الأولى

حالات اجتماعية جديدة لم تكن موجودة قبل الحرب … تزايد عدد المتسولين المسنين و«المشردين» وحالات كثيرة تخلت عائلاتهم عنهم

| راما محمد

أكدت مديرة دائرة الخدمات الاجتماعية في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ميساء ميداني ظهور حالات جديدة بالمجتمع لم تكن موجودة قبل الحرب إلا وهي المسنون المشردون بالشوارع، كاشفةً عن تواصل بعض المشافي مع الوزارة في حالات كثيرة لأخذ المسن من المشفى بعد تخلي عائلته عنه.
وفي تصريح لـ«الوطن» أضافت ميداني: كما أن هناك بعض الحالات تأخذ من الشارع ما شكل ضغطاً على الدور، مشيرة إلى أن الوزارة خصصت قسماً للمسنين والمسنات في الدار الخاص بالمتسولين والمشردين بالكسوة وجرى تجهيزه بالتعاون مع المفوضية العليا للاجئين التي قدمت الصيانة الكاملة.
وأكدت ميداني أن هناك مفاوضات لعقد شراكة مع إحدى الجمعيات لإدارة القسم الجديد كونه سيتحول لدار فعلياً مع احتفاظ الوزارة بالإشراف الإداري عليه.
وأشارت ميداني إلى زيادة الإقبال على التسجيل في دور المسنين خلال سنوات الحرب، مرجعة ذلك إلى سفر الكثير من الأسر الشابة لخارج البلاد وترك ذويهم من المسنين.
واعتبرت ميداني أن تأمين الأدوية أصبح عبئاً على الأسر بسبب الوضع المعيشي وفقدان المعيل خصوصاً مع ارتفاع نفقات خدمات المسن من دواء ومستلزمات يومية، وما يدل على ذلك أن بعض حاجيات المسنين أصبحت على قائمة المواد الإغاثية المقدمة كما أن المسن من الممكن أن يكون بحاجة لرعاية يومية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock