سورية

بعد اعتداء درعا الإرهابي.. شهيد وجرحى بقذيفة صاروخية في سعسع!

| الوطن - وكالات

استشهد رجل وطفلة وأصيبت 3 نساء بجروح خطيرة وحروق نتيجة سقوط قذيفة صاروخية على سيارتهم في قرية القليعات بمنطقة سعسع في أقصى ريف دمشق الجنوبي الغربي، في ظل توترات متلاحقة يشهدها جنوب البلاد.
وذكرت وكالة «سانا» للأنباء، أن قذيفة صاروخية سقطت على سيارة خاصة تقل رجلاً و3 نساء في منطقة سعسع ما أدى إلى استشهاد السائق وطفلة كانت في الجوار وإصابة النساء الثلاث بجروح وحروق خطيرة.
من جانبها، ذكرت صفحات لنشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الحادثة ناجمة عن احتراق سيارة على طريق سعسع القليعة، مشيرة إلى أن الطفلة الفقيدة هي قمر لواء العبد وتبلغ من العمر ثلاث سنوات.
يأتي سقوط القذيفة الصاروخية على السيارة بمنطقة سعسع بعد أيام قليلة من اعتداء إرهابي شهده ريف درعا الجنوبي استهدف سيارة كانت تقل عناصر من الجيش العربي السوري، حيث ذكرت «سانا» حينها، أن إرهابيين استهدفوا سيارة عسكرية على الطريق المؤدية إلى بلدة اليادودة غرب مدينة درعا، ما أدى إلى ارتقاء عدد من الشهداء وإصابة عدد آخر بجروح.
وفي تصريح خاص لـ«الوطن» حينها، أوضح محافظ درعا، محمد خالد الهنوس، أن انتصارات الجيش العربي السوري، والحراك الاجتماعي الحاصل في درعا، وعودة النشاط والبناء للمحافظة، وإعادة الحياة الطبيعية لها، «لم ترق لبعض المجموعات الإرهابية المتبقية، وهي اليوم تقوم بهذا التصعيد الإرهابي، في محاولة لإعادة الزمن إلى الوراء وهذا ما لن يحصل على الإطلاق».
الهنوس شدد على أن هذه العمليات وغيرها، لن تعيد الحياة إلى الوراء كما كانت، مؤكداً، أن «الحياة تسير، والبناء يسير، وإعادة الحياة مستمرة وبتفاعل أكثر».
وأشار إلى أن المجموعات الإرهابية المتبقية، لا تعمل في النهار وإنما بشكل خفي ليلاً، «وهذه المجموعات مستفيدة من أطراف خارجية»، مجدداً التأكيد أن هذه المجموعات «لن تقدر على إعادة الزمن إلى الوراء، لأن المجتمع الأهلي في درعا لفظها، وهو اليوم مع الدولة وخياراتها، وأكثر من 95 بالمئة ملّ الحرب ويريد أن يعيد حياته إلى ما كانت عليه، وأن يعيد إعمار البيوت والمدارس، والعودة إلى أراضيه وحصاد مواسمه التي تبشر هذا العام بكل خير».
على صعيد متصل، أفادت «سانا»، أمس، بأن الجهات المختصة عثرت على أسلحة وذخيرة وأدوية وقواعد أجهزة رصد غربية الصنع وآليات «إسرائيلية» من مخلفات الإرهابيين بريف القنيطرة.
من جهة ثانية، أعلنت منظمة الهلال الأحمر العربي السوري توزيع مساعدات غذائية لـ6950 عائلة في محافظة درعا.
وقالت المنظمة في بيان لها: إنها أدخلت قافلة مساعدات مؤلفة من 22 شاحنة محملة بالسلل الغذائية وأكياس الطحين إلى درعا قبل ثلاثة أيام مقدمة من «برنامج الأغذية العالمي» «WFP»، وزع 4350 سلة منها على سكان بلدتي نمر وسلمين وقريتي زمرين وجدية و2600 على أهالي مدينة إنخل.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock