الأولى

قذائف الإرهاب تتساقط على مدنيي حلب وريف حماة الشمالي … أكثر من 14 شهيداً وعشرات الجرحى والجيش يرد

| حلب - خالد زنكلو - حماة - محمد أحمد خبازي

تصعيد إرهابي متواصل شهدته جبهات حلب وريف حماة الشمالي، تسبب باستشهاد أكثر من 14 شهيداً وعشرات الجرحى، في قذائف إرهابية، رد الجيش مباشرة على مصادر إطلاقها.
قذائف الإرهاب التي تساقطت على الآمنين في حلب، استهدفت حي الجميلية بمركز المدينة، وحي الحمدانية في الشطر الغربي، وخلفت سبعة شهداء وأكثر من ١٥ جريحاً، في صفوف المدنيين، في حصيلة أولية حتى تحرير الخبر مساء أمس.
مصادر أهلية قالت لـ«الوطن»: إن القذائف ضربت نهاية شارع إسكندرون في حي الجميلية، وتسببت بسقوط شهداء وجرحى أمام أحد المحال التجارية التي تقدم القهوة، على حين سقطت قذيفة ثانية في محيط صالة الأسد في الحي ذاته، وثالثة في حديقة السيد الرئيس بمركز المدينة.
التصعيد الإرهابي في حلب والذي يأتي قبيل أيام من انطلاق جولة «أستانا» جديدة، وما سيتبعها من حراك سياسي متوقع، تزامن مع استمرار تساقط الصواريخ على قرى ريف حماة الشمالي، حيث اعتدت المجموعات الإرهابية أمس على قرية السقيلبية وناعور جورين بعدة قذائف صاروخية أدت إلى سقوط سبعة شهداء.
وأكد مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الجيش رد على هذه الاعتداءات السافرة باستهداف مواقع الإرهابيين ومعاقلهم ونقاط تمركزهم بأرياف حماة وإدلب، حيث استهدف بمدفعيته الثقيلة وطيرانه الحربي مواقع تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائه في لطمين واللطامنة ومورك بريف حماة الشمالي وفي السرمانية بريفها الغربي، ما أدى إلى تدميرها بمن كان فيها من إرهابيين.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock