سورية

مباحثات روسية إيرانية حول «الدستورية» وملفات المنطقة

| وكالات

حضر ملف «إطلاق عمل اللجنة الدستورية»، خلال مباحثات نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، ومساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة علي أصغر خاجي في موسكو أمس.
وبحسب وكالة «فارس» الإيرانية، التقى خاجي الذي يزور موسكو للبحث في تطورات منطقة الشرق الأوسط والخليج، خاصة سورية واليمن، فيرشينين، والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية ألكسندر لافرنتييف.
وأعلن الجانبان الالتزام بالسيادة الوطنية، ووحدة أراضيها واستقلالها، وأكدا على حل وتسوية الأزمة السورية عبر الحوار والحل السياسي، وشددا ضرورة مكافحة الإرهاب حتى القضاء الكامل على هذه الظاهرة المقيتة والدور المحوري لإطار «أستانا» في الحل والتسوية السياسية للأزمة السورية.
وفي بيان لها قالت الخارجية الروسية بحسب موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني: إن «الجانبين بحثا العديد من القضايا الدولية والإقليمية الملحة المطروحة على جدول أعمال مجلس الأمن الدولي».
وأضاف البيان: «في هذا السياق تم بحث مهام التسوية السياسية الطويلة الأمد في ليبيا واليمن وفلسطين ومنطقة الخليج».
وأكدت الخارجية الروسية أن الجانبين «أعارا اهتماماً كبيراً بالوضع في سورية وحولها، مع التركيز على مهمة تشكيل وإطلاق عمل اللجنة الدستورية في جنيف بأسرع ما يمكن».
ولا يزال العمل على تشكيل لجنة «مناقشة الدستور» مستمراً، حيث جرى الاتفاق على قائمتي أعضاء اللجنة عن الحكومة السورية والمعارضة، فيما لا يزال العمل جارياً للاتفاق على قائمة أعضاء عن «المجتمع المدني»، رغم إعلان المبعوث الأممي الخاص إلى سورية غير بيدرسن، أكثر من مرة عن إحراز تقدم في العمل بشأن اللجنة الدستورية.
وكانت موسكو أعلنت في أيار الفائت، أن إطلاق عمل «اللجنة الدستورية» سيتم قريباً، ودعت شركاءها للعمل على ذلك بشكل نشيط.
وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين في حينه: «نحن نعمل على ذلك، ونعتقد أننا قريبون (من إطلاق عمل اللجنة الدستورية)، وندعو جميع شركائنا الذين نتفاعل معهم، وأعني بما في ذلك «ترويكا» أستانا (روسيا وتركيا وإيران)، وقبل كل شيء ممثلو الأمم المتحدة، للعمل بشكل بناء في هذا الشأن»، مؤكداً أنه يخطط لعقد اجتماع حول سورية في إطار «صيغة أستانا» على مستوى نواب وزراء الخارجية في حزيران الجاري.
وكالة «تسنيم» الإيرانية بدورها، نقلت عن خاجي قوله: إن «البلدين كان لديهما مباحثات بناءة للغاية في «نور سلطان» وبحثا بشكل دقيق متغيرات المنطقة وأحداثها، ونحن على ثقة بأن مباحثاتنا الآن، هي استمرار للمشاورات السابقة وستؤدي إلى مزيد من التنسيق في الإجراءات الثنائية».
وأضاف: إن «العلاقات الجيدة جداً والبناءة بين إيران وروسيا، حظيت بأهمية خاصة للغاية لاسيما في الظروف الراهنة ونظراً للضغوط والعقوبات الأميركية غير القانونية».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock