عربي ودولي

أكدوا أن استهداف المطار يأتي في إطار الدفاع عن النفس … الحوثيون يقصفون مطار أبها الدولي في السعودية بصاروخ كروز

| وكالات

أعلن الجيش اليمني واللجان الشعبية أن القوة الصاروخية التابعة للجيش استهدفت فجر أمس مطار أبها الدولي بصاروخ مجنح من نوع كروز وأصابت هدفها بدقة.
وأوضح مصدر في القوة الصاروخية في تصريح لموقع المسيرة نت أن «حركة الملاحة الجوية توقفت في مطار أبها الدولي عقب استهدافه».
وتعد هذه المرة الثانية التي تستخدم فيه القوة الصاروخية صاروخاً من هذا النوع لاستهداف مواقع تابعة لدول العدوان حيث سبق واستهدفت مفاعل براكة النووي في أبو ظبي في الثالث من كانون الأول من عام 2017.
هذا وقال تحالف العدوان العسكري الذي تقوده السعودية أنه سيرد رداً صارماً على هجوم صاروخي شنته قوات الحوثيين اليمنية على مطار مدني بجنوب السعودية يوم الأربعاء وأسفر عن إصابة 26 شخصاً.
وذكر بيان التحالف أن مقذوفاً سقط في صالة الوصول بمطار أبها مسبباً أضراراً مادية.
وأضاف: إن ثلاث نساء وطفلين من بين المصابين، وهم من جنسيات سعودية ويمنية وهندية. ونُقل ثمانية أشخاص إلى المستشفى وتم علاج معظم المصابين في الموقع.
وكانت قناة المسيرة الفضائية ذكرت في وقت سابق أن جماعة الحوثيين شنت هجوماً بصاروخ كروز على مطار أبها الذي يبعد نحو 200 كيلومتر شمالي الحدود مع اليمن ويخدم رحلات داخلية وإقليمية.
وقالت هيئة الطيران المدني السعودية لـ«رويترز» إن حركة الطيران تسير بشكل طبيعي حالياً في المطار.
هذا وصرح المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة للحوثيين، العميد يحيى سريع، بأن استهداف مطار أبها الدولي جنوب المملكة بصاروخ كروز «يأتي في إطار الدفاع عن النفس والرد المشروع».
وقال المتحدث باسم الحوثيين: «استهداف مطار أبها بصاروخ كروز يأتي في إطار الدفاع عن النفس والرد المشروع على العدوان والحصار وإغلاق المطارات منذ 5 سنوات».
وأضاف: «طالما بقي العدوان الغاشم، والحصار الجائر على اليمن فعلى المعتدي أن يتيقن أننا لن نستسلم»، داعياً «جميع المواطنين والشركات العاملة في دول العدوان إلى الابتعاد عن كافة المطارات والمواقع العسكرية».
وتابع: «لن نألو جهداً في ردع العدو ورفع بغيه وظلمه على شعبنا اليمني وهو أمر كفلته لنا جميع القوانين الدولية والأعراف البشرية».
ويأتي هذا الهجوم في أعقاب هجوم آخر باستخدام طائرات مسيرة مسلحة في الشهر الماضي استهدف محطتي ضخ للنفط في السعودية أعلن الحوثيون المسؤولية عنه.
وهدد متحدث عسكري باسم الحوثيين يوم الثلاثاء بأن الجماعة ستستهدف أي مطار في المملكة مشيراً إلى أن الأيام المقبلة ستكشف مفاجآت كبيرة.
كما نفذ الجيش اليمني واللجان الشعبية أمس عملية نوعية استهدفت مواقع قوات العدوان السعودي ومرتزقته جنوب حيران بمحافظة حجة وكبدوهم خسائر فادحة.
ونقل موقع (المسيرة نت) عن مصدر عسكري قوله إن عدداً من مرتزقة العدوان السعودي قتلوا وأصيب عدد كبير بينهم متزعمون خلال العملية التي أسفرت أيضاً عن الاستيلاء على أسلحة وعتاد.
وكان سلاح الجو المسير التابع للجيش اليمنى شن في وقت سابق هجمات على قاعدة للعدوان السعودي في عسير.
في هذه الأثناء واصلت قوى العدوان السعودي خرق اتفاق وقف إطلاق النار بمحافظة الحديدة فيما شن طيران العدوان غارات على محافظة صعدة خلال الساعات الماضية.
وأوضح مصدر أمني لوكالة الأنباء اليمنية سبأ أن مرتزقة العدوان قصفوا بأكثر من 21 قذيفة مدفعية الأحياء السكنية في المدينة فيما استهدفوا بالرشاشات الخفيفة والمتوسطة قريتي الزعفران ومحل الشيخ بمديرية الدريهمي.
وأضاف المصدر: إن طيران العدوان شن غارات على مديرية كتاف وعلى مديرية باقم بمحافظة صعدة متسبباً بوقوع أضرار مادية جسيمة على ممتلكات المواطنين.
إلى ذلك وفي سياق الرد على جرائم العدوان دمر الجيش واللجان الشعبية اليمنية عربة محملة بالمرتزقة قبالة نجران شمال اليمن.
بدوره أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مواصلة جيش بلاده تقديم مختلف أنواع الدعم للتحالف السعودي الذي يحارب الشعب اليمني.
وأشار ترامب في رسالة حول وجود قوات الجيش الأميركي في الخارج وجهها إلى الكونغرس، إلى أن «القوات المسلحة الأميركية، في دور غير قتالي، واصلت تقديم المشورة العسكرية ومعلومات محدودة ودعم لوجستي وغير ذلك من أوجه الدعم للقوات الإقليمية التي تقاتل التمرد الحوثي في اليمن».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock