رياضة

كلاسيكو الكرة الأرضية يلوح في أفق كوبا أميركا … اللاروخا والنمور في اللقاء الأكثر تكافؤاً

| الوطن

تبدأ رحلة الجد في النسخة السادسة والأربعين من بطولة كوبا أميركا المقامة في البرازيل عندما تقام مباريات الدور ربع النهائي بداية من فجر الجمعة، واللقاء الأول سيجمع البرازيل متصدر المجموعة الأولى مع البارغواي ثالث الثانية عند الثالثة والنصف، وبتمام العاشرة مساء الجمعة تتقابل فنزويلا ثاني الأولى مع الأرجنتين ثاني الثانية، وفجر السبت عند الثانية تلتقي كولومبيا بطل المجموعة الأولى مع تشيلي ثاني الثالثة، وبتمام العاشرة مساء السبت تلتقي الأورغواي بطلة الثالثة مع البيرو ثالث الأولى.
القراءة المبدئية تنبئ بكلاسيكو الكرة الأرضية بين الأرجنتين والبرازيل في نصف النهائي إذا حققا الفوز وهذا هو المتوقع، وإذا افترضنا أن الأورغواي حظوظها أوفر من البيرو لامتلاكها الخبرة والعراقة ونوعية اللاعبين القادرين على صنع الفارق كثنائي الهجوم سواريز وكافاني فإن المباراة اللاهبة ستجمع كولومبيا الوحيدة التي حققت العلامة الكاملة مع تشيلي حاملة اللقب في آخر نسختين، والمنتخبان استحقا احترام المتابعين وهما مفعمان بالخبرة والحيوية والرغبة في الزعامة.
البرازيل حافظت على نظافة شباكها في المباريات الثلاث وسجل لاعبوها ثمانية أهداف كأعلى رصيد، بينما البارغواي تلقت الأهداف في مبارياتها الثلاث أمام قطر والأرجنتين وكولومبيا وهذا يشكل نقطة تفوق واضحة للاعبي البرازيل المدعومين بعاملي الأرض والجمهور، ويمكن الجزم أن غياب نيمار ليس معضلة في هذه الموقعة مع الإشارة إلى أن منتخب بارغواي أبعد البرازيل في آخر دورين إقصائيين خاضتهما وتحديداً في ربع نهائي 2011 و2015 وفي المرتين بركلات الترجيح، ولسان حال الجمهور البرازيلي حان موعد الرد، وغير ذلك سيكون مفاجأة البطولة الأكبر وخاصة أن دور المجموعات خلا من المفاجآت باستثناء العرض الأرجنتيني الهزيل فحضر كل الكبار.
ولم يسبق لمنتخب الأرجنتين أن خسر أمام فنزويلا في البطولة، ورغم خطواته المتثاقلة وأدائه غير المقنع إلا أن القرعة أعطته هامشاً لأخذ الأوكسجين المطلوب قبل المربع الذهبي، مع العلم أن لاعبي فنزويلا رفعوا راية التحدي لدرجة أن لاعبها جيفرسون قال: من الجائز جداً أن نفوز على الأرجنتين ونحن مستعدون لهذه الموقعة، وعلى الضفة الأخرى قال ميسي: يجب أن نتحلى بالشخصية ونظهر مقنعين، وفي اتجاه آخر انتقد البرغوث أرضية الملاعب فرد المنظمون عليه بالقول: مستوى الملاعب جيد والعشب مثالي، وبعيداً عن أي مفردات قد تؤثر في نتيجة المباراة فإن فوز الأرجنتين هو الأرجح.
العملاق الثالث منتخب الأورغواي كعبه أعلى من البيرو التي مزقت شباكها أمام السامبا وانكشفت كل عيوب البيرو أمام تاباريز المدرب الأكبر سناً ولاعبيه، وزاد الطين بلة أن البيرو ستفتقر إلى خدمات لاعبها فارفان الذي أصيب بركبته اليسرى، وشتان بين ظهور الفريقين خلال دور المجموعات، فالبيرو سجلت ثلاثة أهداف وتلقت ستة على حين سجلت الأورغواي سبعة أهداف وتلقت هدفين، ولذلك تبقى مرشحة للعبور.

اللقاء الأقوى
كل من تابع البطولة رفع القبعة لمنتخب كولومبيا ليس لأنه قهر الأرجنتين بل لأنه تحلّى بقوة الشخصية والحضور الذهني والبدني وسرعة بناء الهجمات والانتقال السريع من الحالة الدفاعية إلى الهجومية وبالعكس فكان الحصاد نقاطاً كاملة وشباكاً نظيفة وهذا ما كان عليه عندما حاز اللقب عام 2001.
وفي الاتجاه المغاير قدم منتخب تشيلي أوراق اعتماده منافساً كبيراً عندما قهر الساموراي برباعية نظيفة ثم تأهل سريعاً بالفوز على الإكوادور 2/1 والخسارة أمام الأورغواي ليست معضلة لأن اللاروخا كان متأهلاً قبل المباراة.
لقاء السبت فرصة مواتية لكليهما وخصوصاً للنمور التي خسرت نصف نهائي النسخة الماضية أمام لاروخا تشيلي بثنائية نظيفة وبناء عليه سيكون اللقاء تحت عنوان الثأر والتأكيد.

وجهاً لوجه
• تقابلت البرازيل مع البارغواي ثمانين مرة ففاز منتخب السامبا 48 مقابل 19 تعادلاً و13 خسارةً، وفي كوبا أميركا تحديداً فازت البرازيل بـ13 مقابل 10 تعادلات وسبع خسارات.
• التقت الأرجنتين مع فنزويلا 25 مرة ففاز عازفو التانغو في 21 مباراة مقابل تعادلين وخسارتين، وفي هذه المسابقة التقيا خمس مرات انتهت كلها في الاتجاه الأرجنتيني.
• اصطدمت تشيلي مع كولومبيا في 38 مباراة ففاز اللاروخا في 15 مباراة مقابل 13 تعادلاً وعشر خسارات، وفي رحاب البطولة اللاتينية اصطدما 13 مرة ففاز تشيلي ثماني مرات مقابل ثلاثة تعادلات وخسارتين.
– تواجهت الأورغواي مع البيرو 66 مرة من قبل ففاز السيلستي بـ37 مباراة مقابل 13 تعادلاً و16 خسارة، وفي البطولة تقابلا عشرين مرة حملت 12 فوزاً لزعيم المسابقة مقابل تعادلين وست خسارات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock