عربي ودولي

طهران: «صفقة القرن» فشلت قبل أن تتشكل … الفلسطينيون يطالبون بتحقيق فوري في جرائم الاحتلال والضغط لوقف انتهاكاته

| وكالات

طالبت الحكومة الفلسطينية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والضغط على كيان الاحتلال الإسرائيلي لوقف انتهاكاته وجرائمه والعودة عن ممارساته غير القانونية بحق المدنيين الفلسطينيين العزل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وقال مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور في رسالة وجهها أمس إلى أمين عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي ورئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة وأوردتها وكالة «وفا» إن عمليات هدم منازل الفلسطينيين في حي وادي الحمص في بلدة صور باهر جنوب شرق مدينة القدس المحتلة والتي تسببت بتشريد عشرات الفلسطينيين حتى الآن ترقى إلى جرائم حرب.
وشدد مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة على أن تصعيد الاحتلال لمخططاته الاستيطانية غير الشرعية وهدم المنازل الفلسطينية ومصادرة الأراضي هي أفعال ممنهجة وانتهاكات واضحة لقرارات الأمم المتحدة.
في سياق متصل أكد تحالف قوى المقاومة الفلسطينية أن عمليات الهدم التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي تأتي في إطار العمل المبرمج للاحتلال لتهجير الفلسطينيين وإقصائهم عن أرضهم بهدف تنفيذ ما يسمى «صفقة القرن».
بدوره طالب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات دول العالم أجمع بالتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية لفتح تحقيق فوري في جرائم سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني والعمل على وقفها وتوفير الحماية له.
وذكرت وكالة «وفا» أن عريقات دعا في رسائل وجهها إلى وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين والهند وأميركا اللاتينية وكندا وأستراليا واليابان وغيرها إلى «دعم المفوضة السامية لحقوق الإنسان في تنفيذ ولايتها بموجب قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة رقم 31/36 لعام (2016) لإصدار قاعدة بيانات الشركات العاملة والمتواطئة في المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية والسعي الجدي لتأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال».
وأكد عريقات أن تصرفات «إسرائيل» ليست انتهاكات خطيرة لاتفاقية جنيف الرابعة فقط بل هي جرائم حرب عملاً بنظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية ما يرتب على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته والتدخل بشكل عاجل لوقفها.
من جهته أدان حزب اللـه عمليات الهدم التي قامت بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة وكل أشكال التطبيع مع هذا الكيان الغاصب.
وجاء في بيان لحزب اللـه أن بعض الأنظمة الخليجية تنتهز كل فرصة لكسب ود الكيان الإسرائيلي وهي لم تكتف وخصوصاً النظام البحريني بعقد المؤتمر الاقتصادي الفاشل في المنامة قبل مدة بل عمد وزير خارجيته إلى لقاء وزير خارجية كيان الاحتلال واستتبع ذلك بزيارة وفود إعلامية إلى القدس المحتلة ولقاء رئيس وزراء العدو إضافة إلى العديد من اللقاءات التي عقدت بين مسؤولين خليجيين وآخرين صهاينة.
وجاء في البيان أن عمليات الهدم هذه هي بمثابة جريمة حرب.
في هذه الأثناء أصيب شاب فلسطيني فجر أمس برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة الخضيرة بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي خمسة فلسطينيين في الضفة الغربية.
كما جدد مستوطنون إسرائيليون اقتحام المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحماية قوات الاحتلال ونفذوا جولات استفزازية في باحاته بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.
إلى ذلك أكد تقرير حقوقي صادر عن وكالة الأبحاث اللندنية فورنسيك أركيتكتشر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف أراضي قطاع غزة المحاصر بمواد كيميائية تدمر الحقول والمزروعات مدعية أنها مبيدات زراعية.
من جهة أخرى أكد مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي أن المقاومة هي السبيل الوحيد لمواجهة أطماع الأعداء مشدداً على استمرار بلاده في دعم الشعب الفلسطيني.
ودعا ولايتي خلال استقباله وفداً فلسطينياً إلى وحدة الدول الإسلامية حول قضية تحرير فلسطين بوصفها قضية مركزية ورئيسية مبيناً أن ما يسمى «صفقة القرن» التي تستهدف هذه القضية فشلت قبل أن تتشكل بعد.
بدوره أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الأدميرال علي شمخاني أن ما يسمى «صفقة القرن» فاشلة ولا يمكن تطبيقها موضحاً أن المخططات التي تتعارض مع إرادة الشعب الفلسطيني لن تؤتي ثمارها أبداً.
وأشار شمخاني خلال لقائه أمس في طهران وفداً فلسطينياً إلى أن إستراتيجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية مبنية على دعم المقاومة الفلسطينية ضد الكيان الصهيوني.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock