اقتصاد

رئيس اتحاد الفلاحين لـ«الوطن»: استيراد القمح هذا العام سيكون أقل من الأعوام السابقة

| رامز محفوظ

صرّح رئيس الاتحاد العام للفلاحين أحمد إبراهيم لـ«الوطن» بأن تكلفة إنتاج القمح على الفلاح تختلف من محافظة لأخرى، وبحسب نوعيته، سواءً أكان قمحاً مروياً أم بعلاً، مشيراً إلى أن هناك دراسة كاملة لهذا الموضوع لتحديد هذه التكلفة.
وبالنسبة لاستيراد مادة القمح من الخارج أكد إبراهيم أن الاستيراد هذا العام سيكون بكمية أقل من الكميات التي تم استيرادها خلال الأعوام الماضية، وهناك تعويل كبير على أن يتم استلام كميات كبيرة من محصول القمح هذا العام يعوض سورية عن الاستيراد بشكل شبه كامل لاحقاً، لافتاً إلى أنه يصعب تحديد الكمية النهائية التي سوف تستورد هذا العام حتى يتبين لدينا الكميات المسوقة من محصول القمح، منوهاً بأن الكميات المسوقة شيء وتقديرات الإنتاج شيء آخر.
وكشف رئيس الاتحاد العام للفلاحين عن وصول عدد مهم من الحصادات، جديدة ومستعملة، وذلك بعد منح القطاع الخاص إجازات استيراد للحصادات، مشيراً إلى وجود حصادات سابقاً ولكنها غير كافية، لافتاً إلى وجود جرارات زراعية لدى شركة توزيع الآليات الزراعية يتم بيعها بالتقسيط للفلاحين.
وأوضح إبراهيم أنه حالياً تم البدء باستلام مادة الشعير من الفلاحين في جميع المحافظات.
وبالنسبة للجنة التي تم تشكيلها من قبل رئيس مجلس الوزراء عماد خميس لمتابعة استلام محصول القمح أشار إبراهيم إلى أن هذه اللجنة التي تم تشكيلها هي لجنة تسويق رئيسة، لافتاً إلى أنه يوجد في كل محافظة لجان تسويق فرعية برئاسة المحافظين، وهذه اللجان مهمتها متابعة موضوع تسويق القمح، مشيراً إلى أن الحكومة قدمت تسهيلات كبيرة وكاملة للفلاحين، وتم تكليف المحافظين ورؤساء لجان التسويق الفرعية بحل أي إشكال بالنسبة لاستلام محصول القمح مباشرة من دون الرجوع للجنة التسويق الرئيسة، وهذه بادرة جيدة من الحكومة، وتمت بطلب من الاتحاد العام للفلاحين، آملاً في الوقت نفسه ألا يكون هناك أي معوقات بالنسبة لاستلام محصول القمح من الفلاحين.
هذا وكان قد أصدر رئيس مجلس الوزراء عماد خميس مؤخراً قراراً شكل بموجبه لجنة خاصة لمتابعة استلام محصول القمح برئاسة وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، وعضوية كلِّ من معاون الوزير للشؤون الفرعية والمؤسسات المهندس جمال شعيب، وقاضٍ من وزارة العدل، ورئيس فرع البحوث والتعاون الدولي في وزارة الداخلية، ومدير الإنتاج النباتي في وزارة الزراعة، إضافة إلى مدير السورية للحبوب ومؤسسة إكثار البذار ومدير المواد في وزارة التجارة الداخلية ورئيس مكتب التسويق في اتحاد الفلاحين.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock