رياضة

في إياب ربع نهائي الكأس- النواعير أول الواصلين … لقاء ناري بين الوثبة والوحدة وساخن بين الكرامة وتشرين

| ناصر النجار

أجواء جديدة من الحماس والشحن تعود إلى ملاعبنا الكروية من بداية مباريات كأس الجمهورية التي تشهد مباريات إياب ربع النهائي في ملاعب حماة وحمص أيام الجمعة والسبت والأحد القادمة.
وكان النواعير أول الواصلين إلى نصف النهائي عندما تجاوز الفتوة (مفاجأة الكأس) بالفوز عليه 1/صفر بحماة والتعادل بدمشق 2/2، ولم يكن الفتوة مفاجئاً للجميع بنتائجه المميزة حين أبعد حطين 2/1 والاتحاد 4/2 على التوالي، بل كان مفاجئاً بالاعتراض على الحكم وما رافق الاعتراض من شغب وخرق للقوانين والروح الرياضية، وتم في المباراة الاعتداء على الحكم وسام ربيع وتوقفت قبل نهايتها بدقائق، واتخذ اتحاد الكرة الإجراءات التالية:
1- إيقاف اللاعب زين الفندي من نادي الفتوة لمدة عام كامل مع اقتراح فصله من المنظمة وتغريمه مئة ألف ليرة وذلك لاعتدائه بالضرب على حكم المباراة.
2- إيقاف حارس الفتوة شاكر الرزح لمدة عام واقتراح فصله من المنظمة وتغريمه بمبلغ مئة ألف ليرة وذلك لاعتدائه بالضرب على لاعب النواعير عبد الكريم فتيح.
3- إيقاف مسؤول التجهيزات بنادي الفتوة عبد الجبار الفرحان لمدة عام وتغريمه بمبلغ مئة ألف لدخوله أرض الملعب وشتم الحكام وضرب لاعب من فريق النواعير.
4- خسارة الفتوة المباراة صفر/3 وإلزامه بدفع أجور المباراة.
5- إقامة أول مباراة رسمية قادمة لنادي الفتوة بلا جمهور وتغريمه بمبلغ مليون ليرة سورية.
6- عدم السماح لنادي الفتوة بمزاولة النشاط إلا بعد تسديد الغرامات المالية.
وهذه هي المباراة الوحيدة التي نغصت مسابقة كأس الجمهورية التي جرت مبارياتها بسلاسة، ولم تشهد خروقاً تخل بالأخلاق والأركان الرياضية، وعلى صعيد الانسحابات فقد كانت قليلة قياساً على السنوات الماضية.
فانسحب الجزيرة أمام الجيش والبريقة أمام الوثبة، المفارقة العجيبة كانت بمباراتي الوحدة مع اليرموك ومع جبلة، فمع اليرموك في الدور الثاني انسحب اليرموك مطلع الشوط الثاني والنتيجة تشير إلى تفوق الوحدة 12/صفر، وفي الدور الثالث حدث الشيء نفسه بلقاء جبلة الذي انسحب من الميدان والنتيجة تشير إلى تقدم الوحدة 6/صفر، ومفهوم الانسحاب في كأس الجمهورية هو عدم اكتمال الفريق داخل أرض الملعب، أي إصابة أربعة لاعبين على الأقل وخروجهم.

قمة مشتعلة
لم يستطع الوحدة الخروج من لقاء الذهاب مع الوثبة في ذهاب ربع النهائي بأكثر من الفوز بهدف وحيد كان من توقيع المدافع إبراهيم العبد الله بالخطأ بمرماه، لذلك نقول إن المباراة لم تحسم وهي معلقة بمباراة الإياب التي ستقام في العاشرة من مساء الغد على ملعب حمص البلدي.
الفريقان لم يستطيعا كسر نتيجة التعادل السلبي في لقاءي الدوري ما يدل على أن الفريقين متقاربان بالمستوى، وهذا ما أكدته نتيجة الذهاب من الكأس بفوز الوحدة بخطأ مدافع الوثبة.
فمباراة الإياب ستحسم على الأخطاء، فمن كان أقل خطأ من الآخر نال فرصة التأهل إلى نصف النهائي.
الوثبة وصوله إلى هذه المرحلة كانت قليلة بعكس الوحدة والمباراة تشكل تحدياً للفريقين لتعويض إخفاقات الدوري، فالوحدة الذي جاء ثالث الدوري يبحث عن فرصة ليصالح جمهوره بالفوز بلقب الكأس وخصوصاً أن الفريق أخفق في نيل أي لقب الموسم الماضي.
الوثبة خامس الترتيب يطمح لموقع متقدم في هذه المسابقة وقال مدربه: إن هدف فريقه بطولة الكأس، ونلاحظ أن مباريات الدوري الأخيرة كانت عبارة عن مباريات استعدادية للقاء الغد وقد حقق فيها الوثبة الكثير من الإضاءات على مستوى الأداء والنتيجة.
المباراة قوية وهي من المباريات الشيقة التنافسية، الوحدة قد يجر المباراة إلى التعادل، وأعتقد أن المباراة تسير نحو مفاجأة كبيرة.

لاهبة
مباراة الكرامة مع تشرين ستقام السبت بملعب حمص في العاشرة ليلاً، وهي أصعب من سابقتها لكون تشرين حسم مباراة الذهاب بهدفين نظيفين.
الكرامة تنشط في آخر الإياب وصار شعلة متقدة من الأداء والدليل أنه فاز على الاتحاد 3/2 وألحقه بالنواعير 3/1 وقبلهما فاز على حطين 3/صفر، وهو يبحث عن عودة إلى الماضي المملوء بالإنجازات والبطولات.
لقاءات الفريقين هذا الموسم لمصلحة تشرين الذي فاز 2/صفر في مباراتي الذهاب والإياب بالدوري. وفي ذهاب ربع نهائي الكأس، فهل ستستمر هذه النتيجة في الإياب، أم إن للكرامة كلاماً آخر؟
تشرين لن يفرط بما وصل إليه ولديه مجموعة جيدة من اللاعبين القادرين على الحسم، والبحارة يتوقون إلى لقب يعوضون غيابهم عن ألقاب الدوري، والفريق يملك هامش هدفين يمكن أن يلعب عليهما بحذر وصولاً إلى نصف النهائي، الفوز قد يكون للكرامة، لكن التأهل قد يحسمه تشرين.

الركن الرابع
الركن الرابع المتمم لنصف النهائي سيكون إما الجيش وإما الطليعة، وسيلعبان مباراة الإياب يوم الأحد القادم بحماة وسبق للفريقين أن لعبا لقاء الذهاب عصر أمس على ملعب الجلاء، وفاز الجيش 2/1 وسنكون بتقرير مفصل عن المباراة يوم الأحد القادم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock