الأولى

قال «إنّ اللـه يأتي بالشمس من المشرق»

| بنت الأرض

ما يحدث في عالم اليوم جدير بوقفة جديّة لمقارنة ما يحدث في المشرق وما يحدث في المغرب وما بينهما. كما أنه جدير بالتمييز بين دراسة الأعراض وتمظهرات الأحداث الارتدادية والانعكاسية مقارنة مع الأحداث الفعلية التي تصوغ أسس عالم جديد وإستراتيجيات وشراكات جوهرية سيكون لها دورها الفعّال في تشكيل عالم المستقبل الذي سيعيشه الأولاد والأحفاد.
ما يجري في الغرب اليوم من حوارات ومناكفات سواء ضمن النظام السياسي الواحد كما يجري في الولايات المتحدة مثلاً أو عبر المحيط، العلاقة بينها وبين أوروبا، أو علاقتها بالعالم من الصين إلى فنزويلا وإيران والخليج والكيان الصهيوني كلّها أعراض لتدهور إمبراطورية كانت تعتبر أنموذجاً للعالم ولكنّها اليوم آخذة في التفكك السياسي والأخلاقي، كما نرى مؤشرات ضعفها الاقتصادي القادم والناجم من التوسع العسكري الاستعماري، ومن التفوق الحتمي الذي تؤسس له الصين وبلدان أخرى بهدوء وذكاء شديدين. ويبقى عامل القوة الوحيد لهذه الإمبراطورية هو تفوّقها العسكري الذي يثقل كاهلها بإنفاق موارد هائلة من دون مردود يذكر اللهم إلا ابتزاز السعودية ودول الخليج واستجرار أموالها، وهذا التفوق لن تتمكن من استثماره لتغيير موازين القوى بعد اليوم وخاصة أنّ معظم شعوب الأرض قد أتقنت أدوات تحصين الذات ورفع مناعة بلدانها في وجه أسلوب الاختراقات المخابراتية الذي اتبعته هذه الإمبراطورية منهجاً وسبيلاً لتحقيق أهدافها بأقلّ الخسائر الممكنة. أمّا الاتحاد الأوروبي الذي كان ينظر إليه أنه ثاني قوّة سياسية واقتصادية بعد الولايات المتحدة والذي شكّلت شراكته مع الولايات المتحدة فرصة لهما لنهب ثروات شعوب الدول النامية تحت تسميّات الحرية والديمقراطية ونشر أساليب الحكم الليبرالية في إفريقيا وآسيا، فهو آخذ في التآكل من الداخل.
علّه من دقيق القول اليوم إن هذا العالم الغربي بجناحيه عبر المحيط دخل في مرحلة أفول تدريجية حقيقية وأنّ كلّ محاولات ابتزازه لأموال الآخرين وثرواتهم تأتي في محاولة يائسة لإنقاذ هذا النظام وحقنه بأكسير حياة جديد. ومن هنا أيضاً تأتي الحرب الخاسرة التي يشنّها الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع الصين في المجالات التقنية والاقتصادية التي يمكن إدراجها في باب المكابرة والمحاولات اليائسة بدلاً من اعتبارها جديّة أو قد تودي إلى نتائج غير متوقعة. في مقابل هذه المظاهر الحقيقية لأفول الإمبراطورية الغربية يتمّ تأسيس إستراتيجيات وآليات عمل وشراكات مرشحة دون شكّ ليس فقط لبزوغ حقبة جديدة بين روسيا والصين، وإنّما لولادة عالم جديد مختلف نوعياً عن العالم الذي عاصرناه منذ نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن الحادي والعشرين. ولم تكن القمة الروسية التي عقدت مؤخراً في روسيا وتبعها أيضاً انعقاد منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي لعام 2019، والذي حضره الزعيم الصيني أيضاً ذات أهمية فقط للبلدين المعنيين، وإنّما لمستقبل البشرية.
إن لغة الجسد بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جين بينغ تقول إن واثق الخطوة يمشي ملكاً والتعبير غير المسبوق عن الصداقة بين الرئيسين والمستوى الهام والمتميّز الذي وصلت إليه العلاقات بين البلدين تجاوزت مؤشراته روسيا والصين لنقرأ بين السطور ومن خلال ما تمّ إنجازه فعلاً أن المرحلة الجديدة التي يتحدث عنها الرئيسان لا تعني روسيا والصين وإنّما هي مرحلة جديدة للعالم بأسره، والحكماء في العالم هم هؤلاء الذين يلتقطون هذا المؤشر ويستغلون هذه اللحظة لينضموا إلى شراكة إستراتيجية سوف تغيّر وجه وطبيعة العالم في العقدين القادمين. فقد وقّعت شركة هواوي الصينية التي تخوض الولايات المتحدة عليها حرباً شرسة، اتفاقية مع شركة «أم تي إس» الروسية لتطوير وإطلاق شبكات الجيل الخامس من الانترنت «جي 5» في روسيا وقد جرى توقيع الاتفاقية في حفل حضره الرئيسان. كما وافق صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي وشركة الاستثمار الصينية على استثمار مليار دولار في إنشاء صندوق ابتكاري علمي وتقني روسي- صيني سيساعد على توسيع نطاق التعاون بين البلدين كما ستسهم أنشطته بشكل كبير في تطوير وتنفيذ أحدث التقنيات والحلول لتطوير اقتصادات بلداننا وتعزيز الشراكة بين البلدين، وقد تمّ منذ عام 2012 حين أنشأ هذا الصندوق استثمار أكثر من 7 مليارات دولار في أكثر من 30 مشروعاً. كما أكد سفير روسيا الاتحادية لدى بكين أندريه دينسوف أن الحرب التجارية الأميركية ضد الصين تجعل مسألة الانتقال إلى التعامل بالعملات الوطنية بين روسيا والصين أكثر إلحاحاً.
حين تأزف تلك الساعة وتبدأ الصين وروسيا بالتعامل بالعملات المحلية بدلاً من الدولار سيكون لهذا عواقب وخيمة على الدولار.
في هذه الأثناء وفي غمرة كلّ هذه الخطوات الأساسية والمهمة جداً أرسلت الصين قمرين صناعيين للتجارب التكنولوجية وخمسة أقمار صناعية تجارية إلى الفضاء. ويعدّ الصاروخ الحامل لونغ مارش 11 الذي طوّرته الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا إطلاق المركبات الصاروخ الوحيد الذي يستخدم الوقود الدفعي الصلب ويمكنه أخذ أقمار صناعية متعددة إلى المدار في الوقت نفسه. إذاً ما تقوم به الصين سواء وحدها أو بالشراكة مع روسيا هو أن تعمل على ردم هوة الاختراع والابتكار التي تفصلها عن الولايات المتحدة وتؤسس لآليات عمل واختراعات تقنية وتكنولوجية تجعل من الإبداع هدفاً أساسياً إذ لا تقدّم من دون اختراع وابتكار، كما قال الرئيس الصيني في قمة «حزام واحد طريق واحد» التي عقدت في بكين في نيسان الماضي.
إذا نحن اليوم أمام شمس جديدة تشرق من المشرق، شمس تؤسس لعالم مستقبلي لا مكان فيه للابتزاز أو الهيمنة بل كلّ المكان للشراكات والصداقة والتعاون واحترام استقلال وسيادة الدول واعتبار البشرية فعلاً أسرة واحدة يزيدها التفاعل البنّاء بين أبنائها ألقاً وازدهاراً وتطوراً.
السائرون اليوم في ركب الإمبراطوريات الآفلة وممثلها الأساسي في المنطقة الكيان الصهيوني سوف يواجهون حائطاً مسدوداً وسوف يعلمون عاجلاً أو آجلاً أنهم سائرون وراء سراب. أمّا المؤمنون بأوطانهم وشعوبهم والدفاع عنها مهما بلغ الثمن وتحصينها والصبر والصمود في وجه آخر رياح الهيمنة والاستعمار والاستيطان فيرثون الأرض وما عليها ويبنون مستقبلاً يفخر به الأولاد والأحفاد، ويعملون على الاستمرار في بنائه وتعزيزه.
لاشكّ اليوم أنّنا نعيش في مرحلة مذهلة من التغيرات ورغم صعوبتها إلا أنها تشكّل فرصة نادرة لكلّ المخلصين والصادقين كي ينفضوا عن كاهلهم غبار الخوف والضعف وينطلقوا بكلّ ما آتاهم اللـه من قوّة ليكونوا عنصراً فاعلاً في هذا العالم الجديد الذي نشهد ولادته، واشراقته من الشرق لنحقق كلّ ما ناضل من أجله الشرفاء من شهداء وجرحى وأسرى ومقاومين آمنوا بالدفاع عن الحق وبذل أنفسهم في سبيله.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock