رياضة

اللاروخا ثاني المتأهلين لربع نهائي كوبا أميركا … التانغو يطلب التأهل أمام العنابي

| محمود قرقورا

دخلنا الأدوار الحاسمة لبطولة كوبا أميركا بنسختها السادسة والأربعين، فلعبت مساء أمس البرازيل مع البيرو وفنزويلا مع بوليفيا لحساب المجموعة الأولى، على أن تلعب اليوم بداية من العاشرة مساء الأرجنتين مع قطر وكولومبيا مع البارغواي لحساب المجموعة الثانية، وختام دور المجموعات بداية من الثانية فجر يوم الثلاثاء بلقاءي الأورغواي مع تشيلي واليابان مع الإكوادور ضمن المجموعة الثالثة.
وكانت مباريات الجولة الثانية اختتمت فجر أمس بمباراة تشيلي والإكوادور لحساب المجموعة الثالثة وانتهت إلى فوز اللاروخا بهدفين مقابل هدف واحد حاجزاً مكانه في ربع النهائي، وسجل أهداف الفائز فونزاليدا في الدقيقة الثامنة وهو هدفه الخامس في إحدى وخمسين مباراة دولية، بينما سجل الهدف الثاني أليكسيس سانشيز في الدقيقة الحادية والخمسين وهو هدفه الثالث والأربعون خلال 126 مباراة دولية ليكون القياسي لمنتخب بلاده في الاتجاهين، ورغم فوز تشيلي إلا أن مدرب المنتخب رويدا أشار إلى أن لاعبيه افتقروا الثبات الذهني، بيد أنه أشاد بهدافه التاريخي أليكسيس سانشيز، وعن النتيجة قال فيدال: حققنا الهدف الأولي ونحلم بمحاكاة إنجاز الأرجنتين بتحقيق اللقب الثالث على التوالي وهذا لم يحققه إلا منتخب الأرجنتين خلال أربعينيات القرن المنصرم.
وكانت الأورغواي قد تعادلت مع اليابان مساء الخميس بهدفين لمثلهما ليتأجل تأهل صاحب الرقم القياسي بعدد مرات التتويج حتى الجولة الأخيرة، والتأهل من وجهة نظر المتابعين يبدو مضموناً، وحقيقة جاءت مجريات مباراة اليابان والأورغواي مغايرة للتوقعات، فعقب الجولة الأولى التي فازت فيها الأورغواي على الإكوادور برباعية نظيفة وخسرت فيها اليابان أمام تشيلي بالنتيجة ذاتها، لم يكن لتلك المعطيات أي دور، فالساموراي أخذ الأسبقية مرتين عن طريق كوجي ميوشي الذي افتتح أهدافه الدولية في الدقيقتين (25 و59) بينما سجل للسيليستي سواريز عند الدقيقة الثانية والثلاثين رافعاً رصيده إلى ثمانية وخمسين هدفاً بأعلى لائحة هدافي منتخب بلاده، وأدرك خيمينيز التعادل في الدقيقة السادسة والستين وهو هدفه الثامن في اثنتين وخمسين مباراة دولية.
ومعلوم أن منتخب كولومبيا أول المتأهلين بتحقيقه فوزين لحساب المجموعة الثانية على الأرجنتين وقطر بشباك نظيفة بواقع 2/صفر أمام التانغو و1/صفر أمام العنابي مقدماً أوراق اعتماده منافساً شرساً على لقب هذه النسخة.

مباراتا اليوم
شاءت الظروف أن يكون منتخب التانغو بقيادة ميسي عاجزاً عن فك طلاسم المنافسين مستسلماً أمام بسالة مدافعي كولومبيا والبارغواي، فخسر في الأولى ونجا بأعجوبة من الثانية عندما أهدرت البارغواي ركلة جزاء سددها ديرليس غونزاليس، والنقطة أبقت الآمال قائمة لميسي ورفاقه بفضل نظام البطولة المطاط وليس بفضل النتائج الشاحبة نوعاً ما.
لكن من حسن حظ الأرجنتين أن نتائج المجموعات الأخرى لم تكن معقدة والفوز على قطر اليوم يكفيها، وأمل البارغواي يصطدم بنشوة المنتخب الكولومبي الذي ضمن صدارة المجموعة ويلعب على المرتاح، والمهم أن شخصيته تخوله المنافسة هذه المرة ويُصعّب مهمة البارغواي.
الحصيلة الإجمالية لليونيل ميسي في البطولة على مدار النسخ الخمس التي حضر فيها بداية من 2004 نجد أنه سجل تسعة أهداف خلال 23 مباراة بمعدل تسجيل هدف كل 230 دقيقة فأي عقل يصدق هذه الحصيلة للاعب الأول على مستوى الكرة الأرضية؟
المنطق يرجح كفة التانغو أمام قطر التي تبدو متوازنة بعد أول مباراتين اكتفت من خلالهما بنقطة إثر التعادل مع البارغواي بهدفين لمثلهما والخسارة أمام كولومبيا بهدف فكسبت احترام المراقبين الذين أكدوا أن مسيرة أبطال آسيا في رحلة تصاعدية.
الأرجنتين من الجائز أن تتأهل ثانية إذا فازت ولم تفز البارغواي على كولومبيا، وهذا السيناريو الذي يفضله عازفو التانغو بشرط ألا تنحدر البرازيل إلى المركز الثاني في المجموعة الأولى، وما يجب الإشارة إليه أن الأرجنتين منذ ابتداع نظام البطولة الحالي لم تخفق في قضاء ثلاث مباريات من دون فوز وهذا بات أمراً جائزاً لأن الأداء الأرجنتيني عموماً يعد استكمالاً لما كان عليه الحال في المونديال المنصرم.
تاريخياً تقابلت الأرجنتين مع قطر ودياً عام 2005 وفازت الأرجنتين بثلاثة أهداف نظيفة سجلها ريكيلمي وريكاردو كروز وأيالا، بينما التقت البارغواي مع كولومبيا عشر مرات في كوبا أميركا ففاز المنتخب البارغوياني خمس مرات مقابل تعادل وأربع هزائم واللافت أن التعادل حسمه الكولومبيون بركلات الترجيح، وللعلم فإن حارس كولومبيا أوزبينا غادر معسكر المنتخب بشكل مؤقت لزيارة والده المريض على أن يكون حاضراً في ربع النهائي يوم الجمعة المقبل حيث ستلتقي كولومبيا مع ثاني المجموعة الثالثة.

نظام التأهل للدور الثاني
إذا تساوى منتخبان أو أكثر بعدد النقاط ينظر إلى فارق المواجهة بين المنتخبات المتعادلة، ثم فارق الأهداف بين المنتخبات المتعادلة، ثم من سجل أكثر بين المنتخبات المتعادلة، ثم قاعدة اللعب النظيف، مع العلم أن البطاقة الصفراء نقطة والطرد بسبب الصفراوين ثلاث نقاط، والطرد المباشر أربع نقاط، بينما الصفراء والطرد المباشر خمس نقاط، والحل الأخير اللجوء إلى القرعة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock