الأولى

واشنطن تحاول استكمال ما بدأه العرب في «قمة مكة» … اجتماع ثلاثي روسي أميركي إسرائيلي محوره إيران!

| الوطن- وكالات

في تقاطع معلن مع قرارات «قمة مكة» العربية التي سخرت للتصويب على الوجود الإيراني الشرعي في سورية، ومع التصعيد الإعلامي والأمني المتواصل في منطقة الخليج ضد إيران، كشف الإعلام «الإسرائيلي» عن اجتماع ثلاثي نادر، سيعقد في الأراضي الفلسطينية المحتلة، يجمع كلاً من الولايات المتحدة وروسيا وإسرائيل، وسيكون «مستقبل» الوجود الإيراني في سورية» ملفه الرئيسي.
وأوضحت صحيفة «إسرائيل اليوم»، أن «البيت الأبيض أعلن عن عقد اجتماع أمني ثلاثي في إسرائيل الشهر الجاري بحضور مستشاري الأمن القومي لكل من الولايات المتحدة الأميركية وروسيا وإسرائيل».
وذكرت أن الاجتماع «سيناقش قضايا إقليمية متعددة» وتحدثت عن زيارة مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، إلى دولة الإمارات الأربعاء الماضي «في ظل حالة التوتر في الخليج».
وبحسب مراقبين فإن نتنياهو الذي أخفق حتى الآن في تشكيل حكومة الاحتلال سيسعى لاستغلال الاجتماع للدفع باتجاه تشكيلها.
وفي الموضوع ذاته قالت مصادر دبلوماسية غربية لصحيفة «الشرق الأوسط» السعودية: إن «مستقبل الوجود الإيراني في سورية سيكون الملف الرئيسي على جدول الأعمال تحت عنوان عام يتعلق بـ«مناقشة الأمن الإقليمي» في الشرق الأوسط»، مشيرة إلى أن عقد اللقاء حصل بناء على «تفاهم» بين الرئيسين الأميركي دونالد ترمب والروسي فلاديمير بوتين في قمة هلسنكي في تموز العام الماضي.
ويعتقد الجانب الأميركي بضرورة «خروج جميع القوات الأجنبية وعودة الأمور إلى ما كانت عليه قبل 2011 بعد إنجاز العملية السياسية» وأنه قادر على تحقيق ذلك عبر استعراض «أدوات الضغط» الموجودة في جعبته.
ويبدو أن الطروحات الأميركية الإسرائيلية تتقاطع بشكل حرفي مع الطروحات العربية، وفق ما ورد في البيان الختامي للقمة العربية الطارئة التي عقدت في السعودية، والذي رفضته دمشق واعتبرته تدخلاً غير مقبول في شؤونها الداخلية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock