سورية

مقتل جندي أميركي في دير الزور … «قسد» ترد بالرصاص على تظاهرات ضدها في الرقة

| الوطن- وكالات

خرجت تظاهرات في محافظة الرقة ومدينة الطبقة رفضاً لممارسات ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» التي قابلتها بإطلاق الرصاص الحي على المشاركين، في وقت قتل فيه جندي أميركي متأثراً بإصابته باشتباك مع مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في دير الزور.
وذكرت حملة «الرقة تذبح بصمت»، أن قوات الأمن التابعة لميليشيا «قسد» علمت بنية المواطنين في مدينة الرقة بالخروج في تظاهرة رافضة للممارسات الأمنية التي تنفذها بحق المواطنين، فعملت على نشر مسلحيها قرب المساجد من أجل الحيلولة دون ذلك.
بدورها، قالت صحيفة «جسر برس» الإلكترونية المعارضة: إن مسلحين من ميليشيا «قسد» أطلقوا الرصاص الحي على تجمع للمتظاهرين قرب جامع الحمزة وسط مدينة الرقة، ولم تشر إلى وقوع إصابات.
وأضافت: إنه بعد تفريق المتظاهرين، نشرت الميليشيا مسلحين في المدينة وأغلقت عدة طرقات ونشرت فيها نقاط تفتيش أمنية.
على خط مواز، خرجت ـظاهرة رافضة لممارسات «قسد» في مدينة الطبقة، شمال غربي مدينة الرقة، فقابلها مسلحوها بإطلاق الرصاص الحي، بحسب مواقع إلكترونية معارضة.
تأتي التظاهرات المواطنين ضد «قسد» في مناطق سيطرتها مع مواصلة الميليشيا حملة الاعتقالات بحق المواطنين بهدف سوقهم إلى ما يسمى «التجنيد الإجباري» حيث اعتقلت يوم الجمعة الماضي أكثر من 10 شبان في الرقة لتلك الغاية.
وقالت مواقع إلكترونية معارضة ومصادر محلية: «إن قوات الأمن (ميليشيا الأسايش التابعة لقسد) نشرت نقاط تفتيش في بلدة الكنطري شمال الرقة، واعتقلت أكثر من 10 شبان واقتادتهم إلى «الفرقة 17».
وأضافت المصادر: إن «قسد» نشرت نقاط تفتيش أخرى في المحافظة واعتقلت شباناً آخرين، كلهم بهدف «التجنيد الإجباري» في صفوف مسلحيها.
في غضون ذلك، استشهد مدني وجرح ثلاثة آخرون أمس، بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في قرية شنان شرق مدينة الرقة.
ونقلت وكالات معارضة عن مصادر محلية قولها: «إن لغماً أرضياً انفجر بسيارة زراعية، ما أدى إلى استشهاد سائقها على الفور وجرح ثلاثة عمال بجروح خطرة نقلوا على إثرها إلى مشفى في بلدة معدان».
وسبق أن قتل مدني من أمس الأوّل، بانفجار جسم ملغم من مخلفات التنظيم قرب قرية تلة الأنصار غرب الرقة، خلال عمله في رعي الأغنام.
جاء ذلك في وقت انتشل فيه «فريق الاستجابة الأولية» التابع لما يسمى «مجلس الرقة المدني» أمس، جثثاً جديدة من مقبرة جماعية في مدينة الرقة، بحسب ما نقلت وكالات معارضة عن مصدر من «الفريق».
وقال المصدر: إنهم انتشلوا 13 جثة من مقبرة «معسكر الطلائع» الجماعية، تعرفوا على أربعة منها وسلمت لذويها، بينما لم يستطيعوا التعرف على هوية البقية، لافتاً إلى أنهم أعادوا دفن جميع الجثث المجهولة في مقبرة تل البيعة «الشهداء» شرق مدينة الرقة.
في المقابل، أفادت «شبكة فرات بوست» الإخبارية بأن جندي أميركي من «التحالف الدولي» قتل متأثراً بإصابته باشتباك مع مسلحي تنظيم داعش الارهابي في مدينة الشحيل شرقي دير الزور.
وذكرت الشبكة، أن الجندي لقي مصرعه، الجمعة، بعد تعرضه الخميس للإصابة باشتباك مع مسلحين يتبعون للتنظيم ضمن عملية إنزال جوي نفذها جنود أميركيون، بمشاركة من «قسد»، على مدينة الشحيل.
ويوم الخميس أصيب عدد من الجنود الأميركيين ومسلحين من «قسد» أثناء تنفيذهم عملية إنزال وصفت بـ«الفاشلة» في الشحيل، وقالت الشبكة حينها: إن «عملية الإنزال التي جرت بالقرب من معمل السجاد في الشحيل، استهدفت عدة منازل، واستمرت أكثر من أربع ساعات، ونفذتها قوات جوية وبرية، استخدمت فيها طائرات الأباتشي التي أطلقت أسلحتها الرشاشة خلال الاشتباكات».
ووفق الشبكة، فإن مسلحي التنظيم تمكنوا من الهرب إلى مكان مجهول، ما دفع «التحالف الدولي» إلى إشراك طائرة الــــ b52 العملاقة، من أجل تغطية وتأمين عملية انسحاب وإخلاء الجنود والعناصر المصابين، دون القبض على أي من المطلوبين، ومع ذلك تم اعتقال أحد المدنيين القاطنين في المنطقة.
من جهة ثانية، ذكرت وكالة «سانا» للأنباء، أن لغماً من مخلفات تنظيم داعش انفجر أثناء سير طفلين في الأراضي الزراعية في محيط قرية العالية جنوب مدينة الحسكة ما تسبب ببتر ساق ويد أحدهما، على حين أصيب الآخر بجروح بليغة في مختلف أنحاء جسمه.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock