الأخبار البارزةشؤون محلية

قريباً عودة الاختصاصات القضائية لعدلية إدلب بما فيها الجنائية وإقلاع محكمتي أبو سنجار وأبو الضهور … لا اعتراف بتسجيل الولادات التي تتم داخل إدلب ويعاد تسجيلها في حماة

| محمد منار حميجو

أكد مصدر مسؤول في مديرية الأحوال المدينة في محافظة إدلب ومقرها حماة أنه لا يتم الاعتراف بأي تسجيل لولادات تمت في المديريات الموجودة داخل إدلب باعتبار أن الأختام تم إلغاؤها ولا يوجد موظفون تابعون للدولة فيها.
ويلجأ العديد من المواطنين إلى تسجيل أولادهم على دفاتر الأسرة في تلك المديريات بعدما غلب على ظنهم أن هذه المديريات تابعة للدولة باعتبار أن الأختام الموجودة بيد أولئك الذين يقومون بهذا الفعل تدل على أنها تابعة لوزارة الداخلية رغم أن الوزارة أصدرت تعميماً يؤكد إلغاءها.
وفي تصريح لـ«الوطن» أوضح المصدر أنه في حال راجع المواطن دائرة الأحوال المدينة فإنه يتم إعادة تسجيل الولادة وإلغاء ما هو مسجل على دفتر الأسرة ذلك باستخراج أوراق جديدة مثل شهادة الولادة وغيرها، مؤكداً أنه لا تقع مسؤولية جزائية على المواطنين بتهمة التزوير لأنهم ليس لهم دخل في ذلك والمسؤولية تقع على من يقوم بعمل التزوير.
وأشار المصدر إلى أنه منذ سقوط إدلب في عام 2015 لم يعد يعتد بأي ختم للأحوال المدنية لأنها تمت سرقتها بالكامل، لافتا إلى قلة المراجعين للأحوال المدنية في حماة نتيجة العديد من الظروف أولها مشقة السفر وتكلفته الباهظة، ومن ثم فإن العديد من المواطنين يلجؤون إلى تلك المديريات الموجودة داخل المحافظة لتسجيل أولادهم رغم أنه تم إلغاؤها.
ودعا المصدر المواطنين إلى التنبه لهذا الموضوع وخصوصاً في ظل الفوضى الموجودة في المحافظة لغياب مؤسسات الدولة عنها، مشيراً إلى التسهيلات المقدمة للمواطنين في تسجيل الولادات.
ولفت المصدر إلى أنه لا توجد معلومات دقيقة عن عدد الأطفال الذين ولدوا بعد خروج الدولة من المحافظة لعدم وجود مؤسسات الدولة في المحافظة للتأكد من الأرقام وخصوصاً أن تسجيل الولادات في مديرية إدلب في حماة ما زالت قليلة.
وفي الغضون أعلن مصدر في عدلية إدلب ومقرها حماة أيضاً عن إقلاع محكمتي سنجار وأبو الضهور، لافتا إلى أنه تم استلام مبنى جديد لعدلية إدلب في حماة وبالتالي عودة جميع الاختصاصات القضائية بما فيها الجنايات والمدنية وغيرها من هذه الاختصاصات.
وأوضح المصدر أنه قريبا سيتم استلام المبنى لتفعيل المحاكم، معتبراً أن هذه الخطوة سوف تسهل الإجراءات لكثير من المواطنين وخصوصاً أن عدلية حماة كانت تختص بالدعاوى الخاصة لأهالي إدلب لعدم وجود محاكم للعدلية.
ولفت المصدر إلى أنه يتم العمل حالياً على تجهيز المبنى حتى يبدأ العمل من دون أن يحدد مدة زمنية لافتتاحه إلا أنه أكد أنه سوف يتم ذلك قريبا ووزارة العدل مهتمة جداً بهذا الموضوع لإنجاز العمل في أسرع وقت ممكن لما فيه من تسهيل على المواطنين وخصوصاً أنهم يتحملون تكاليف ومشقة السفر للوصول إلى العدلية ورفع الدعاوى فيها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock