سورية

الجيش يتصدى لهجوم عنيف للإرهابيين بريف إدلب ويدميهم 

| حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق – الوطن - وكالات

صد الجيش العربي السوري هجوماً عنيفاً للتنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة المتحالفة معها، على نقاطه بريف إدلب الجنوبي، وكبدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.
وفي التفاصيل، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن مجموعات إرهابية مما يسمى «غرفة عمليات الفتح المبين» اعتدت أمس بالصواريخ على بلدات عين سليمو وشطحة وجورين وشيزر بريف حماة الشمالي والشمالي الغربي، اقتصرت أضرارها على الماديات.
كما شنت مجموعات إرهابية فجر أمس هجوماً عنيفاً على نقاط للجيش على محور القصابية بريف إدلب الجنوبي، فتصدت لها حاميتها من عناصر الجيش وخاضت معها اشتباكات ضارية، كان من نتائجها مقتل العديد من الإرهابيين وجرح آخرين وتدمير عربيتن مصفحتين وعربة «bmb» ودبابة «تي ٦٢» لهم.
وأوضح المصدر، أن الجيش رد على هذه الاعتداءات بمدفعيته الثقيلة وراجمات صواريخه وطيرانه الحربي، حيثُ استهدف برمايات مدفعية مقرات ونقاط تمركز المجموعات الإرهابية في اللطامنة ومورك كفر زيتا بريف حماة الشمالي، ما أسفر عن مقتل العديد من الإرهابيين وجرح آخرين وتدمير عتادهم.
كما دك الجيش بالمدفعية والصواريخ مناطق انتشار الإرهابيين في الحويجة والحواش والسرمانية ودوير الأكراد بريف حماة الغربي وبلدتي تل ملح والجبين بريف حماة الشمالي، ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير عتادهم الحربي أيضاً.
على خط مواز، استهدف الجيش بطيرانه الحربي نقاط انتشار الإرهابيين وتحصيناتهم ومعاقلهم في حرش القصابية وقرية أرينبة واورم الجوز وجبالا وسراقب ومعرة حرمة ومعر شورين وترملا والنقير بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى مقتل وجرح العشرات منهم.
وشن الطيران الحربي ذاته غارة على مقر للإرهابيين في كفر نبل بريف إدلب الجنوبي أيضاً ما أسفر عن تدميره بالكامل.
من جانبه، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أنه «ارتفع إلى 48 عدد الغارات» التي نفذتها طائرات الجيش الحربية منذ صباح أمس على مواقع الإرهابيين في كل من خان شيخون ومحيطها وأطراف القصابية وكفر نبل وسراقب ومحيطها ومعرة حرمة وأورم الجوز ومعر شورين وأطراف معرة النعمان وترملا والنقير والشيخ مصطفى والفطيرة وأرينبة وربع الجور بريفي إدلب الجنوبي والغربي.
من جهة ثانية، تواصلت حرب التصفيات في مناطق سيطرة الميليشيات المسلحة التابعة للنظام التركي شمال البلاد، وذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أنه تم العثور على جثة مسلح مقتولاً بطلق نار وجرى رمي جثته عند أطراف بلدة الراعي بريف حلب الشمالي الشرقي.
في غضون ذلك، شهد محور قرية مرعناز بالقطاع الشمالي من ريف حلب، اشتباكات عنيفة عند منتصف ليل السبت الأحد، بين الميليشيات الكردية المنتشرة في المنطقة من جهة، والميليشيات المسلحة المدعومة من قبل قوات الاحتلال التركية من جهة أخرى، وفق «المرصد».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock