رياضة

سفرة متعبة قبل الخسارة بالأربعة!

| مأمون جبيلي

على غير العادة المتبعة لم تبت بعثة فريق المجد في طرطوس ليلة مباراة الفريق الأخيرة في الدوري الممتاز مع المستضيف الساحل فأقلعت حافلة الفريق إليها في نفس يوم المباراة ذاته وفور الوصول في الثانية ظهراً توجه الفريق الدمشقي إلى ملعب الصالة وقد بدا التعب واضحاً على لاعبيه الذين دفعوا ثمن تباخل وتقصير توفير الإقامة والوصول قبل يوم من موعد المباراة التي اعتبرتها إدارة النادي تحصيل حاصل وأداء واجب بعد سقوط فريقها للدرجة الأولى!
مدرب المجد الجديد جمال درويش اعتبر قرار إدارة النادي بسفر الفريق واللعب في اليوم نفسه شأناً إدارياً لا يتدخل به أبداً وهو من الناحية الفنية لعب مباراة الساحل بفريق خليط من الشباب والرجال مع إصرار ورغبة معظم نجومه على عدم السفر إلى طرطوس واللعب في مباراة الساحل كردة فعل على هبوط الفريق!
وكشف الكابتن درويش أن استمراريته في مهامه الحالية كمدرب للمجد سيحددها الاجتماع القريب جداً الذي سيجمعه مع إدارة النادي وما ستفصح عنه من استعدادات وإمكانيات يمكن أن تقدمها إذا ما أرادت تسهيل عملية إعادة الفريق لمكانه الطبيعي بالدوري الممتاز عاجلاً وسريعاً، مع الإشارة هنا إلى أن الجهاز الفني الجديد لفريق المجد الذي شكله المدرب جمال درويش تألف من عبد الهادي حريري مساعداً للمدرب ووليد موعد مدربا للحراس ومنذر إدلبي إدارياً.
وكان المدرب المجداوي المستقيل عماد دحبور قد أعلن في حديث خاص لـ«الوطن» سينشر كاملا قريبا أن غلطته الكبيرة التي اقترفها خلال فترة وجوده مع الفريق هو أنه صدق إدارة النادي وخدع بوعودها ولم تف له بها ولم تكن داعمة لجهوده ومهمته التدريبية كما كان يجب ويتمنى وخاصة فيما يخص تأمين المعسكرات التدريبية اللازمة والتعاقد مع اللاعبين وغيرها! وأضاف الدحبور: لقد لعبت عاطفتي دورها في عودتي إلى تدريب المجد فهو نادينا وبيتنا الثاني فكانت محبتي له نقطة ضعفي واليوم ورغم هبوط الفريق إلى الدرجة الأولى إلا أنه قدم هذا الموسم أحسن مواسمه على الإطلاق في السنوات الأربع الأخيرة إلا أن معاناته كانت أكبر وأظن أن الجميع يعرف أسبابها ولحديث الدحبور بقية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock