سورية

الدندح اعتبرها رسالة نصر سورية للأصدقاء الذين وقفوا معها … استقبال حافل للرحالة السوري عدنان عزام في بغداد

| وكالات

مع وصوله على صهوة جواده إلى بغداد أول محطة من رحلته قبل طهران وموسكو، أكد الرحالة السوري عدنان عزام ، أنه أراد أن يحتفل على طريقته بانتصار الجيشين العربي السوري والعراقي على الإرهاب، وأن رحلته تهدف إلى توضيح حقيقة ما جرى في سورية للأخوة في العراق وللأصدقاء في روسيا وإيران.
ووصل عزام إلى العاصمة العراقية بغداد، أمس، ممتطياً صهوة جواد عربي في أول محطة لرحلته التي تشمل العاصمتين الإيرانية طهران والروسية موسكو.
وأقيم للرحالة عزام، بحسب وكالة «سانا» للأنباء، استقبال رسمي وشعبي عند مدخل بغداد وسط أهازيج وأجواء احتفالية بانتصارات الجيشين العربي السوري والعراقي على العصابات الإرهابية.
وعن تفاصيل رحلته الشاقة، قال عزام في تصريح نقلته الوكالة: «انطلقت من ساحة الأمويين بدمشق مع زملائي وسيم المحمد وأيهم رستم وبحضور شعبي ورسمي لأقوم بأهم رحلة في حياتي بعد تسع سنوات من حرب إرهابية شنت على وطننا».
وأضاف: «أردت أن أحتفل بالانتصار على طريقتي فهناك من يكتب قصيدة وهناك من يرسم لوحة وأنا كرحالة وكاتب ومفكر حملت راية وطني كراية للنصر الذي صنعه أبناؤه وعزمت على أن أطوف بها البلدان التي شاركتنا في الحرب ضد الإرهاب»، مشيراً إلى أن رحلته تحوي رمزية كبيرة من أجل توضيح حقيقة ما جرى في سورية للأخوة في العراق وللأصدقاء في روسيا وإيران.
سفير سورية في بغداد صطام جدعان الدندح من جهته، أشاد في تصريح مماثل بمبادرة الرحالة عزام، مؤكداً أنها رسالة نصر سورية للأشقاء والأصدقاء الذين وقفوا معها في خندق واحد ضد الإرهاب ومشغليه.
وبيّن الدندح، أن هذه المبادرة تحمل في جوانبها رسائل عميقة منها أن الشعبين الشقيقين السوري والعراقي شريكان في التاريخ وفي مواجهة التحديات وعلى صخرة وحدتهما ستتحطم كل المؤامرات التي تستهدف النيل من إراداتهما الوطنية المستقلة.
بدوره أكد رئيس اللجنة الشعبية العراقية لنصرة سورية والمقاومة عبد الرضا الحميد، أن مبادرة الرحالة عزام تكشف مرة أخرى عن أن كوامن العزم السورية أكبر وأعمق من أن يدركها جميع المتآمرين على وحدة سورية وقرارها الوطني المستقل.
القيادي في تجمع السند الوطني العراقي أبو أحمد الدبي، من جهته، حيا مبادرة الرحالة عزام، وشدد على أنها تعكس القواسم المشتركة بين سورية والعراق في مواجهة التحديات وتؤكد أن العراق وسورية جبهة واحدة في مواجهة الإرهاب.
وشارك في استقبال الرحالة عزام ممثلون عن كتل نيابية عراقية وهيئة الحشد الشعبي العراقية واللجنة الشعبية العراقية لنصرة سورية والمقاومة وتجمع السند الوطني العراقي وشيوخ عشائر عراقية، إضافة إلى جمهور غفير من الرياضيين العراقيين ومجموعة من فرسان نادي الفروسية العراقي.
وكان الرحالة عزام بدأ رحلته في ـ20 نيسان الماضي تحت عنوان «رحلة سورية العالم» التي تأتي ضمن فعاليات مهرجان الشام الدولي للجواد العربي التي أقيمت بدمشق، وتستغرق الرحلة ثمانية أشهر متواصلة يقطع خلالها الرحالة خمسة آلاف كيلومتر على صهوة جواديه «نيازك الشام» و «أماني الجولان» من ساحة الأمويين إلى موسكو مروراً ببغداد وطهران وأذربيجان.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock