الأولى

قلق سوري روسي من انخفاض وتيرة خروج المحتجزين … عشرات العائلات تغادر «الركبان» والتضييق مستمر عليهم

| الوطن - وكالات

عبرت سورية وروسيا، عن قلقهما إزاء انخفاض وتيرة خروج المهجرين المحتجزين في مخيم «الركبان»، بسبب رغبة الإرهابيين المؤتمرين بإمرة واشنطن، في الحفاظ على قاطني المخيم، دروعا بشرية لأطول فترة ممكنة.
وأشار بيان صادر عن اللجنتين التنسيقيتين السورية والروسية حول عودة اللاجئين، إلى أنه «بغية تحقيق هذا الهدف يقوم الإرهابيون المنتشرون في المخيم ومحيطه، بفرض مبالغ مالية كبيرة على المحتجزين، مقابل المرور في منطقة التنف حتى ممر جليغم بريف حمص الشرقي».
البيان الذي دعا واشنطن إلى التوقف عن عرقلة عملية عودة المحتجزين السوريين، لفت إلى أن «مواصلة الولايات المتحدة وحلفائها احتلال أراض سورية، يطيل عمر الأزمة فيها ويعيق جهود التسوية».
البيان السوري الروسي، جاء بعد ساعات من خروج دفعة جديدة من المهجرين السوريين إلى ممر جليغم قادمين من المخيم الواقع في الريف الشرقي لمحافظة حمص.
وبحسب «سانا» فقد جرى نقل عشرات الأسر التي وصلت إلى الممر بحافلات خاصة مع أمتعتهم، حيث استقبلتهم الجهات المعنية، واستكملت البيانات الشخصية للعائدين، في حين قدمت النقطة الطبية وفرق الهلال الأحمر العربي السوري، أدوية ومياه شرب وأغذية، ريثما يتم نقلهم بواسطة حافلات أمنتها محافظة حمص إلى مراكز إقامة مؤقتة في المدينة.
ويشهد ممر جليغم عودة بطيئة للمهجرين السوريين من مخيم «الركبان» بسبب المعوقات التي تضعها قوات الاحتلال الأميركي في منطقة التنف على الرغم من تأمين الدولة السورية الظروف المناسبة لعودة طوعية وآمنة لهم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock