سورية

«التحالف» واصل إدخال معدات عسكرية ولوجستية إلى مناطق سيطرة «قسد»! … إضراب عام لأهالي «البصيرة» احتجاجا على الفلتان الأمني

| الوطن- وكالات

نفذ أهالي مدينة البصيرة شرق دير الزور، أمس، إضراباً عاماً، احتجاجاً على الفلتان الأمني في المدينة وتجاوزات ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» وذلك بعد قيام مسلحيها بسرقة صائغ ذهب، في وقت واصل فيه «التحالف الدولي» المزعوم إدخال المعدات العسكرية واللوجستية إلى شرق الفرات.
ونفذ هالي بلدة «البصيرة» بريف دير الزور الشرقي إضراباً عاماً احتجاجاً على تدهور الوضع الأمني وقيام مسلحين تابعين لـ«قسد» بسرقة صائغ الذهب فيصل العطية، بحسب ما نقلت شبكة «فرات بوست» الإخبارية، عن مصادر خاصة لم تسمها، ذكرت أن مناطق سيطرة الميليشيا في المحافظة تشهد عمليات سلب بحق المدنيين بشكل شبه يومي.
وفي السياق أفادت شبكات إخبارية تعمل في مناطق سيطرة «قسد»، بان مسلحين يتبعون للميليشيا قاموا بإطلاق نار على صائغ ذهب في البصيرة ثم سرقوا ما بحوزته.
وأشارت الشبكات إلى أنه تم إسعاف الصائغ مع ابنه إلى المستشفى، وتبين أنه مصاب بطلق ناري بمنطقة الحوض واليد، وقد تمت سرقة حقيبته، التي تحتوي على الذهب ومبلغ من المال.
ونوّهت الشبكات إلى أنّ المسلحين نفذوا العملية ولاذوا بالفرار بوساطة سيارة عسكرية عليها رايات «قسد».
تجدر الإشارة إلى أن «قسد» تواجه حالة رفض شعبية واسعة، حيث خرجت قبل أسابيع عشرات المظاهرات في دير الزور والحسكة احتجاجاً على ممارساتها وسوء الأوضاع المعيشية والمعاملة والفلتان الأمني.
على صعيد متصل، اعتقلت «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تعتبر العمود الفقري في «قسد» ليلة الثلاثاء شخصين في قرية شنينة شمال محافظة الرقة بتهمة الانتماء لتنظيم داعش الإرهابي، وهي الذريعة المعتادة التي تستخدمها الميليشيا.
وزعم مصدر إعلامي من قوات «الأسايش» التابعة لما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية، بحسب مواقع إلكترونية معارضة، أنهم عثروا في منزلهم على أسلحة بينها مسدسات وقنابل يدوية وأجهزة اتصال لاسلكية.
وتعتقل الأجهزة الأمنية التابعة لـ «قسد» و»الإدارة الذاتية» الكردية أشخاصاً بشكل مستمر من مناطق سيطرتها شمال شرق البلاد، بتهم تتعلق بالتعامل مع تركيا وميليشيا «الجيش الحر» أو الانتماء والتعامل مع تنظيم داعش والتورط بأعمال أمنية.
في غضون ذلك، وفي ظل فشل «الإدارة الذاتية» في إدارة المناطق التي تسيطر عليها بدعم من «التحالف الدولي» المزعوم، أصيب طفلان، إثر انفجار جسم مجهول قرب قرية القادسية شرق محافظة الرقة.
وذكر مصدر محلي وفق مواقع إلكترونية معارضة، أن جسماً مجهولاً انفجر خلال قيام الأطفال برعي الأغنام في أرض زراعية قرب القرية ما أدى لإصابة اثنين بجروح خطيرة نقلا على إثرها إلى مستشفى الرقة الوطني من قبل الأهالي.
على صعيد آخر، عبرت قافلة مساعدات عسكرية لقوات «التحالف الدولي» من مدينة القامشلي باتجاه مدينة عاموا في محافظة الحسكة، بحسب مواقع إلكترونية معارضة نقلت عن شهود عيان قولهم: إن القافلة تضم عشرات الشاحنات المحملة بصهاريج وقود وسيارات دفع رباعي إضافة إلى معدات لوجستية.
ورجح الشهود أن القافلة ستتجه إلى قاعدة «التحالف» غير الشرعية في منطقة تل البيدر التي تعتبر نقطة رئيسة له بالمنطقة.
وأرسل «التحالف» مطلع أيار الماضي قافلة عسكرية تضم 250 شاحنة تقل مساعدات عسكرية ولوجستية إلى قاعدته في تل بيدر، سبقها في 15 نيسان إرسال قافلة عسكرية مؤلفة من 20 شاحنة كبيرة تحمل أسلحة وذخائر ومواد لوجستية، حيث اتجهت إلى القاعدة الأميركية في منطقة الشدادي.
ودخلت خلال السنوات الأربع الأخيرة، مئات القوافل والأرتال العسكرية لـ «التحالف الدولي» إلى مناطق سيطرة «قسد» شرق الفرات بصورة غير شرعية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock