الأخبار البارزةشؤون محلية

كيف يرى النواب صورتهم في الإعلام؟ … أنزور: أداء مجلس الشعب ممتاز ولكن هناك معوقات لا تصل الصورة «للشعب» .. تخصيص جلسة لمناقشة كيفية نقل أداء المجلس عبر الإعلام

| محمد منار حميجو

أثار العديد من النواب في مجلس الشعب موضوع التغطية الإعلامية للمجلس وإيصال أدائه إلى المواطنين، فمنهم من طالب ببث مباشر للجلسات تلفزيونيا وآخرون شددوا على ضرورة بثها على قناة خاصة على اليوتيوب كما دعا بعضهم إلى إجراء تقييم ذاتي لأداء المجلس لمعرفة مكامن الخلل.
ووافق المجلس أمس على مقترح قدمه النائب خليل طعمة حول تخصيص جلسة خاصة لمناقشة كيفية إيصال أداء المجلس إلى الإعلام بشكل رسمي والمتاح ومن ضمن حقوق عضو المجلس، إضافة إلى أنه تم تكليف لجنة الإعلام لوضع تصور عن أداء الإعلام.
وقال نائب رئيس المجلس نجدة أنزور الذي ترأس القسم الثاني من الجلسة بدلا من رئيسه حمودة الصباغ: يبدو لا يوجد رغبة بأن يكون هناك إعلام متخصص للمجلس للأسف الشديد رغم إحداث مكتب إعلامي وقاعة للإعلاميين، مضيفاً: «الرغبة غير موجودة».
وتابع أنزور: اليوم أنت تعمل ليصل صوتك إلى كل المواطنين ولا تكون تحت رحمة وزارة الإعلام ولا غيرها فلدينا الإمكانات فالزملاء لا يقصرون في نشر المداخلات سواء على الفيسبوك أو المواقع الأخرى.
ورأى أنزور أن أداء المجلس ممتاز جداً والزملاء يقومون بأدائهم إلا أن التقصير موجود من مكتب المجلس والحكومة، معتبرا أن نشر كل مداخلات النواب حق مشروع فمن حق النائب أن ينقل الصورة الحضارية عن أداء المجلس الشعب إلا أن هناك معوقات.
وأكد أنزور أن هذا الموضوع يحتاج إلى نية صادقة وحقيقية بأن يكون لدى المجلس إعلام شفاف وصادق، مضيفاً: كما أنه لا يوجد مانع من منح أي مداخلة لصاحبها فإذا كنت تحت القبة تتكلم ولا يصل صوتك فهذا خطأ دستوري.
وقال النائب خليل طعمة: اعتقد أن هناك صورة نمطية عن النواب مردها إلى أداء المجلس فمن المفروض أن نوصل كلامنا وأداءنا إلى الشعب، مقترحاً إجراء تقويم موضوعي مبني على معايير علمية وموضوعة لبيان هل هناك تقصير من المجلس أم بالفعل يقوم بواجبه لكنه لا يصل إلى الشعب، وأضاف: أرجو ألا يفهم كلامي أن هناك انتقاداً فدعوتي إلى التقويم يمكن أن تكون نتائجه ممتازة لكن هذا يخضع لأن نقيم ذاتنا ولنكون موضوعين فنحن اليوم نتكلم بسقف مفتوح ولا يوجد أحد يحدد سقف وطبيعة الكلام وهذا الموضوع ايجابي جداً.
ورأى طعمة أنه اليوم لا يوجد آلية لتقييم أداء المجلس بالمقارنة مع الدورات والمجالس السابقة، متسائلاً: هل نحن نسير للأمام أم للخلف فمن الممكن أن نكون أفضل من غيرنا ولكن هذا لا يمكن معرفته.
وأكد النائب ماجد حليمة أنه سبق وتمت مناقشة كيفية نقل أداء المجلس عبر وسائل الإعلام وهناك عدة اجتماعات في لجنة الإعلام وتم رفع مذكرة في هذا الموضوع، معتبرا أن المشكلة ليست في المجلس لأنه لا يوجد أداوت، فرد عليه أنزور بقول: «المشكلة في المجلس وليس بالضرورة أن يكون هناك أدوات، وفينا نعمل وسائلنا الخاصة بكل بساطة فعضو المجلس سلطة».
وطالب النائب نبيل صالح أن يكون هناك بث مباشر لجلسات المجلس تلفزيونيا، مضيفاً: ما زلنا خاضعين لفلترة المؤسسة الرسمية الإعلامية.
وأضاف صالح: كما أطالب أيضاً بنشر كامل محضر الجلسة على الموقع الرسمي للمجلس ليطلع عليه المواطنون.
ورأى النائب نضال حميدي أنه من الصعب بث جلسة مدتها أربع ساعات على الهواء على البث الفضائي فإنه لا بد من أخذ رأي المشاهد في هذا الموضوع، مقترحاً أن يكون هناك ملخص للجلسة ولو بشكل مطول، فرد عليه أنزور «أنه يمكن أن نحدث قناة خاصة على اليوتيوب».
ودعا زميله موفق جمعة أن يكون وزير الإعلام حاضراً في الجلسة التي سيتم تخصيصها للحديث عن كيفية نقل أداء المجلس لوسائل الإعلام لنقل ما يجري في الجلسات، مؤكداً أن هناك برامج تبث على بعض القنوات الرسمية ومدتها ساعتان وأكثر وليس لها فائدة.
واقترح جمعة أن يكون هناك ملخص لكل الجلسات في نهاية الأسبوع أو في نهاية كل جلسة ولو كانت مدته عشر دقائق إضافة إلى قناة يوتيوب خاصة بالمجلس.
ودعا آلان بكر إلى إحداث قناة على اليوتيوب تكون متاحة للجميع، مشيراً إلى أن هناك اختلافاً حين يتم الحديث عن جلسة مجلس الوزراء «المغلقة» وقد يناقش فيها أرقاماً من الممكن ألا يكون مفيداً نشرها عبر وسائل الإعلام، وبين جلسات مجلس الشعب العلنية التي يجوز نقلها بشكل كامل على اليوتيوب.
وأضاف بكر: هنا يأتي دور الإعلام بمحاسبتنا ومراقبة مداخلاتنا التي نطرحها، في حين أكد النائب أحمد مرعي أن رئيس المجلس طلب من لجنة الإعلام أن يتم وضع تصور للإعلام في المجلس، داعيا إلى مناقشة التصور من لجنة الإعلام بعد الإعلان عن الجلسة المخصصة لذلك.
واعتبر مرعي أن قناة يوتيوب ليست كافية باعتباره ليس الوسيلة الوحيدة بل هناك وسائل أخرى، مؤكداً أن المناقشة تكون ضمن التصور الذي تضعه لجنة الإعلام.

أمور خدمية
ودعا النائب عبد الكريم إسماعيل إلى تأمين المحروقات وخصوصاً المازوت للحصادات، معتبرا أن الموسم هذا العام جيد فإذا لم يكن هناك استنفار من الدولة لجمعه فالموضوع سيكون كارثة.
ولفت زميله هادي شرف إلى طرح العديد من المواضيع الخدمية على الحكومة منذ ثلاث سنوات ومنها منذ سنة إلا أنها لم تنفذ، أحدها معالجة طريق النبعة المنتهي عند سفح جبل قاسيون وأن يتم ربطه بالجادة التاسعة للمهاجرين، مشيراً إلى ضرورة تعبيد كامل للطرق المنحدرة من جبل قاسيون والتي تضررت نتيجة السيول الجارفة في العام قبل الماضي.
وأكد شرف ضرورة تخصيص مساحة للحدائق العامة في المحافظات لذوي الإعاقة وطرح إنجازها على نفقة الجمعيات الأهلية والشركات الخاصة علماً أن هذا الموضوع تم طرحه منذ أكثر من سنة، منوهاً إلى ضرورة معالجة الروائح الكريهة التي تصدر من نهر تورا في مدينة دمشق رغم أن الحكومة وعدت بإحداث محطتين للصرف الصحي في الهامة ومازال المشروع على الوعد.
وأشار شرف إلى أن هناك الكثير من الطلبات تم رد عليها بشكل غير إيجابي وأنه يتفهم ذلك نتيجة الظروف الحالية.
ورأى النائب معيوف الذياب بأن هناك بعض الوزراء يدعون أنهم «مدعومون» لا يردون على المواطنين نهائياً، مشيراً إلى أن هناك طلب نقل من ممرضة من مديرية صحة حمص انتقل زوجها إلى طرطوس ورغم موافقة المديريتين على النقل إلى أن الوزير لم يوافق.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock