شؤون محلية

مراكز جديدة لتسويق أقماح «الدوكما» في مطاحن الحسكة

| الحسكة- دحام السلطان

أكد مدير فرع القامشلي للمؤسسة العامة السورية للحبوب عبيدة عبد الحميد لـ«الوطن» أن اللجنة الفرعية المعنية بتسويق الحبوب في محافظة الحسكة، قررت موعد اليوم الأول من شهر حزيران المقبل موعداً لبدء تسويق الأقماح.
وبيّن علي أن اللجنة اعتمدت المركزين السابقين للتسويق «جرمز والثروة الحيوانية» بريف القامشلي لشراء المحصول من المنتجين، إضافة إلى افتتاح مركزين إضافيين جديدين لاستقبال وشراء الأقماح بطريقة «الدوكما» بعد أن يتم قطع أدوار مسبقة للأقماح في مطحنتي مدينتي الحسكة والقامشلي وبمعدل 700 طن يومياً، كما حددت يوم السبت القادم موعداً لبدء بيع أكياس الخيش الجديدة الفارغة للمنتجين والمخصصة لمحصول القمح وبسعر بيع 700 ليرة سورية للكيس الواحد وبمعدل 40 كيس للهكتار الواحد، مضيفاً: إلى أن فرع المؤسسة سيقوم ببيع المنتجين الأكياس المستعملة أيضاً من المخازين الموجودة في مستودعاتها والتي تبلغ أعدادها نحو 50 ألف كيس اعتباراً من يوم الأحد، وهي الأكياس المخصصة لتسويق محصول الشعير عن طريق فرع المؤسسة للأعلاف وبسعر 350 ليرة للكيس الواحد.
ولفت مدير فرع المؤسسة أن مراكز الشراء ستكون جاهزة قبل موعد التسويق من حيث الساحات ولوازم التسويق والتخزين ومرفقاتها، مؤكداً أن اللجنة ناقشت خلال اجتماعها يوم الخميس الماضي في محافظة الحسكة، بحضور المدير العام للسورية للحبوب ومدير عام المؤسسة العامة للأعلاف ومدير عام المصارف الزراعية، كامل الإجراءات الضرورية اللازمة لعملية التسويق واستلام كامل كميات المحاصيل من الأقماح من المنتجين.
وكان المدير العام للسورية للحبوب يوسف قاسم أكد استعداد المؤسسة لاستقبال كامل الكميات المنتجة خلال هذا الموسم، والعمل على تمديد فترة التسويق تسهيلاً للمنتجين لتسويق محاصيلهم، لافتاً: إلى أن مدة عمليات صرف قيم الأقماح تتراوح بين 24 و72 ساعة، بعد أن تم تحويل سلفة مالية بقيمة 25 مليار ليرة ووضعها في حساب المصارف الزراعية من إجمالي السلف الإجمالية لصرف قيم الأقماح والبالغة 400 مليار ليرة سورية.
بعد موافقة المؤسسة على طلب الفلاحين الخاص بالسماح لهم بتسويق إنتاجهم بأي آلية نقل واعتماد طريقة الكشف الحسي لإعطاء شهادة المنشأ بالنسبة لمحصول القمح.
كما أوضح مدير عام مؤسسة الأعلاف مصعب العوض أن استلام محصول الشعير سيتم وفق شهادة المنشأ الصادرة عن مديرية الزراعة في المحافظة، لافتاً إلى أنه تم تأمين كل مستلزمات التسويق والتخزين وتوافر الاعتمادات المالية، حيث تم رصد مبلغ 70 مليار ليرة سورية لصرف قيم الشعير.
هذا وقد بيّنت تقارير المساحات الزراعية المقيّدة لدى مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي أن جميع المساحات المزروعة بالقمح المروي والبعل والبالغة 464605 هكتارات قابلة للحصاد، وأن الإنتاج المتوقع من المساحات المزروعة، وصل إلى 821493 طناً، موضحة أن جميع مساحات محصول الشعير البالغة 433464 هكتاراً قابلة للحصاد أيضاً وبإنتاج متوقع يصل إلى نحو 1019972 طناً بحسب التقارير المقدّمة للجنة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock