رياضة

في الطليعة.. انتظار وغضب جماهيري ومؤتمر صحفي

| حماة- عمار شربعي

باتت مسألة الفراغ في منصب رئاسة النادي المسألة الأكثر تعقيداً في تاريخ النادي منذ عقود فليس من المعقول أن تمضي 10 أيام ويبقى ملف المهندس مصطفى شعيرة المرشح الوحيد لرئاسة النادي على طاولة فرع الحزب في حماة من دون رفض الملف أو الموافقة عليه في وقت عصيب جداً وتحديداً في فترة انتقالات اللاعبين مع العلم أن أكثر من لاعب ينتظر التوقيع الرسمي ولكن عدم وجود آمر للصرف أعاق وبشكل مباشر إتمام الأمر، ما دفع نائب رئيس النادي فضل النايف لعقد مؤتمر صحفي لمناشدة القيادة السياسية بحماة لإيجاد حل سريع قبل فوات الأوان في وقت انعكست فيه حالات غضب جماهيري واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي وخرج البعض في منشوراتهم عن المألوف.
وقد تحدث النايف بكل شفافية قائلاً: نادي الطليعة هو النادي الأكثر شعبية في حماة وريفها وأستغرب عدم وقوف القيادتين السياسية والرياضية مع ما يجري داخل أروقة النادي فالوقت ليس في مصلحتنا في حال تأخر قرار تعيين رئيس للنادي وفي حال لم تتم الاستجابة الفعلية سنعمل على تقديم استقالة جماعية كحل وحيد وأردف قائلاً: الجانب المادي في النادي جيد ولكن نحن بحاجة لآمر للصرف ورئيس النادي هو المخول الوحيد بذلك ومن يعتقد أننا نسعى لأي مساعدة مالية فهو مخطئ وكل ما في الأمر أننا نحتاج لمساندة القيادة السياسية في ترتيب السلك الإداري لأن الأمر لم يعد ينقصه أي تأخير ومن غرفة إدارتنا نناشد القيادة السياسية لحل هذه المعضلة ولم يخف النايف أن بعض الأشخاص يحاولون وضع عراقيل على سكة النادي.
ولم يذكر النايف اسماً بعينه وفيما يتعلق بفريق الكرة أكد النايف أن بعض لاعبي الفريق ممن تم استبعادهم جاء بقرار فني وليس إدارياً مشيراً أن إدارة النادي لا تتدخل في الجانب الفني حتى هيكل الكادر الفني هو من اختصاص المدرب فقط، وقد أكد لنا الكابتن عمار شمالي بأنه يسعى لبناء فريق منسجم بعناصر الخبرة والشابة من أبناء النادي ولدينا أكثر من 7 لاعبين شبان ستظهر إمكانياتهم الفنية مستقبلاً وهم شكلوا من قبل العمود الفقري لفريق الشباب صاحب المركز الثالث في الدوري الماضي ومن الواجب منحهم الفرصة المناسبة ميدانياً وفي ختام حديثه عاد النايف لمناشدة القيادة بتفعيل قرار رئيس النادي بقوله لا تنقصنا الثقة باستجابة المعنيين بالأمر لمساندة الطليعة الذي أصبح حاجة ضرورية لأكثر من 20 ألف مشجع في حماة وجل تفكيرهم أصبح ينصب في متابعة كل شاردة وواردة وهؤلاء أمانة في أعناقنا ولن نتخلى عنهم مهما كلفنا الأمر.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock