رياضة

منتخب سيدات السلة إلى الأردن للمشاركة بغرب آسيا

| مهند الحسني

تغادرنا ظهر اليوم بعثة منتخبنا الوطني بكرة السلة للسيدات إلى العاصمة الأردنية عمان للمشاركة في بطولة غرب آسيا التي ستنطلق غداً بمشاركة (إيران، لبنان، سورية والأردن) وتعتبر هذه التصفيات مؤهلة للنهائيات الآسيوية القادمة.

تحضيرات مقبولة
مضى أكثر من ثلاثة أشهر على انطلاقة تحضيرات المنتخب، وهي مدة كافية ووافية لإعداد المنتخب بطريقة جديدة يستطيع على ضوئها تسجيل حضور طيب، وتحقيق نتائج توازي طموحنا، وقد نجح اتحاد السلة في تأمين كل الأجواء التحضيرية المناسبة له رغبة منه في أن تكون مشاركته مفعمة بالنتائج والإنجازات المشرقة لسلتنا الأنثوية بعد غربة طويلة عن المشاركات الخارجية.

انتهاء مرحلة
وكان المنتخب أنهى مراحله التحضيرية، التي قسّمت على ثلاث وتوصل الجهاز الفني إلى حقيقة مفادها ضرورة الاستغناء عن جهود بعض اللاعبات ليصل عدد اللاعبات بالمعسكر حالياً إلى ثلاث عشرة لاعبة اللواتي سيمثلن المنتخب في هذه البطولة التي تضم منتخبات كبيرة ومحضرة بشكل جيد.

انسجام
مدرب المنتخب الكابتن هلال الدجاني أكد لـ«الوطن»، بأن المنتخب وصل لحالة من الانسجام بين لاعباته بعد هذه الفترة التحضيرية الجيدة، وقد ارتفعت لياقتهن البدنية بنسبة كبيرة لكونهن انقطعن عن التحضيرات بعد انتهاء مسابقتي الدوري والكأس، وتابع يقول: المستوى العام يطمئن، والأمور كلها تسير بشكل هادىء بعيداً عن أي منغصات، وختم حديثه بقوله، لكن لا شيء يدعو للتفاؤل بتحقيق نتائج جيدة، لكون هناك فروقات تحضيرية كبيرة بين منتخبنا وباقي المنتخبات، فمنتخب الأردن لديه مدرب تركي من مستوى عال، وأقام معسكراً ناجحاً في تركيا لعب مع أندية قوية، وضم لصفوفه لاعبة تحمل الجنسية الأميركية، وكذلك الحال منتخب إيران الذي تحضر بطريقة قوية، أما منتخب لبنان فهو من أقوى المنتخبات على الصعيد العربي، ويضم لاعبات من طراز النجمات على الصعيد العربي والقاري، ومع ذلك سنحاول أن نقدم كرة سلة عصرية ومتطورة تليق بسمعة السلة السورية.
وكان اتحاد السلة قد نجح في تأمين معسكر خارجي بالعاصمة اللبنانية امتد لثلاثة أيام، فاز في لقائه الأول على الإنترانيك، وخسر أمام نظيره اللبناني، وكان هذا المعسكر مذاكرة مفيدة للجهاز الفني من أجل معرفة مدى جاهزية المنتخب بالتعامل مع مباريات قوية، والعمل على تصحيح الأخطاء التي قد تظهر على أداء لاعبات المنتخب، ليكون جاهزاً قبل انطلاقة التصفيات بنسبة كبيرة.

البعثة
ترأس البعثة عضو الاتحاد أيمن سليمان، وهلال دجاني مدرباً، وسمر خوري مساعدة، وجيسي دكرمنجي إدارية، وماهر ناصر معالجاً، وقاسم حموي حكماً، واللاعبات، نوار بشارة، رشا سكران، سيدرا سليمان، كارولين أبولطيف، جيهان مملوك، ليانا غنوم، سلاف خليل، رومي لاوند، ميريام جانجي، ابتسام الزير، هيا المالكي، ماريا دعيبس، آنا أصلانيان.
وتفاجأت إدارة المنتخب بعد العودة من بيروت بتقديم اللاعبة أليسا ماكريان بطلب اعتذار عن متابعة مشوارها مع المنتخب بسبب مرض ألمَّ بها، وقدمت تقريراً طيباً لاتحاد السلة الذي قبل اعتذراها تقديراً لوضعها الصحي الذي بدأت تعانيه، وسوف تتقدم أليسا لفحوصات طبية كاملة في اليومين القادمين، وعدم وجودها يعد خسارة كبيرة للمنتخب لكونها تعد العقل المفكر للمنتخب، والقائدة الناجحة، وهذا ما يقلل من حظوظ منتخبنا بأن يكون منافساً قوياً في هذه المشاركة.
يلتقي منتخبنا في أولى مبارياته بالبطولة عصر غد في الخامسة بتوقيت دمشق منتخب لبنان، ويلعب الجمعة عند السابعة مساء مع الأردن، ويختتم مبارياته السبت بلقاء إيران بتمام الخامسة عصراً.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock