ثقافة وفن

خراب روح ووطن يبقى

| إسماعيل مروة

ويتعربش على قاسيونها.. يرتبط بكل حجر، ينهل من كل قطرة ماء بين حجرين، يعرّض روحه للشمس القادمة من قرصها المنير، ويسرح في الشعاب متأملاً الخال الملتصق بروحها لا الجسد، ويعبّ من هوائها وأنفاسها وريقها الريّان.. تخشى الشام أن يراها مانحة، ما أكثر الحسّاد الذين ضنوا على أبنائها فرموها بما لا تستحق..
ينهض متجاوزاً دماراً.. يخطو خطوات نحو المطلق، هناك كان درس الإنسان الأول، ويا للدرس من غراب يعلمه كيف يواري سوءة أخيه.. على أرضها وبين حجارتها يقولون إنه قتله.. ترك دمه يسيل على الأرض ويسقي الصخر، وهو لا يعبأ به، وحين التفاتة منه أصدر الغراب صوته المجرّح بالغضب، ومن يومها كان الغراب رسول ستر، وبقي صوته مجرّحاً بالألم والخوف والغضب.. صرخ الغراب، وربما ضربه بجناحه ليعلمه.
نظر أبونا فكان الغراب يواري قتيله، وقتيل الإنسان بلا مواراة، تركه أخوه لتنهشه الطيور.. الغراب علمه فستره، ومن يومها.. وعلى أرضها سعى العابد يرشف قطرة قطرة من مائها المنهمر، من نبعها الفيّاض، من بحة صوتها المرتجفة باليقين المطلق، من نبرتها الثابتة بالخوف من الافتقاد، فتضم إنسانها إليها لتخفيه عن الأعين، ولكن هل يخفى حقيقة؟ هل بإمكان الملتصق دهراً بمن أحب، بشامه أن يكون رفيقاً لهذه الدرجة فيختفي عن أعين الرقباء؟
الفراخ تخافهم وتخاف عليهم!
الدراويش تحتويهم وتحدب عليهم!
بناتها لم تشأ أن يكنّ كبنات المعتمد يغزلن للناس ما يملكن قطميرا..!
حتى الجرذ فيها يناله اهتمامها!
يتعربش وتخفيه
وتندار إلى الأعداء!
لكنها تريده أن يظل متعلقاً
ذات صباح كانت
وذات مساء طبعت قبلتها
وذات لحظة فطمته عن كل شيء
لم يعد للماء طعم في غير جداولها
لم يعد الانطمار ممكناً في غير جدائلها
ويرقب قرص الشمس بعينين مرهقتين
يغلبه الدمع
وهي بوجهها تنحاز إلى الأعداء
تخاف الأعداء
لم يبلغها اليقين بذاتها
لم تقنع بالمنطمر فيه مذ واراه الغراب!
تجهش ويمسح دمعها
تريده مصلوباً على بابها وهي تمسح وجهها
تجلو حسنها ويرتاب بها
أأنت حقاً من احتضن شيطناتي؟
وحين يدركه التلف
تحين منها التفاتة
لكنه في عالم آخر من الخيبة
يا له من جاحد لم يتسمّر بانتظار التفاتة
يا خراب الروح!
لم تكن الزرقاء واليمامة بمستواها
لم تشأ أن تلتفت وترى
طغى دم ورماد
وكان خراب روح..
تسع.. ودقيقة واحدة
والخيبة تسعى بخراب روح
كل عام وشامنا كعبة الحب
ولها افتداء الذبيح.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock