سورية

انفجار إرهابي بحي غويران.. والهلال الأحمر وزع مساعدات بريف الحسكة … داعش يؤكد مقتل مسلحين من «التحالف» و«قسد» خلال عملية إنزال

| الوطن- وكالات

أعلن تنظيم داعش الإرهابي، أمس، مقتل عدد من عناصر «التحالف الدولي» ومسلحي ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» خلال عملية إنزال جوي نفذها «التحالف» في ريف دير الزور، بينما وقع تفجير إرهابي بسيارة مفخخة في حي غويران بمدينة الحسكة.
وذكرت وكالة «سانا» للأنباء، أن سيارة مفخخة نوع «سوزوكي» انفجرت قرب طاحونة حي غويران بمدينة الحسكة شمال شرق البلاد نتج عنه إصابة مدنيين اثنين بجروح ووقوع أضرار مادية بالمكان، مشيرة إلى أنه تم نقل المصابين إلى المشفى لتلقي العلاج.
وأصيب الخميس الماضي عدد من المدنيين بجروح نتيجة تفجير إرهابي بسيارة مفخخة جانب كنيسة السيدة العذراء وسط مدينة القامشلي بالحسكة.
وفي مؤشر على أن التفجير الإرهابي كان يستهدف بالأساس الميليشيات الكردية في أماكن سيطرتها، ذكرت وكالة «هاوار» الكردية، أن سيارة مفخخة من نوع «سوزوكي» انفجرت أمام حاجز «التلة» التابع لميليشيا «الأسايش» التابعة لما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية، بحي غويران.
وأشارت الوكالة إلى أن التفجير أسفر عن إصابة مدنيين اثنين ومسلح من ميليشيا «وحدات حماية الشعب» الكردية، وأضرار مادية في المكان.
وتعتبر «وحدات حماية الشعب» الذراع المسلحة لـ«حزب الاتحاد الديمقراطي – با يا دا» الكردي، وهي بالوقت ذاته تشكل العمود الفقري لميليشيا «قسد».
ونقلت مواقع إلكترونية معارضة عن «فوج إطفاء الحسكة»، قوله عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: «إن حريقاً نشب على الطريق الرئيسي بالقرب من حاجز «أسايش» عند التلة بحي غويران، وأدى إلى إصابة شخصين وأضرار مادية أخرى».
من جهة ثانية، وزع فرع منظمة الهلال الأحمر العربي السوري في الحسكة 2000 سلة غذائية على الأسر المحتاجة والمتضررة في ريف المحافظة الجنوبي.
وبين المشرف على برامج الإغاثة في فرع الهلال الأحمر عمار الديري في تصريح نقلته وكالة «سانا» أن عمليات التوزيع شملت العائدين إلى قراهم والمتضررين والوافدين المقيمين في قرى «الشمساني وكشكش جبور وكشكش زيانات والعلوة وحرير حاتم والدشيشة» جنوب مدينة الشدادي، مشيراً إلى استمرار عمليات التوزيع للأسر المستفيدة للوصول إلى باقي القرى.
ولفت الديري إلى أن عمليات التوزيع هي الأولى من نوعها في المنطقة بعد 8 سنوات من عدم الاستقرار، مبيناً أن المساعدات مقدمة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر وشملت سلات غذائية وصحية وسلات معلبات لكل الأسر المقيمة في القرى المشمولة بالتوزيع.
وفي سياق آخر، أصيب عدد من مسلحي الميليشيات الكردية بجروح متفاوتة، إثر انفجار دراجة نارية مفخخة استهدفت أحد مواقعهم داخل مدينة الحسكة، بحسب ما ذكرت مواقع معارضة.
يأتي ذلك بعد سلسلة تفجيرات متعاقبة شهدتها المدينة عبر دراجات مفخخة طالت أماكن سيطرة الميليشيات الكردية، وأوقعت قتلى من مسلحيها وشهداء مدنيين، وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن بعض تلك التفجيرات، بينما سجل بعضها الآخر ضد مجهولين.
على خط مواز، أكدت وكالة «أعماق» التابعة لتنظيم داعش الإرهابي أمس بحسب مواقع إلكترونية معارضة، مقتل وإصابة عدد من عناصر «التحالف الدولي» الذي تقوده أميركا ومسلحو «قسد»، في أثناء عملية الإنزال الجوي التي نفذها الأخير ليل الإثنين- الثلاثاء في قرية الطكيجي بريف دير الزور بهدف اعتقال القيادي في التنظيم المعروف باسم حسن إبراهيم، والتي أسفرت عن ارتقاء 15 شهيداً من المدنيين.
وتحدثت الوكالة، أن قوة مشتركة من التحالف الدولي ومسلحي «قوات سورية الديمقراطية – قسد»، قامت فجر الثلاثاء، بعملية إنزال في قرية الطكيجي في منطقة ذيبان بريف دير الزور.
وأشارت إلى أن الهدف من عملية الإنزال كان اعتقال «مقاتل من التنظيم»، لتتحول العملية إلى اشتباك بين قوة «التحالف» و«المقاتل» استمر ساعات، وأسفر عنه مقتل وإصابة عدد من قوات التحالف و«قسد»، ومقتل القيادي في التنظيم بعد رفضه تسليم نفسه.
ولم يعلق التحالف الدولي أو «قسد» على العملية حتى الساعة، لكن شبكات إخبارية في المنطقة تحدثت عن العملية التي نفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية بالتعاون مع «قسد».
جاء ذلك، في وقت قتل فيه مسلحان إثنان من مليشيا «قسد» جراء إطلاق مجهولين يعتقد أنهم تابعون لتنظيم داعش، الرصاص عليهما بالقرب من مسجد السيدة عائشة في بلدة غرانيج شرق دير الزور، بحسب مواقع معارضة أكدت مقتل ثلاثة مسلحين من الميليشيا أيضاً وإصابة آخرين بجروح، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة عسكرية كانت تقلهم على طريق الكالطة في ريف الرقة الشمالي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock