سورية

أنباء عن عفو طال مئات المطلوبين في درعا

| الوطن -وكالات

ترددت أنباء عن صدور عفو عن مئات المطلوبين في درعا في إطار جهود الدولة السورية لترسيخ التسوية في المحافظة، والإفراج عن بعض الموقوفين، بالتزامن مع أنباء أخرى حول قيام مجموعة مسلحة في السويداء بإعدام 3 أشخاص اتهمتهم بقتل أحد متزعميها.
وحسب أنباء تناقلتها مواقع إلكترونية معارضة، فقد تم الإفراج عن 15 من الموقوفين من أبناء محافظة درعا، أغلبيتهم تم توقيفهم بعد توقيع اتفاق التسوية في الجنوب منتصف العام الماضي، على حد زعم المواقع.
وذكرت المصادر أن ذلك جاء بالتزامن مع عفو عن مئات المطلوبين في المحافظة، وذلك ضمن مطالب لجنة المفاوضات حول اتفاق التسوية جنوب سورية.
وشهد الصيف الماضي عملية عسكرية واسعة للجيش العربي السوري في جنوب غرب البلاد تكللت بعودة كامل محافظتي درعا والقنيطرة إلى سيادة الدولة.
وبينما تضمنت العملية بعض الأعمال العسكرية، عادت الكثير من المناطق باتفاقات مصالحة.
ومنذ ذلك الحين تسعى مواقع إلكترونية معارضة إلى تشويه صورة الدولة السورية واتهامها بعدم تنفيذ بنود اتفاقات المصالحة فيما بدا أنها محاولة لتأليب أهالي الجنوب ضد الدولة.
وكانت الأمم المتحدة أصدرت منذ أيام تقريرا حول الوضع الإنساني في جنوب سورية ما بعد اتفاق التسوية، زعمت فيه أن قوات الجيش العربي السوري اعتقلت 380 مدنيًا على الأقل في محافظة درعا، خلال الفترة من 26 تموز 2018 حتى 31 آذار 2019، في حين قُتل 11 مدنيًا كانوا يعملون فيما يسمى «المجالس المحلية» التابعة للميليشيات سابقاً والمنظمات الإنسانية ومسلحين سابقين في الميليشيات.
بالترافق مع الأنباء الواردة من درعا، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض أمس، أن ما يسمى «قوات شيخ الكرامة» في السويداء أعدمت 3 أشخاص أمس بتهمة قتل أحد متزعميها في بلدة صلخد في الثالث من الشهر الجاري.
ولفت «المرصد» إلى أن المجموعة التي نفذت الإعدام هي نفسها مجموعة المتزعم الذي قتل بإطلاق الرصاص عليه في بلدة صلخد بريف السويداء، حيث «جرى اعتقال منفذي العملية منذ أيام عدة ليتم إعدامهم اليوم السبت» وفق ما تناقل «المرصد» أمس.
وكان «المرصد» نفسه ذكر في الـ17 من الشهر الجاري، أن مسلحين هاجموا حاجزا لقوات الدفاع الوطني في قرية صما غربي السويداء، ما أسفر عن استشهاد عنصرين من «الدفاع الوطني».
كما نشر في 15 من الشهر الجاري أنه سمع دوي انفجار عنيف في بلدة صلخد بريف السويداء الجنوبي بالتزامن مع سماع إطلاق نار مكثف في البلدة، تبين بأنه ناجم عن استهداف مسلحي «شيخ الكرامة» بقذيفة آر بي جي منزل شاب في البلدة متهم بقتل متزعم المجموعة في الـ3 من أيار الحالي.
وفيما لم يتسن لـ«الوطن» التأكد من الأنباء السابقة كلها، ذكر «المرصد» أن ما حصل في السويداء يأتي «ضمن استمرار الفلتان الأمني في عموم المحافظة».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock