شؤون محلية

جامعة طرطوس بصورتها الكاملة بحاجة إلى 150 مليار ليرة … الدالي لـ«الوطن»: بطء في إحداث كليات ومقرات جديدة للجامعة لنقص السيولة وعدم رصد الاعتمادات اللازمة

| فادي بك الشريف

بيّن رئيس جامعة طرطوس عصام الدالي لـ«الوطن» أن الجامعة تعاني من بطء تأمين المقرات الجديدة لها وذلك بسبب نقص السيولة، لافتاً إلى وجود تأخر واضح في الإحداثات الجديدة للجامعة وعدم القدرة على تأمين مقرات جديدة، علماً أن الجامعة وضعت خطة للبدء بشكل تدريجي بإحداث كليات جديدة يقدر عددها بـ12 كلية، وخاصة أن جميع الطلاب المقدر عددهم بـ30 ألف طالب وطالبة يستكملون تعليمهم ضمن مقرات مؤقتة «مدارس»، ما يتطلب متابعة الأمر خلال اجتماع اللجنة الوزارة خلال أيام لرصد المبالغ المالية اللازمة لاستكمال إحداثات الجامعة بشكل تدريجي، مع المباشرة مبدئياً بكلية الهندسة الطبية.
ونوه الدالي بوعود جديدة مقدمة لبحث تأمين المقرات الجديدة للجامعة وافتتاح كليات جديدة، مشيراً إلى أن أبرز مطالب الجامعة من اللجنة الوزارية خلال أيام تنحصر حول تقديم الدعم اللازم لتوفير مختلف التجهيزات لعمل الجامعة، مبيناً أن الجامعة وضعت خطة وأبدت جاهزية كاملة لإحداث كليات هندسة مدنية وهندسة بترول وطب بيطري وزراعة، موضحاً أن جميع الكادر مؤمن، لكن الأمر بحاجة إلى مقرات، وهذا متعذر خلال الفترة الراهنة
وكشف الدالي عن وضع خطة لدعم مخابر الجامعة من حيث الأجهزة الحديثة والتجهيزات اللازمة لعملها خاصة في العلوم والكيمياء، مبيناً أن الجامعة بحاجة إلى 150 مليار ليرة سورية لتكون على مستوى جميع الجامعات السورية من حيث المقرات والتجهيزات وجميع المستلزمات، ولكن الأمر بحاجة إلى عشرات السنين لتجهز بصيغتها الكاملة من 24 كلية وملاعب رياضية وقاعات ومدرجات ومسرح وجميع الأروقة المتعلقة بتوصيف الجامعة، مضيفاً: إن العمل يتم بشكل تدريجي خلال الفترة الراهنة واستكمال العملية التعليمية في مبانٍ مؤقتة، مع مساع لتأمين مقرات جديدة للجامعة.
في السياق لفت الدالي إلى أن الامتحانات تسير بشكل جيد دون أي إشكاليات، مضيفاً: إنه يتم توزيع المراقبين على مختلف الكليات، علماً أن الجامعة تضم أكثر من 400 عضو هيئة تدريسية وتعليمية، بعد أن تم رفد الجامعة بـ75 أستاذاً جامعياً خلال الفترة السابقة، كاشفاً عن الإعلان قريباً عن مسابقة أعضاء الهيئة الفنية لتعيين 125 أستاذاً من حملة الماجستير.
وبيّن الدالي أن إلغاء المسابقة الماضية لتعيين أعضاء هيئة فنية سببه عدم تغطيتها لجميع التخصصات، موضحاً أنه تمت دراسة الأمر مجدداً لتشمل مختلف الاختصاصات التي تنعكس إيجاباً على جميع الطلاب بالكليات من حملة درجة الماجستير للتعيين كأعضاء هيئة فنية في الجامعة.
وأوضح الدالي أنه يتم تأمين مقرات أساسية لإحداث مركز لخدمة المواطن وشعبة تجنيد، مؤكداً استمرار العمل على موضوع الأتمتة حالياً.
وعلى الرغم من التأكيد السابق حول توقيع عقد بناء بتكلفة تقديرية إجمالية تقدر بـ5. 7 مليارات ليرة سورية، وذلك لإنجاز البنية التحتية لكلية الهندسة التقنية في جامعة طرطوس، إلا أن الأمر لم يدخل حيز التطبيق الفعلي بسبب الظروف السابقة، ولم يتم رصد أي صرف أي اعتماد للمباشرة ببناء الكلية، علماً أنه كان مقرراً توقيع عقد إحداث مبنى كلية الآداب والعلوم الإنسانية وذلك بعد الحصول على الموافقات ورصد الاعتمادات الإجمالية المقدرة بـ10 مليارات ليرة.
كما أشار الدالي إلى عدم التطبيق الفعلي لإحداث مشفى جامعي في طرطوس بالقرب من الكليات الطبية بسعة 250 سريراً، تنجز بالتزامن مع الإحداثات المقررة خلال السنوات القادمة، وذلك بسبب عدم رصد الاعتمادات اللازمة، علماً أنه تم وضع الدراسة التفصيلية الكاملة لإنجاز المشفى وذلك على غرار المشافي التعليمية الأخرى القائمة والمقرر إحداثها في بعض الجامعات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock