رياضة

الزعيم يستعد للقاء نواذيبو الموريتاني بلبنان .. معسكر مفيد والجاهزية معقولة وتشكيلة شابة

| نورس النجار

أنهى فريق الجيش معسكره في بيروت أمس الأول بالفوز على الأنصار 2/1 وسجل هدفيه فارس أرناؤوط وعلي خليل، وكان الجيش خسر مباراته الأولى أمام النجمة 1/2 وسجل هدف الجيش مؤمن ناجي.
ويأتي هذا المعسكر في إطار استعداد الفريق للقاء فريق نواذيبو الموريتاني يوم الأحد الأول من أيلول على ملعب جذع النخلة ببغداد في لقاء الذهاب من بطولة الأندية العربية الأبطال (كأس محمد السادس) في دور الـ32، ويتقابل الفريقان مرة أخرى في نواكشوط العاصمة الموريتانية بعد عشرة أيام.
الزعيم يبدأ موسمه القادم بثوب جديد بعد أن غادره أكثر من خمسة عشر لاعباً هم عماد فريقه، وتعاقد مع أحد عشر لاعباً جديداً ومنح ثقته لعدد من اللاعبين الشبان الموهوبين، لذلك فإن مهمة الكادر التدريبي ليست بالسهولة المنتظرة وخصوصاً أن الزعيم يحمل لقب الدوري في المواسم الخمس الأخيرة فضلاً عن أنه السفير الدائم للكرة السورية في بطولة الأندية العربية وبطولة الاتحاد الآسيوي.
التغييرات الأخيرة كانت بسبب انتهاء عقود العديد من اللاعبين وبحثهم عن عقود أدسم وخصوصاً مع ارتفاع أسعار اللاعبين بشكل جنوني وغير مسبوق وغير منطقي، وكان البحث عن البديل المناسب من حيث حاجة الفريق للمراكز الشاغرة مع ترفيع العديد من اللاعبين الشبان الموهوبين إلى فريق الرجال الذين سيكون لهم الدور الكبير في قادمات المواسم.
مدرب الفريق طارق الجبان أمام امتحان حقيقي لأنه يعد فريقاً من انتقائه وسيكون من صناعته الكاملة وسنرى نتاجه بدءاً من مباراة الفريق الموريتاني، لأننا نعتبر أن معسكر بيروت يأتي ضمن مرحلة الاستعداد وكذلك العديد من المباريات الودية التي لعبها الفريق مع فرق الجوار بالدرجتين الممتازة والأولى، ووصولاً إلى تحقيق الانسجام المطلوب ومشاهدة اللاعبين وأدائهم بشكل جدي فقد أشرك الجبان بلقاء النجمة أغلب الفريق المسافر مع الإشارة إلى أن هداف الفريق محمد الواكد والمدافعين أحمد رجب ومحمد فارس أرناؤوط ومايسترو خط الوسط ورد السلامة غابوا عن معسكر بيروت لأسباب مختلفة منها الإصابة ومنها الإجهاد للالتزام مع المنتخب الوطني ببطولة غرب آسيا فنالوا استراحة يستحقونها.

نجوم جدد
مراكز الثقل بالفريق تم ترميمها بسرعة عبر لاعبين مهمين سيكون لهم ثقل بالفريق بالمراكز التي يشغلونها، فحراسة المرمى سيشغلها الدولي السابق محمود اليوسف قادماً من تجارب احترافية متعددة آخرها بالدوري السعودي ومعه حارس الكرامة السابق عبد اللطيف نعسان ويزن اعرابي من المحافظة.
وفي الدفاع ولاعبي الارتكاز تم التعاقد مع ثائر كروما القادم من السويق العماني ومع حسن بوظان وأحمد رجب من المجد إضافة إلى طه العايق من الكرامة.
وفي الوسط الصفقة الأبرز كانت بلاعب المنتخب الوطني ورد السلامة قادماً من تشرين واللاعب الدولي السابق قصي حبيب قادماً من الوحدة وعبد الرزاق البستاني من الوثبة ومحمد كروما من الكرامة وفي الهجوم علي خليل من الكرامة.
وحافظ الفريق على عدد من لاعبيه السابقين، فاستمر الهداف محمد الواكد، ومعه المدافعون فارس أرناؤوط ويوسف الحموي وبهاء الأسدي وفي الوسط مؤمن ناجي ومنهل طيارة وفي الهجوم محمد الخصي.
ومن بين الشباب الذين سيشركهم المدرب هذا الموسم: رامي الترك ومحمد كنعان ومحمد القاسم ومازن عمارة ووسام سلوم.
المقربون من الزعيم يعتقدون أن تشكيلة الفريق هذا الموسم طموحة وخطوطه متجانسة ومتقاربة وخصوصاً أنه يمكن استثمار إمكانيات عدد من اللاعبين في أكثر من مركز سواء بين الوسط والهجوم أم بين الوسط والدفاع، لكن الخوف أن يعود الفريق لمشكلة العقم الهجومي، فرغم وجود هداف من طراز جيد (الواكد) فإنه يحتاج للمساندة الفاعلة كما يحتاج للبديل في حال غيابه للإصابة أو بفعل البطاقات الملونة والدوري طويل وهناك مشاركات عديدة للفريق محلياً وعربياً وآسيوياً وربما الأيام القادمة ستفصح لنا عن وافدين جدد للفريق.

مغادرون
غادر إلى أندية عربية ومحلية كل من: محمد العنز إلى الصليبخات الكويتي وعبد الملك عنيزان إلى المسيمير القطري، وإلى حطين انتقل الحارس شاهر الشاكر ورضوان قلعجي وعز الدين عوض وحسين شعيب وحسام بوادقجي وإلى الاتحاد إبراهيم الزين وأحمد الأشقر وانتقل أحمد مدنية وباسل مصطفى إلى تشرين ومحمد العبادي إلى الطليعة ومحمد شريفة إلى الوحدة وبشار أبو خشريف إلى المجد وأسامة باش بيوك إلى التضامن ومحمد دمراني (لم يوقع لأي ناد حتى الآن).

الكادر الإداري والفني
أيهم الباشا مديراً وطارق الجبان مدرباً وفراس خليل مساعداً للمدرب وسامر ريحاني مدرباً لحراس المرمى ويوسف مرقا مدرب لياقة بدنية وأصلان كنجو إدارياً ومنصور الشحاف معالجاً فيزيائياً.
الزعيم يحمل لقب الدوري في المواسم الخمسة الأخيرة، وتصدر الموسم الماضي برصيد 54 نقطة من 16 فوزاً وستة تعادلات وأربع خسارات وسجل 57 هدفاً ودخل مرماه 17، وحطم مهاجمه محمد الواكد رقم هداف الدوري الأسبق عارف الآغا كأحسن هداف للدوري السوري بـ27 هدفاً فسجل 29 هدفاً.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock