عربي ودولي

عمدة لندن: ترامب يستخدم خطاب الفاشيين

| وكالات

قارن عمدة لندن، صادق خان، الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يصل إلى بريطانيا اليوم الإثنين بزيارة دولة، قارنه بـ«فاشيي القرن العشرين»، محذراً من خطر زيادة نفوذ قوى أقصى اليمين في العالم.
وأدان خان في مقال نشرته صحيفة «غارديان» فرش السلطات البريطانية السجادة الحمراء أمام ترامب الذي ستستقبله مع زوجته ميلانيا خلال الزيارة التي تستغرق ثلاثة أيام، الملكة إليزابيث الثانية.
ووصف عمدة لندن، المعروف بمعارضته لترامب، الرئيس الأميركي بأنه من أبرز أمثلة الخطر العالمي لزيادة نفوذ قوى أقصى اليمين، معتبراً أن هذه الظاهرة «تهدد الحقوق والحريات والقيم التي دافعت عنها مجتمعاتنا الليبرالية والديمقراطية على مدى أكثر من سبعة عقود».
ووضع خان ترامب في صف واحد مع السياسيين الأوروبيين اليمينيين مثل رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوروبان ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني وزعيمة حزب «التجمع الوطني» الفرنسي مارين لوبان وزعيم «حزب بريكست» البريطاني نايجل فاراج، قائلاً إن جميعهم «يستخدمون الخطاب نفسه الذي لجأ إليه الفاشيون في القرن العشرين لكسب الدعم، لكن مع استخدام أساليب مشؤومة جديدة لتقديم رسالتهم».
وحذر عمدة لندن من أن هذه القوى اليمينية تحقق مكاسب وتصعد إلى السلطة في مختلف المناطق، الأمر الذي كان من الصعب تصوره قبل سنوات قليلة.
واتهم خان ترامب بمحاولة «التدخل بلا خجل» في السباق الجاري حالياً داخل حزب المحافظين من أجل كرسي رئيس الوزراء، خلفاً لتيريزا ماي التي ستترك منصبها الأسبوع المقبل، وجاء ذلك تعليقاً على إبداء سيد البيت الأبيض دعمه لترشح وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون لهذا المنصب.
ومن المتوقع أن تنظم في لندن بالتزامن مع زيارة ترامب تظاهرات شعبية واسعة سيشارك فيها 250 ألف شخص على الأقل، احتجاجاً على سياسات ترامب.
من جهة أخرى قال مسؤول أميركي أمس: إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أبلغت البيت الأبيض بأنه لا مجال لتسييس الجيش الأميركي وسط جدل بسبب إرسال مسؤولين توجيهاً للبحرية الأميركية بإبعاد السفينة (يو. إس. إس. جون إس. مكين) عن الأنظار أثناء إلقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب خطاباً في اليابان في الآونة الأخيرة.
وكان المكتب العسكري بالبيت الأبيض أصدر توجيهاً للأسطول الخامس التابع للبحرية الأميركية بتخفيف مدى رؤية السفينة الحربية التي تحمل اسم منافس ترامب السياسي السابق أثناء إلقاء ترامب كلمته في اليابان الأسبوع الماضي.
وقال المتحدث باسم البنتاغون جو بوتشينو في بيان «الوزير (باتريك) شاناهان طلب من رئيس الأركان التواصل مع المكتب العسكري بالبيت الأبيض وتأكيد أمره الرسمي بعدم تسييس وزارة الدفاع».
وتصاعدت المخاوف من تسييس الجيش الأميركي في عهد ترامب. فقد ألقى الرئيس الأميركي عدداً من الخطب السياسية أمام عسكريين، كما انخرط الجيش في مهمة على امتداد الحدود مع المكسيك وصفها بعض المنتقدين بأنها حيلة سياسية لا ضرورة لها وفقاً لمقتضيات الأمن القومي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock