شؤون محلية

مقهى ومطعم المكتب في دمر إضافة جديدة للسياحة الدمشقية … مارتيني: نحن بحاجة كبيرة لمثل هذه المنشآت السياحية التي ترضي جميع الأذواق

| محمود الصالح

افتتح وزير السياحة محمد رامي مارتيني مقهى ومطعم المكتب في مشروع دمر وذلك بحضور رئيس غرفة صناعة دمشق سامر الدبس، حيث جال الوزير وصحبه في أقسام المقهى الذي تبلغ مساحته 1500م2 ويحوي 600 كرسي وهو يعد من أكبر المقاهي في هذه المنطقة ويتضمن تراساً كبيراً على الشارع الرئيسي في دمر. وخلال الافتتاح أدلى الوزير بتصريح لـ«الوطن» قال فيه: مهما زاد عدد المنشآت السياحية في دمشق فالمحافظة تحتاج أكثر وهذه المنشأة متميزة كونها تناسب جميع أفراد العائلة حيث تعتمد الكلفة المنخفضة ووزارة السياحة تشجع هذا النوع من المنشآت لأنه ليس بمقدور الجميع ارتياد المطاعم والمقاهي الكبيرة وهذه المنشأة في مشروع دمر تشكل إضافة هامة للنشاط السياحي والترفيهي ونحن بحاجة لمثل هذه المنشآت السياحية التي توفر أكثر من نوع من الخدمات مع إمكانية إقامة الفعاليات الثقافية والفنية وتراعي السعر المناسب وتحقق معايير الجودة.
والحقيقة أن هناك جرأة في فتح المطبخ للجمهور في هذه المنشأة وهذا يرتب عبئاً إضافياً ونحن نراقب هذه المنشأة وغيرها ونقدم لها كل الدعم ونشجعهم لتشغيل اليد العاملة المدربة من خريجي المعاهد والمدارس الفندقية، وعن التسهيلات التي تقدمها وزارة السياحة أكد مارتيني أن الوزارة تقدم التسهيلات وتعطي التوسطات في موضوع التمويل المصرفي والإعفاءات في القطاع الفندقي أما قطاع الخدمات فليس بحاجة إلى دعم كبير، ونحن نسعى لتطوير الخدمات السياحية لتحقيق التنافسية وقطاع السياحة الداخلية هو قطاع أساسي وخاصة في الساحل السوري وريف دمشق.
ونسعى إلى دعم السياحة الشعبية لأن السياحة الشعبية وارتياد أماكن الاصطياف هي حق للمواطن السوري ونعمل مع شركات القطاع الخاص لتعزيز ذلك من خلال توفير الشواطئ النموذجية وأماكن السياحة المميزة، وعن عدد السياح من الخارج أكد أن العدد زاد بنسبة 76% عما كان عليه في العام الماضي حيث بلغ عدد القادمين خلال النصف الأول من خارج القطر 1121000 سائح يقابلهم خلال النصف الأول من العام الماضي 650000 سائح وهذه الأرقام مبشرة في مجال السياحة.
مهند حايك مدير التسويق قال: يتميز مقهى المكتب في فرعه الثاني في مشروع دمر بأنه فتح المطبخ للجمهور حيث يستطيع رواد المطعم والمقهى الاطلاع على عمليات إعداد المأكولات والمشروبات داخل المطعم لأنه مفتوح للجمهور وهذه ميزة ينفرد بها مقهى المكتب إضافة إلى ذلك هناك مكتبة تضم ألف كتاب منوع بتصرف رواد المقهى بشكل دائم وهذه ميزة لا تتواجد في مكان آخر كذلك يقام شهرياً فعاليات فنية وثقافية مجانية لجمهور المقهى وبذلك نستطيع أن نؤكد أن هناك تكاملاً في الجانبين السياحي والثقافي في هذه المنشأة، وعن الأسعار قال حايك: إن الأسعار مدروسة في المطعم والمقهى ويتم الإعلان عنها في جريدة المكتب المجانية التي يجدها رواد المقهى على كل طاولة ويعتمد مقهى المكتب المساحة الاستيعابية الكبيرة والتجهيزات عالية الجودة من تدفئة وتكييف وشفط الدخان والروائح وتقنية الهواء إضافة إلى المولدات الكهربائية والإنترنت السريع. ولمقهى المكتب بصمته الخاصة من خلال قائمة المأكولات والمشروبات المتجددة شهرياً والمواكبة لكل المواسم والتي يتم وضعها من أجل تلبية أذواق رواده. علاوة على طعمها الرائع، ويؤكد مقهى المكتب على الجودة العالية لمنتجاته ومطابقتها لشروط السلامة الغذائية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock