الأولى

المعلم: لعلاقات «إستراتيجية» مع الهند وتشجيع مشاركتها في «الإعمار»

| وكالات

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أهمية تعزيز التعاون السوري الهندي في مختلف المجالات بما يساهم في إقامة علاقات إستراتيجية طويلة الأمد وتشجيع مشاركة الهند في عملية إعادة الإعمار بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين.
ووفق وكالة «سانا» بحث المعلم مع نائب وزير الخارجية الهندي تي اس تيرومورتي، أمس، علاقات التعاون والصداقة التاريخية التي تجمع بين البلدين وسبل تعزيزها في كل المجالات بما في ذلك التعاون في المجالين الاقتصادي والتجاري ومساهمة الهند في عملية إعادة الإعمار في سورية، بالإضافة إلى التحضيرات الجارية لعقد اجتماعات الدورة الثالثة للجنة المشتركة السورية الهندية للتعاون في المجالات الاقتصادية والثقافية والعلمية والفنية في دمشق في الفترة القادمة.
من جانبه أكد تيرومورتي التزام الهند القوي بسيادة سورية ووحدتها وسلامتها الإقليمية.
كما استقبل نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد تيرومورتي وأشار خلال اللقاء إلى الأهمية التي توليها سورية للهند من الناحية الإستراتيجية في إطار التوجه الذي أسس له الرئيس بشار الأسد بالتوجه شرقاً واحترامها للإنجازات التي تمكنت الهند من تحقيقها اقتصادياً وفي المجال التقني ودورها المتعاظم على الساحة الدولية وفي إطار مجموعة البريكس.
وفي العاصمة الطاجاكية دوشنبه، وخلال كلمة ألقاها باسم سورية في المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب ومصادر تمويله، أكد السفير السوري لدى إيران عدنان محمود تصميم الدولة السورية على القضاء على الإرهاب في كامل أراضيها وإنهاء الوجود الأجنبي غير المشروع على أراضيها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock