رياضة

تأخير بالمراسلات وبيان في قضية السباعي

| حلب– فارس نجيب آغا

دخلت قضية المدرب الجديد لكرة الاتحاد الكابتن ياسر السباعي في تقلبات جديدة بعد الحملة التي ظهرت على منصات الشبكة العنكبوتية من جماهير النادي، حيث تبين بعد مرور عدة أيام عن تأخر رفع كتاب الإعارة من النادي للجانب القطري حتى يتسنى للمذكور القدوم إلى حلب وهو الشرط الذي وضعه المدرب خلال الاجتماع الذي جمعه مع رئيس النادي المهندس مفيد مزيك في بيروت منذ أكثر من أسبوع عبر جلسة حوار بين الجانبين، ونتيجة تفاعل الحملة أجبر مجلس الإدارة على إصدار بيان غابت عنه الحرفية في توضيح ما يحدث وجاء بشكل مقتضب جداً وعلى النحو التالي:
تناقلت بعض الصفحات يوم السبت أخباراً عارية عن الصحة تتعلق بموضوع عودة الكابتن ياسر السباعي للعمل على رأس الجهاز الفني لفريق رجال كرة القدم، ويؤكد المجلس أن الإجراءات تسير وفق الأصول وهناك تسهيلات من رئيسي المكتب التنفيذي والاتحاد العربي السوري لكرة القدم للحصول على الموافقات المطلوبة.
لاشك حتى الآن هناك خلل وفوضى لا يمكن إغفالها في آلية العمل التي يسير عليها نادي الاتحاد، وكما أشرنا مجلس الإدارة لم يجتمع منذ شهرين ولا ندري كيف صدر البيان تحت مسمى مجلس إدارة نادي الاتحاد علماً أن النادي خالٍ من أعضائه وبشكل يومي، ومن المفترض أن تبادر اللجنة التنفيذية في حلب لحل مجلس الإدارة الحالي وتعيين لجنة تسيير أمور مؤقتة كما حدث في بعض الأندية، حيث تأخر صدورها بعد أن كانت جاهزة وتم طي الموضوع لكن بعض التسريبات التي وصلتنا تفيد بعودة تفعيل القرار خلال الساعات القادمة، وهو حل إسعافي لإنقاذ الوضع الداخلي للبيت الاتحادي في ظل التلاعب بصفقات اللاعبين وترك الجانب الإداري والتنظيمي بوضع يرثى له، مع التخلف عن دفع مستحقات الكوادر العاملة واللاعبين المتراكمة منذ أربعة أشهر.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock