رياضة

البيرو على عتبة ربع نهائي كوبا أميركا … صمود فنزويلا أحرج السامبا وعزز حظوظها

| محمود قرقورا

تتواصل مباريات النسخة السادسة والأربعين من مسابقة كوبا أميركا المقامة على الأراضي البرازيلية، ففجر أمس وضع منتخب البيرو قدماً في ربع النهائي إثر فوزه على منتخب بوليفيا بثلاثة أهداف لهدف وهي النتيجة التي تبعد بوليفيا نظرياً عن الدور المقبل ما لم تحدث تغيرات غير محسوبة في المجموعات الأخرى ويترافق ذلك مع فوز كبير لبوليفيا على فنزويلا يوم السبت.
وصدمت البرازيل جماهيرها بتعادل مخيب مع فنزويلا من دون أهداف وهو التعادل الثاني بين المنتخبين في كوبا أميركا مقابل ستة انتصارات للبرازيل، واللافت أن نتيجة التعادل هي نفسها التي حصلت بين المنتخبين خلال نسخة 2011، والنتيجة ممتازة لمنتخب فنزويلا الذي فرض التعادل على البيرو بالنتيجة ذاتها في الجولة الأولى وهذا يقوي أملها للعبور من بوابة بوليفيا في الوقت الذي ستصطدم فيه البرازيل مع البيرو سعياً للتأهل، فالتعادل يؤهل البرازيل ولكن البيرو تحتاج إلى الفوز إذا أرادت الابتعاد عن حسابات المركز الثالث، ونقول ذلك لأن منتخب فنزويلا في حال فوزه على بوليفيا يصل إلى النقطة الخامسة ويتم النظر حينها إلى فارق الأهداف بين المنتخبات المتعادلة.
فجر اليوم جرت مباراتا الجولة الثانية للمجموعة الثانية فالتقت كولومبيا مع قطر في المباراة الأولى، والأرجنتين مع البارغواي في المباراة الثانية وكانت الجولة الأولى عرفت خسارة الأرجنتين أمام كولومبيا صفر/2 وتعادل البارغواي مع قطر 2/2، ولا خلاف أن نتيجتي اليوم سترسمان معالم التأهل.
غداً عند الثانية فجراً تتقابل الأورغواي مع اليابان في افتتاح الجولة الثانية للمجموعة الثالثة على أن تتقابل الإكوادور مع تشيلي في التوقيت ذاته فجر السبت، وكانت الجولة الأولى تمخضت عن انتصارين كبيرين لأورغواي وتشيلي على حساب الإكوادور واليابان فبانت ملامح المجموعة بشكل كبير.

عدل الفار
يحسب لمنتخب فنزويلا الصمود بشكل مدهش أمام عوامل الأرض والجمهور وقوة البرازيل، وهذا الصمود ما كان ليتحقق لولا الدفاع المتماسك والتنظيم اللافت والتركيز العالي والذهن الصافي للمدافعين، وكل ذلك ترافق مع عدل تقنية الفار التي صادرت ثلاثة أهداف للبرازيل، وحيال ذلك قال مدرب السامبا تيتي إن قرارات التحكيم لم تكن السبب في التعادل.
إذا كان غياب نيمار لم يؤثر في المباراة الافتتاحية أمام بوليفيا فإن الآثار السلبية لغيابه تجلت أمام فنزويلا والخوف أن يستمر ذلك أمام البيرو وخاصة أن المباراة الأخيرة بين المنتخبين في البطولة الماضية أسفرت عن خسارة البرازيل بهدف والوداع من دور المجموعات.
وللعلم فإن منتخب البرازيل تعادل سلباً للمرة الثانية عشرة في البطولة بواقع مرة أمام الأورغواي 1922 ومرتين أمام الأورغواي والبارغواي 1956 ثم أمام الأرجنتين والبارغواي 1983، وأمام البيرو وكولومبيا 1989 ثم أمام البيرو 1993، وأمام فنزويلا والبارغواي 2011 وأمام الإكوادور 2016.
فوز كبير
بعد تعادله السلبي مع فنزويلا تفوق منتخب البيرو على بوليفيا بثلاثة أهداف لهدف علماً أن ميرتينز مورينو سجل هدف السبق لبوليفيا عند الدقيقة الثامنة والعشرين، بيد أن المخضرم غيريرو أدرك التعادل في الدقيقة الخامسة والأربعين واصلاً إلى الهدف الثاني عشر في هذه المسابقة متساوياً مع التشيلياني فارغاس وهما الأعلى رصيداً بين اللاعبين الحاليين، وحمل هدفه الرقم 36 كهداف أعلى لمنتخب بلاده خلال 95 مباراة دولية.
وفي الشوط الثاني سجل فارفان هدف الترجيح للبيرو بعد 10 دقائق وهو هدفه السابع والعشرون في 94 مباراة دولية لتكون كلمة الفصل لفلوريس الذي أكد الفوز البيروفي بهدف ثالث في الوقت بدل الضائع.
غيريرو سجل للبطولة الخامسة على التوالي منذ 2007 كما أنه افتتح أهداف منتخبه للمرة الثالثة في العرس اللاتيني بعد 2011 عندما سجل بمرمى الأورغواي في التعادل 1/1، و2016 عندما سجل بمرمى هاييتي في الفوز 1/صفر.
أما فارفان فسجل هدفه الثاني فقط في كوبا أميركا واللافت أنه سجل عام 2004 وصام عن النسخ الأربع التالية.

أفضلية نظرية
عندما تتقابل الأورغواي مع اليابان فجر غد عند الثانية فإن كل المقدمات توحي بتأهل أورغوياني مبكر، فالخبرة والحالة المعنوية بعد الفوز الكاسح على الإكوادور ونهم سواريز وكافاني للتسجيل والجاهزية الملحوظة عند السيليستي كلها مقدمات تؤكد ذلك.
وعلى الجانب الآخر سيعمل الساموراي على اقتناص التعادل كي يحتفظ بأمل التأهل حتى المباراة الأخيرة أمام الإكوادور.
والحال كذلك في المباراة الثانية للمجموعة الثالثة عندما تلتقي الإكوادر الجريحة مع تشيلي حاملة اللقب في آخر نسختين، والشكل العام للجولة الأولى أظهر صلابة اللاروخا واستمراره مهاب الجانب رغم الإخفاق في التأهل إلى المونديال المنصرم، وما تسعى إليه اليابان أمام الأورغواي ستحاول الإكوادور تقليده وهو البحث عن التعادل الذي يحفظ لها أمل العبور في مواجهة اليابان فجر الثلاثاء القادم في ختام مباريات دور المجموعات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock