رياضة

الكأس يبحث عن بطل جديد.. السبت مواجهتا نصف النهائي

| الوطن

تنطلق السبت القادم في تمام الساعة الرابعة عصراً مباراتا ذهاب نصف النهائي في كل من اللاذقية وحماة.
فيلعب في اللاذقية على ملعب الباسل فريق تشرين مع ضيفه القادم من حماة الطليعة، بينما يلعب على ملعب حماة البلدي النواعير وضيفه الوثبة من حمص.
وستقام مباراتا الإياب منتصف الشهر القادم بعد عودة منتخب سورية من لقاءي إيران وأوزبكستان.
والكأس اليوم على بعد مسافة واحدة من الفرق الأربعة التي تتنافس على اللقب الجديد، وقد يكون تشرين في أعلى قائمة المرشحين للكأس لأسباب عديدة كثيرة، ويبدو أن الطليعة منافس شرس وعنيد وهو يتوق لبطولة تؤهله للخروج من عزلة المباريات المحلية، الوثبة والنواعير في مواجهة أخرى، قد تكون من الناحية النظرية كفة التفوق تميل لمصلحة الوثبة، لكن النواعير لديه القدرة على المواجهة القوية والظفر بالنقاط وصولاً إلى ما يتمناه كل عشاق الكرة النواعيرية.
لأول مرة تغيب أندية دمشق وحلب عن نصف النهائي، ولأول مرة منذ أكثر من عشر سنوات سيخرج اللقب من قبضة الأندية الدمشقية، ولأول مرة سنشهد ميلاد بطل جديد للكأس.

التعويض
تشرين يبحث عن بطولة تعويضية طال البحث عنها، وهذه الفرصة اليوم سانحة بغياب كبار الدوري الجيش والوحدة والاتحاد، لذلك فإن أبناء البحارة ينتظرون من فريقهم تعويض ما فات في الدوري في المواسم الثلاثة الماضية.
الموازين بين الفريقين متساوية، وحالة التكافؤ بينهما مستمرة منذ سنوات، وهذا الموسم فاز الطليعة بحماة بهدف عبد الله الشامي، بينما فاز تشرين بهدفي محمد مرمور وكامل حميشة مقابل هدف مروان الصلال.
في عمق الفريقين نجد أن لاعبي تشرين يتفوقون على لاعبي الطليعة، وحالة التفوق هذه يجب أن يستغلها البحارة على أرضهم مع العلم أنه سيخسر جمهوره لعقوبة اتحادية.
الطليعة من الطبيعي أن يبحث عن أقل الخسائر حتى لا تكون مباراة الإياب مرهقة وصعبة التعويض، ونرى أن مدربه البحري ماهر في تحديد الهدف والوصول إليه.
تشرين تجاوز الكرامة 2/صفر باللاذقية وخسر صفر/1 بحمص وتبادل الطليعة والجيش الفوز 2/1 وحسمها الطليعة بركلات الترجيح 5/4.

وعد الحر
رئيس نادي الوثبة وعد جمهوره عبر وسائل الإعلام ببطولة الكأس، وها هو يمضي إليها بخطا ثابتة وخصوصاً أن معنوياته ارتفعت بعد إقصائه الوحدة بالمباراة الجميلة 3/1.
الوثبة سيحل ضيفاً على النواعير، والفريقان متشـــابهان نوعــاً ما، لكــن النهاية كانت لمصلحة الوثبة الذي تنامى أداؤه بالإياب وحسنت نتائجه، بينما تراجع النواعير وخصوصاً في الأسابيع الستة الأخيرة التي خسرها كلها.
مباريات الكأس غير، فالنواعير أبعد الفتوة مفاجأة الكأس. وهو حريص على تبييض وجهه بعد نكسات الدوري المتتالية، من حيث المنطق فإن مباراة حماة ستكون ممراً للوثبة ليقتلع ورقة التأهل للنهائي.
في لقاء ذهاب الدوري تعادل الفريقان سلباً بلا أهداف، وفاز الوثبة إياباً 4/1، سجل للوثبة، وائل الرفاعي، رامي عامر، أنس بوطة، أدهم الغندور وللنواعير زاهر خليل.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock