عربي ودولي

«فتح» تدعو لإضراب شامل وتصعيد المقاومة يومي انعقاد ورشة البحرين … الخارجية الفلسطينية: الصمت الدولي يشجع الاحتلال على تنفيذ مخططاته

| سانا - وفا - روسيا اليوم

أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أن صمت المجتمع الدولي تجاه الانحياز الأميركي لسلطات الاحتلال الإسرائيلي يشجعها على مواصلة اعتداءاتها ضد الشعب الفلسطيني وتنفيذ مخططاتها التهويدية.
وأوضحت الخارجية الفلسطينية في بيان أمس نقلته وكالة «وفا» أن غياب أي رد فعل دولي على تعديات الرئيس الأميركي دونالد ترامب على القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية يفتح الباب أمام اتخاذ الإدارة الأميركية المزيد من القرارات المشؤومة لصالح سلطات الاحتلال على حساب الشعب الفلسطيني.
وأشارت الخارجية الفلسطينية إلى أن سلطات الاحتلال وبدعم غير محدود من إدارة ترامب تسارع في تنفيذ مخططاتها الاستعمارية التهويدية لأجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة وخاصة في الأغوار والقدس المحتلة ما يقوض أي فرصة لتحقيق التسوية وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وفي سياق آخر دعت حركة «فتح»، مساء السبت، إلى إضراب شامل في جميع الأراضي الفلسطينية يوم 25 حزيران، احتجاجاً على انعقاد ورشة العمل «السلام من أجل الازدهار» في البحرين.
وقالت «فتح»، في بيان أصدرته عقب اجتماع لأمناء سر أقاليم الحركة في الضفة الغربية: «تواصل الإدارة الأميركية ومعها الاحتلال الصهيوني وأعداء شعبنا الفلسطيني حالة العداء والاستهداف على طريق إنهاء وتصفية القضية الفلسطينية وشرعنة الاحتلال الصهيوني على الأرض الفلسطينية».
وشددت «فتح» على وحدة موقفها مع منظمة التحرير الفلسطيني الرافض لكل من «صفقة القرن» وورشة العمل في البحرين.
ودعت الحركة «إلى الإضراب العام والشامل الذي يشمل جميع مناحي الحياة وذلك يوم الثلاثاء الموافق لـ25 حزيران 2019 رفضاً واستنكاراً لورشة المنامة التي تستهدف جوهر القضية الفلسطينية».
ومن جهة ثانية بدأ الأسرى الفلسطينيون في معتقل عسقلان أمس إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجاً على اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي المستمرة.
ونقلت وكالة «وفا» عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين قولها إن الإضراب يأتي احتجاجاً على تكرار اقتحام المعتقل من قبل قوات الاحتلال والاعتداءات المستمرة على الأسرى وذويهم أثناء الزيارة وعلى سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحقهم.
ويتعرض الأسرى الفلسطينيون في معتقلات الاحتلال والذين يقدر عددهم بأكثر من 6 آلاف بينهم 1800 أسير مريض بحاجة ماسة للعلاج لأبشع أنواع التعذيب النفسي والجسدي في خرق فاضح للقوانين والاتفاقات الدولية وفي مقدمتها اتفاقيتا جنيف الثالثة والرابعة في ظل صمت المجتمع الدولي الذي تطالبه الحكومة الفلسطينية باستمرار بالتدخل لوقف جرائم الاحتلال وممارساته القمعية بحق الأسرى والعمل على الإفراج عنهم.
وفي سياق منفصل جدد مستوطنون إسرائيليون أمس اقتحام المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال.
وذكرت وكالة «وفا» أن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة ونفذوا جولات استفزازية في باحاته بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.
وينفذ المستوطنون الإسرائيليون يومياً اقتحامات استفزازية للمسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال في محاولة لفرض أمر واقع بخصوص تهويد الحرم القدسي والسيطرة عليه.
إلى ذلك أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق أمس جراء اعتداء قوات الاحتلال على جنوب قطاع غزة المحاصر.
وذكرت وكالة «وفا» أن قوات الاحتلال المتمركزة على أطراف القطاع أطلقت قنابل الغاز السام باتجاه منازل الفلسطينيين شرق رفح جنوب القطاع ما أدى إلى إصابة عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق.
وكان أصيب شاب فلسطيني بجروح السبت جراء اعتداء قوات الاحتلال عليه في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.
في غضون ذلك اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 8 فلسطينيين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية.
وذكرت وكالة «وفا» أن قوات الاحتلال اقتحمت قرية النبي صالح شمال رام اللـه وبلدة بيت فجار جنوب بيت لحم والبلدة القديمة في القدس المحتلة واعتقلت 8 فلسطينيين بينهم حارس في المسجد الأقصى.
وتواصل قوات الاحتلال ممارساتها العدوانية بحق الفلسطينيين من خلال التضييق عليهم ومداهمة المدن والقرى الفلسطينية وشن حملات اعتقال يومية بهدف تهجيرهم والاستيلاء على أراضيهم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock