سورية

مؤتمر في بيروت لرفع العقوبات عن سورية

| وكالات

انطلقت في العاصمة اللبنانية بيروت أمس، فعاليات الاجتماع العربي التحضيري الموسع لبحث خطة عمل لإطلاق حملة شعبية عربية وعالمية، لرفع الإجراءات الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب المفروضة على سورية.
ويشارك في الاجتماع شخصيات وأمناء عامون ورؤساء مؤتمرات واتحادات ومنظمات شعبية عربية وممثل عن سفارة سورية في لبنان.
وفي كلمة له باسم الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي والمركز العربي الدولي للتواصل والتضامن، الداعيين والمنظمين للاجتماع اعتبر مجد المعصراوي، بحسب ما أوردت وكالة «سانا» الرسمية، «أن الحصار الاقتصادي المفروض على سورية ليس سوى حلقة جديدة في مسلسل الحرب الكونية المستمرة منذ أكثر من ثماني سنوات على هذا البلد العربي الأصيل، وشعبه بهدف إخضاعه وثنيه عن مواقفه التاريخية الملتزمة بالمقاومة والنضال ضد المشاريع الاستعمارية والصهيونية».
وأشار المعصراوي إلى العلاقات الأخوية السورية اللبنانية المميزة، وقال «إن أبناء لبنان يدركون أن أي أذى أو ضرر يصيب الشقيقة سورية يصيب لبنان وأمنه واقتصاده ودوره وموقعه».
ويعاني الشعب السوري منذ نحو ثماني سنوات، من إجراءات اقتصادية قسرية فرضها الغرب للضغط عليه، استهدفت كل مناحي الحياة وصولاً إلى لقمة عيشه، ووصفتها الحكومة السورية بأنها تمثل «إرهاباً اقتصادياً» يعيق حياة المواطنين، وطالبت المجتمع الدولي بالالتزام بمبادئ القانون الدولي، والامتناع عن استغلال المسائل الإنسانية لخدمة الأجندات السياسية للدول المعادية للشعب السوري.
مؤتمر بيروت لدعم الشعب السوري، ترافق مع استمرار فعاليات إحياء يوم القدس العالمي، حيث نظمت سفارات سورية وإيران والعراق والجزائر وفلسطين مؤتمراً في العاصمة البلغارية صوفيا لإحياء هذه المناسبة، وذلك بحسب ما أوردت وكالة «سانا».
وألقيت خلال المؤتمر الذي شارك فيه أبناء الجاليات السورية واللبنانية والفلسطينية والعراقية والإيرانية وحشد من المواطنين البلغار، العديد من الكلمات التي عبرت عن الدعم الكامل للشعب الفلسطيني وحقه المشروع باسترجاع أراضيه المغتصبة.
كما نددت الكلمات بالسياسة الأميركية الداعمة للاحتلال وبالأخص قراراتها الأخيرة حول اعتبار الجولان السوري، تابعاً لكيان الاحتلال الإسرائيلي والاعتراف بالقدس عاصمة لهذا الكيان الغاصب، معتبرة أن الإرهاب الذي تتعرض له سورية وشعبها هو صناعة إسرائيلية أميركية، هدفه تسهيل تحقيق المؤامرات المحاكة ضد الشعوب العربية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock