شؤون محلية

عوائق تعترض وضع مشفى شهبا في الخدمة

| السويداء- عبير صيموعة

أكد مدير عام الهيئة العامة لمشفى شهبا غسان الحسين وجود ثلاثة عوائق أساسية تشكل حجر عثرة أمام وضع مشفى شهبا بالخدمة بعد أن وصل إلى مراحله الأخيرة من التجهيز.
وأوضح الحسين لـ«الوطن »أن أول تلك العوائق يتمثل في التأخر باستكمال تنفيذ الأعمال الواردة في بنود التوقيفات من الجهة المتعهدة التي لحظتها لجنة استلام المشفى منذ نحو ستة أشهر والتي كان من المفترض أن تنجز خلال مهلة 90 يوماً إلا أن الجهة المتعهدة لم تنفذ المطلوب منها خلال هذه المدة.
أما العائق الثاني وفقاً للحسين فيتمثل بالنقص العددي في كادر المشفى الذي يفترض أن يكون ملاكه 400 شخص ما بين أطباء وممرضين وفنيين وإداريين وعمال من الفئتين الرابعة والخامسة إلا أن الكادر الحالي الذي تم ندبه أو تعيينه للعمل في المشفى لا يتجاوز 130 بينهم نحو 22 طبيباً مقيماً وأخصائياً والباقي كادر تمريضي وإداري، إضافة إلى نحو 65 شخصاً من العاملين من الفئتين الرابعة والخامسة من الناجحين في الاختبار الأخير لمصلحة المشفى بحيث سيصبح العدد بحدود 200 شخص أي ما يشكل نسبة 50 بالمئة من الاحتياج الفعلي من الكادر الذي يتطلبه المشفى.
وأوضح الحسين أن العائق الثالث هو عدم تحقيق الاستقلال المالي والإداري للمشفى خلال العام الجاري والإبقاء على تبعيته لمديرية صحة السويداء على الرغم من كونه هيئة عامة وتأجيل عملية الفصل المالي والإداري حتى العام القادم الأمر الذي نجم عنه تأخير وروتين قاتل في تأمين ما يتطلبه العمل من مستلزمات وتجهيزات إدارية إضافة إلى التأخير في الكثير من التوريدات للمشفى من حيث الأجهزة والأثاث ومعدات العمل من فاكسات وطابعات وسواها فضلاً عن عدم فرز أي سيارة خدمة لمصلحة المشفى واضطرار العاملين الذين يداومون في المشفى منذ أكثر من خمسة أشهر للتنقل من وإلى المشفى على نفقتهم الخاصة.
ولفت الحسين إلى أن منظومة الإسعاف في المشفى جاهزة إلى جانب العديد من التجهيزات الطبية والمعدات وجرى وضع برامج للعمل للأطباء والممرضين إلا أن قسماً مهماً من الأجهزة الطبية لم يتم تزويد المشفى بها حتى تاريخه من بينها جهاز الطبقي المحوري وجهاز الأشعة وجهاز دوبلر القلب والأوعية وجهاز للجراحة وجهاز الجراحة التنظيرية.
وأمام ما تقدم يبقى السؤال الأكثر إلحاحاً: من يتحمل مسؤولية عدم وضع هذا الصرح الطبي الذي كلف مئات الملايين من الليرات في الخدمة؟ وإلى متى ينتظر أبناء المحافظة ومنطقة شهبا تحديداً ليستفيدوا من خدماته؟

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock