سورية

نتنياهو المأزوم انتخابياً يهدد باعتداءات أخرى على سورية!

| الوطن- وكالات

هدد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشن المزيد من الاعتداءات في سورية بزعم «الرد على عدوان يستهدف» كيان الاحتلال، وذلك مع ضيق الوقت المتبقي له لإعلان تشكيلة حكومته، والمفترض أن يكون بحلول اليوم الأربعاء.
وكتب رئيس حكومة الاحتلال على «فيسبوك» و«تويتر»: «الجيش السوري حاول، قبل قليل، ضرب طائرة إسرائيلية، لكنه لم ينجح. وردا على ذلك، دمر سلاح الجو منصة الإطلاق التي أطلق الصاروخ منها. سياستنا واضحة: لسنا مستعدين للتسامح مع أي عدوان ضدنا، وسنرد بقوة وصرامة»، وذلك وفق ما ذكر موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني.
وأول من أمس أكد مصدر عسكري أنه في تمام الساعة 21.10 قام العدو «الإسرائيلي» باستهداف أحد مواقعنا العسكرية شرق خان أرنبة بريف القنيطرة، وأسفر العدوان عن ارتقاء شهيد وإصابة مقاتل آخر بجراح.
من جهتهم، أكد نشطاء في اليوم ذاته على «فيسبوك»، أن العدو نفذ عدوانه من مواقعه في تل أبو الندى المحتل، بصاروخ أرض أرض، استهدف آلية عسكرية متمركزة في تل الشعار بريف القنيطرة، ما أدى لاستشهاد ضابط برتبة ملازم وإصابة جنديين آخرين بجروح، بعدما ذكر النشطاء أن المضادات الأرضية استهدفت ظهر أمس طائرتي استطلاع للاحتلال في سماء المحافظة اخترقتا الأجواء السورية، على حين تحدثت قناة «العربية الحدث» عن إسقاط إحداها.
ويوم أمس أوضحت صفحات على «فيسبوك»، أن الشهيد الذي قضى في العدوان هو الملازم أحمد بشار البراد وهو قائد عربة «شيلكا» التي أسقطت الطائرة الإسرائيلية وفق تأكيدهم.
أما رواية الاحتلال عن الاعتداء، فكانت في بيان للمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي على «تويتر»، كتب فيه أنه «في وقت سابق من اليوم (الإثنين) رصد إطلاق نيران مضادات أرضية سورية باتجاه طائرة عسكرية إسرائيلية كانت في تحليق اعتيادي شمال البلاد، وسقطت قذيفة المضادات داخل سورية» على حد زعمه. وأضاف أدرعي: أن «الطائرة استكملت مهمتها حسب ما خطط لها.. وردا على ذلك، أغار الجيش الإسرائيلي قبل قليل على المنصة التي أطلقت منها النيران».
وتزامن تهديد نتيناهو مع ضيق الوقت المتبقي له لإعلان حكومته الجديدة.
ونشرت صحيفة «الغارديان» اللندنية أمس تقريراً لمراسلها في القدس المحتلة أوليفر هولمز تناول تهديدات نتنياهو بالدعوة إلى انتخابات مبكرة جديدة إذا استمر تأزم المفاوضات حول تشكيل حكومة «ائتلافية».
واعتبر أوليفر أن نتنياهو يلعب مقامرة سياسية اعتاد عليها للضغط على بقية الأحزاب التي تخوض معه مفاوضات صعبة للانضمام إلى الحكومة التي يسعى لتشكيلها بعد فوزه بالانتخابات الأخيرة بفارق طفيف عن منافسيه. وأوضح أن نتنياهو يجب أن يعلن تشكيل حكومته الجديد بحلول يوم الأربعاء (اليوم)، وهو نهاية الفترة المسموح بها بين إعلان نتيجة الانتخابات وإعلان تشكيل الحكومة»، وتابع: «إن لم ينجح نتنياهو في ذلك فسيكون من حق رئيس الدولة تكليف شخص آخر بمحاولة تشكيل الحكومة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock