الأولى

أزمة محروقات ومداهمات وتجنيد إجباري وإلزام بخطوط الإنترنت! … «قسد» تضيق على أهالي شرق الفرات

| الحسكة - دحام السلطان - دمشق - الوطن- وكالات

واصلت ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» التضييق على أهالي المناطق الخاضعة لسيطرتها في شرق الفرات، بحرمانهم من الوقود، مع مواصلتها حملات المداهمة والتجنيد الإجباري وإلزامهم بخطوط الانترنت التابعة لها، كما حاصرت قريتين.
وكشفت مصادر إعلامية معارضة أن رتلاً ضم أكثر من 20 آلية عسكرية تابعة لـ«قسد» حاصر فجر أمس بلدتي قانا والعريشة جنوب الحسكة 25 كم، وقطع طريق عام الحسكة – الشدادي، وشن حملة دهم اعتقل فيها ثلاثة مدنيين، يعملون بتربية الأغنام، قبل أن ينسحب نحو القاعدة الأميركية في مدينة الشدادي 60 كم.
وفي سياق مختلف، قدّمت قوات «التحالف الدولي» بقيادة الولايات المتحدة الأميركية مساعدات عسكرية ولوجستية جديدة لمصلحة ميليشيا «قسد» في دير الزور، اشتملت على مساعدات عسكرية ولوجستية مؤلفة من 50 شاحنة تحمل آليات عسكرية، دخلت الأراضي السورية قادمة من شمال العراق ترافقها مروحيات عسكرية، ثم توجهت باتجاه محور الطريق الذي يربط دير الزور بحقل العمر النفطي بريف المحافظة الشرقي.
بموازاة ذلك نشر نشطاء على «فيسبوك»؛ مقاطع فيديو أظهرت طوابير من السيارات وهي تصطف أمام محطات الوقود في معظم البلدات في ريف دير الزور الشرقي، وذلك بسبب عدم توزيع «قسد» المخصصات على محطات الوقود، مشيرين إلى أن أزمة وقود خانقة تعم مناطق شرق الفرات، رغم أن «قسد» تسيطر على حقول النفط هناك.
وشهدت مناطق سيطرة «قسد» أيضاً تكثيف الشرطة العسكرية وقوات الأمن الداخلي «أسايش» حواجزها ودورياتها في عين العرب وعين عيسى والرقة ودير الزور والحسكة، بالتزامن مع سَوق كل من هو في سن الخدمة الإلزامية إلى الخدمة الإجبارية في صفوف «قسد»، وذلك وفق ما ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض.
في الغضون ذكرت مواقع معارضة أن مسلحي «وحدات حماية الشعب» العمود الفقري في «قسد» داهموا عدداً من صالات الانترنت بالحسكة، بعد ورود تقارير باستخدام أصحابها باقات شبكة «المترو التركية»، ولفتت المواقع إلى أن «وحدات الحماية» تجبر أصحاب صالات الإنترنت على استخدام خطوط إنترنت عراقية مستقدمة من شمال العراق، خاصة بعد إطلاق شبكة «روجافا سيل» المرخصة من «حزب الاتحاد الديمقراطي – با يا دا».
وفي «مخيم الهول» بريف الحسكة، نقلت وكالة «هاوار» الكردية عن الرئيسة المشتركة لـ«مخيمات مقاطعة الحسكة» ماجدة أمين أن 410 عائلات سجلت لدى إدارة المخيم للعودة إلى مدينتي الطبقة والرقة، يوم الخميس المقبل كمرحلة أولى، على أن يليهم أهالي باقي مدن شمال وشرق سورية، في حين أكدت مصادر معارضة أن 13 طفلاً فارقوا الحياة وهم دون سن الـ18 في المخيم نتيجة سوء الأحوال الصحية والمعيشية.
بدورها كشفت مصادر إعلامية معارضة أن «قسد» اعتقلت أكثر من 20 امرأة بعد مداهمة القسم الخامس المخصص للأسر السورية في مخيم «الهول»، وذلك على خلفية محاولة هروب 3 نساء وأطفالهن من المخيم الأسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock