سورية

وحدات الجيش تباشر مهامها على الحدود مع العراق.. وامتعاض من داعمي الإرهاب

| الوطن- وكالات

باشرت وحدات من الجيش العربي السوري مهامها على الحدود السورية العراقية بالتعاون مع الجانب العراقي، بعد أن أقامت نقاط حراسة قرب الحدود في إطار التعاون الأمني بين البلدين لمنع تسلل من تبقى من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي بين البلدين، الأمر الذي أثار امتعاض مواقع الكترونية داعمة للتنظيمات الإرهابية والميليشيات مسلحة.
وأكدت المواقع وصول وحدات من الجيش العربي السوري إلى الجزء الأخير من الحدود التي تربط بين مدينة القائم العراقية والبوكمال السورية والتي يقع بها المنفذ البري الرئيس بين البلدين، وإن هذه الوحدات باشرت عملها في المنطقة بالتعاون مع الجانب العراقي.
ونقلت المواقع عن مصادر في الفرقة الثامنة بالجيش العراقي تأكيدها، أن وحدات الجيش، التي وصلت إلى المنطقة الحدودية المعزولة بأسلاك شائكة أقيمت بشكل مؤقت للتمييز بين الأراضي العراقية والسورية، بلغ عددها بضع مئات ترافقها قوات من حركة النجباء العراقية الرديفة للجيش العربي السوري، وسط حديث عن وجود قوات رديفة أخرى لم يجر التأكد منها.
ووفق المصادر بالفرقة الثامنة المسؤولة عن تأمين الحدود العراقية مع سورية، فإن وحدات الجيش العربي السوري انتشرت في مناطق كانت تنتشر فيها قوات عراقية رديفة تقاتل إلى جانب الجيش في سورية، وسبق أن تم استهدافها بطائرات مجهولة يعتقد أنها تابعة للاحتلال «الإسرائيلي» العام الماضي وأسفرت عن استشهاد وإصابة 52 عنصراً من أفراد تلك القوات في مثلث التنف على الحدود السورية العراقية.
وبحسب المصادر ذاتها، فإن وحدات الجيش أطلقت دوريات راجلة وأخرى بعربات عسكرية برفقة القوات الرديفة في المنطقة الحدودية من الجانب السوري والبالغة نحو 40 كيلومتراً فقط، بسبب وقوع المناطق الأخرى من محافظة دير الزور تحت سيطرة ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» المتحالفة مع الاحتلال الأميركي.
وأعلن مصدر أمني عراقي، أول من أمس بحسب الموقع الالكتروني لقناة «روسيا اليوم» عن «فتح السلطات السورية نقاط تفتيش قرب الحدود مع العراق».
وقال المصدر الذي نشرت «الوطن» تصريحه في عددها الصادر أمس: إن «هذه النقاط هي للحراسة وتابعة للشرطة السورية»، مبيناً أن «هناك تعاوناً بين هذه النقاط وحرس الحدود العراقي لمنع تسلل الإرهابيين ومراقبة المساحات المشتركة».
وفي مؤشر واضح على استيائها من انتشار وحدات الجيش على الحدود مع العراق زعمت المواقع، أن التقارير التي أذاعتها وسائل إعلام محلية سورية حول افتتاح نقاط مراقبة للسلطات السورية على الحدود مع العراق، «غير دقيقة»، وأن كل ما في الموضوع أنها عملية تشارك لمواقع القوات الرديفة الموجودة منذ أشهر طويلة داخل الشريط الحدودي السوري.
بدورها، عرضت وسائل إعلام عراقية شريط فيديو يظهر حديثاً لقائد الفرقة الثامنة بالجيش العراقي، عدنان سلمان، مع أحد ضباط الجيش العربي السوري ليلاً من خلف أسلاك شائكة، وتركز الحوار على أهمية التعاون بين الجانبين في حفظ الحدود، حسبما ذكرت المواقع.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock