ثقافة وفن

فعاليات ثقافية غنية ومتنوعة مرافقة لمعرض دمشق الدولي … ميادة الحناوي وصباح فخري وعفاف راضي ومسرح وسينما وموسيقا في دار الأسد

| وائل العدس- تصوير طارق السعدوني

أعلنت الهيئة العامة لدار الأسد للثقافة والفنون برنامج الفعاليات المرافقة لمعرض دمشق الدولي بدورته الحادية والستين لعام 2019.
وأكد مدير الهيئة أندريه معلولي أن الفكرة وضعت لنقدم سورية بوجه حضاري يليق بهذا البلد الكبير الذي يمتلك تاريخاً عريقاً وأول أبجدية وأول نوطة موسيقية عبر التاريخ.
وقال: باعتبار أن المعرض ملتقى عالمي وذو تاريخ طويل، قمنا بتحضير فعاليات وأيام ثقافية مرافقة للمعرض مع أبرز الفنانين أصحاب الحضور المتميز والتاريخ والعراقة ليكونوا بمتناول الجمهور، وهي فعاليات تناسب كافة الشرائح والأذواق وتليق باسم المعرض الكبير.
وأضاف: من الضروري أن نقدم كل النتاج الفني العربي والعالمي ليتعرف الجمهور على نجومه السوريين والعرب والعالميين، ومن هذا المنطلق دعونا فنانين من سورية ولبنان ومصر، وقريباً سنعلن عن برنامج نوعي يقام على مدار العام.
وبما يتعلق بالبطاقات كشف أن التوجيهات جاءت لتكون أسعارها رمزية بالسعر الطبيعي لكل حفلات دار الأسد لتكون بمتناول الجميع وليست حكراً على فئة معينة، مشيراً إلى أن الإقبال على الأسماء المهمة دليل على أن الجمهور متعطش للفن الراقي.

مطربة الجيل
تبدأ الفعاليات المرافقة للمعرض بأمسية غنائية تحييها الفنانة القديرة ميادة الحناوي والفرقة الوطنية السورية للموسيقا العربية بقيادة عدنان فتح الله، ليصدح صوت مطربة الجيل في دمشق بعد غياب طويل.
وهي من مواليد 1959 في حلب، غنت في صغرها وأعاد اكتشافها الموسيقار محمد عبد الوهاب عندما استمع إلى صوتها في إحدى سهراته بمصيف بلودان الذي كان يحرص على زيارتهِ والاستجمام فيه كل صيف.
واكتسبت شهرة واسعة بعد أن صدرت أغانيها عن طريق «الكاسيت» وإذاعة أغانٍ مصورة بالفيديو عبر شاشة التلفاز، وكانت تقدم حفلاتها في الكثير من البلاد العربية برفقة فرقة الفجر بقيادة المايسترو أمين الخياط وتذاع وتعرض حفلاتها وأغانيها على كافة المحطات العربية، وكانت الألحان ترسل لها على شريط كاسيت من الملحن وكبار الملحنين العرب والمصريين وتتدرب عليها في دمشق وتسجلها، وعند إتمام الاستعدادات تسافر هي والملحن وفريق العازفين بأكمله للتسجيل باليونان حيث كان يرافقها المنتج الفنان محسن جابر فأصبحت أشهر المطربات في زمانها.
وتعاملت مع كبار الملحنين وعلى رأسهم محمد الموجي والذي أطلقت معه أولى أغانيها، كما تعاملت مع محمد سلطان وحلمي بكر ورياض السنباطي، ولكن كانت انطلاقتها الكبرى مع الموسيقار بليغ حمدي.
وغنت مع بليغ حمدي أروع أغانيها الطربية مثل «أنا بعشقك» – «الحب إلى كان» – «أنا اعمل إيه» – «سيدي أنا» وغيرها من أروع الأغاني التي حققت لها انتشاراً كبيراً بالعالم العربي وبين الجاليات العربية بأميركا وأوروبا حيث كانت ترافقها عدسات كبرى المجلات العربية في حفلاتها.
الموسيقار السنباطي قال عنها: «يسعدني كما بدأت حياتي مع أم كلثوم أن أنهيها مع ميادة الحناوي» وأعطاها لحن قصيدته «أشواق» ولحن لها رائعته «ساعة زمن»، وأطلق الإعلامي اللبناني محمد بديع سربية عليها لقب «مطربة الجيل».
ميادة الحناوي هي أول مطربة عربية تسجّل أغانيها بنظام التراكات الذي يسمح بتسجيل اللحن على تراك والغناء على تراك آخر، وأول مطربة عربية تطلق أغانيها على أسطوانات ليزر.
بدوره الشاعر الفلسطيني رامي أبو صلاح، نظم لها قصيدة في ذكرى ميلادها وكثيرون آخرون منحوها ألقاباً رائعة لروعة فنها وأصالته ورقيه.

ملك القدود
وخلال الفعاليات المرافقة، سيقام حفل فني لتكريم الفنان الكبير صباح فخري تحييه الفرقة الوطنية السورية للموسيقا العربية بقيادة عدنان فتح اللـه بمشاركة فنانين من حلب هم صفوان العابد ومحمود فارس وأحمد خيري وعبود حلاق وفارس أحمر وأنس صباح فخري.
وهو من مواليد حلب 1933 ويعتبر من مشاهير الغناء في سورية والوطن العربي وعلم من أعلام الموسيقا الشرقية، واشتهر كواحد من أهم مطربي الشرق، وقد أقام حفلات غنائية في بلدان عربية وأجنبية كثيرة وطاف العالم وتربع على عرش فن الغناء والقدود الحلبية.
ظهرت موهبته في العقد الأول من عمره، ودرس الغناء والموسيقا مع دراسته العامة في تلك السن المبكرة في معهد حلب للموسيقا وبعد ذلك في معهد دمشق، تخرج من المعهد الموسيقي الشرقي عام 1948 بدمشق، بعد أن درس الموشحات والإيقاعات ورقص السماح والقصائد والأدوار والصولفيج والعزف على العود ومن أساتذته أعلام الموسيقا العربية كبار الموسيقيين السوريين الشيخ علي الدرويش والشيخ عمر البطش ومجدي العقيلي ونديم وإبراهيم الدرويش ومحمد رجب وعزيز غنام، وقد كان في شبابه موظفاً بأوقاف حلب ومؤذناً في جامع الروضة هناك.
دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية من خلال غنائه على المسرح مدة تتجاوز عشر ساعات متواصلة من دون استراحة في مدينة كاراكاس الفنزويلية عام 1968.
شغل عدة مناصب منها نقيب الفنانين لأكثر من مرة، ونائب رئيس اتحاد الفنانين العرب، وعضواً في مجلس الشعب في دورته التشريعية السابعة لعام 1998، وعضو في اللجنة العليا لمهرجان المحبة في اللاذقية، وعضواً في اللجنة العليا لمهرجان الأغنية السورية، ومديراً عاماً للمهرجان الأول والثامن.
حصد الكثير من الجوائز والتكريمات، لعل أهمها وسام الاستحقاق من الدرجة الممتازة في 12 شباط 2007 في دمشق.

أجمل الأصوات
ويتضمن برنامج الفعاليات حفلاً غنائياً للفنانة المصرية القديرة عفاف راضي والفرقة الموسيقية بقيادة كمال سكيكر.
وتعد من أجمل الأصوات المصرية، عملت في برامج الأطفال ولمعت في نهاية الستينيات وبداية السبعينيات.
حصلت على البكالوريوس بتقدير امتياز في العاشرة، وفى سن الثامنة عشر حصلت على درجة الماجستير ثم حصلت على درجة الدكتوراه من أكاديمية الفنون 1996.
قدمت خلال مشوارها الفني عدداً كبيراً من الأغاني العاطفية والوطنية والدينية وأغاني الأطفال والموشحات، إلى جانب المسرحيات الاستعراضية ومسرحيات الأوبرا والمسلسلات والأفلام.

فنانة متنوعة
تختتم الفعاليات الثقافية بحفل للفنانة اللبنانية عبير نعمة والفرقة الموسيقية بقيادة ميساك باغبودريان.
هي فنانة وباحثة موسيقية حائزة على جائزة الموركس دور ثلاث مرات، وقد تميزت بأنها تستطيع غناء جميع الأنماط الموسيقية، وتعد أيضاً الفنانة العربية الوحيدة التي تستطيع الغناء بأكثر من 25 لغة.
قدمت موسمين من وثائقي «موسيقا الشعوب» على قناة الميادين وعرضت فيه أصول ونشأة الموسيقا من جميع البلدان التي زارتها والتقاليد والفنون الموجودة وارتباطها الوثيق مع موسيقا الشعوب.
قامت ببطولة عرض «أبيض وأسود»› وهو أضخم عمل مسرحي غنائي تم تقديمه بأحدث التقنيات الموجودة في العالم في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي في الكويت، وقامت بإعداد وغناء موسيقا عمل المتنبي «مسافراً أبداً» وفيه قدمت مجموعة قصائد مغناة ورافقتها الأوركسترا الفيلهارمونية البلغارية.
هي أول فنانة عربية في الشرق الأوسط توقع عقد إنتاج مع الشركة العالمية universal music Mena، وشاركت كعضو في لجنة تحكيم مهرجان بابل للأفلام في سردينيا.

كيميا
وخلال الفعاليات أيضاً يتم عرض مسرحية «كيميا» من إعداد وإخراج عجاج سليم وتمثيل مأمون الفرخ وزامل الزامل وعلا سعيد وسلوى حنا ووليد الدبس وطارق نخلة ونجاح مختار وفادي حموي وسليمان قطان.
وهي مسرحية تتحدث عن الحب بمفهومه الكوني الواسع وأهميته في حياتنا، وضرورته من أجل مستقبل الإنسانية.
«نور وضياء» يلتقيان صدفة، هو عائد إلى بيته بعد يوم عمل متعب وهي تبحث عن تكسي لتعود إلى مكان عقد قيامها، يقعان معاً ضمن مجال مغناطيسي يجذبهما إلى بعضهما البعض لدرجة يصعب فيها الفكاك، ومن هنا تبدأ حوادث متتالية وصولاً إلى لحظة الاكتشاف أن هذا المجال ليس إلا كيمياء الحب التي تفاعلت بينهما.

حنين الذاكرة
ويعرض خلال الفعاليات فيلم «حنين الذاكرة» للمؤسسة العامة للسينما وقام بإخراجه أربعة مخرجين شباب في بادرة هي الأولى على الصعيد السينمائي.
ويمثل الفيلم قصة إنسان عاش بين الحرب والحياة، وانتصرت فيها ثقافة الحياة على ثقافة الموت رغم كافة الحروب، لكن هذا الإنسان بقي مصمماً على العيش والعطاء والحب، ليكون الشريط محاولة توثيقية لمرحلة مهمة منذ عام 1967 حتى عام 2017.
الشريط من تأليف سامر إسماعيل وإخراج يزن أنزور وعلي الماغوط وسيمون صفية وكوثر معراوي، وبطولة سعد مينه ولينا حوارنة ولجين إسماعيل وعلا باشا وحازم زيدان وجهاد الزغبي ومؤيد الخراط ومروة الأطرش وتماضر غانم ونور وزير وسالي بسمة وماجد عيسى وعفراء زينو وسيرينا محمد وآخرون.
باقي الفعاليات

يتضمن برنامج الفعاليات أيضاً معرض لوحات فنية تشكيلية من مقتنيات مديرية الفنون الجميلة لمجموعة من الفنانين السوريين، إضافة إلى عروض سينمائية لأحدث إنتاجات السينما العربية، وأمسية موسيقية غنائية بعنوان «حول العالم في عشر مقطوعات» تحييها الفرقة السيمفونية الوطنية السورية بقيادة ميساك باغبودريان ومشاركة سوزان حداد وميخائيل تادرس «غناء» ومحمد عثمان «بزق» وباسم صالحية «كلارينيت» ومحمد عزاوي «دودوك».

برنامج الفعاليات
29/8: أمسية غنائية تحييها الفنانة ميادة الحناوي – الثامنة مساءً.
من 29/8 وحتى 5/9: معرض لوحات فنية تشكيلية من مقتنيات مديرية الفنون الجميلة – السابعة مساءً.
من 30/8 وحتى 1/9 عرض مسرحي بعنوان «كيميا» على مسرح الدراما – السابعة مساءً.
31/8: حفل فني تحييه الفنانة عفاف راضي – الثامنة مساءً.
2/9: عرض فيلم روائي طويل بعنوان «حنين الذاكرة» في مسرح الدراما – السادسة مساءً.
من 3 وحتى 5/9: عروض سينمائية لأحدث إنتاجات السينما العالمية في مسرح الدراما.
2/9: حفل فني لتكريم الفنان صباح فخري على مسرح الأوبرا – الثامنة مساءً.
3/9: أمسية موسيقية غنائية بعنوان «حول العالم في عشر مقطوعات» على مسرح الأوبرا – الثامنة مساء.
5/9: أمسية غنائية تحييها الفنانة عبير نعمة على مسرح الأوبرا – الثامنة مساءً.

على أرض المعرض
كل الفعاليات السابقة ستقام في دار الأسد للثقافة والفنون، في حين تقام على مسرح معرض دمشق الدولي المكشوف في مدينة المعارض حفلات غنائية وموسيقية وعروض مسرحية واستعراضية راقصة على مدار أيام المعرض.
ويتضمن يوم 29/8 حفلة لكورال جرحى الجيش «الفرقة الإيرانية» وحفلاً فنياً غنائياً للفنان علي الديك، في حين يحيي كل من الفنانين سائر إبراهيم وحسام جنيد حفل 30/8.
ويشمل البرنامج عروضاً مسرحية خاصة بالطفل حيث تقدم فرقة عمو سعيد عرضاً مسرحياً يوم 31/8 إضافة إلى حفل غنائي للفنان اللبناني رضا.
ويغني على مسرح المعرض يوم 1/9 نجما برنامج «ذا فويس كيدز» تيم الحلبي وكمي غرز الدين، وفرقة «بكرا إلنا» إلى جانب حفلة مسائية للفنان أذينة العلي.
ويقدم خلال يوم 2/9 عرض مسرحي للأطفال لنزار البدين وعرض استعراضي لفرقة غابالا الراقصة وحفلة للفنان شادي جميل.
ويحيي حفل يانصيب معرض دمشق الدولي يوم 3/9 الفنانون حسين الديك ووائل فرح وأنس كريم.
وسيكون هناك عرض مسرحي للأطفال يوم 4/9 لسمير قبلاوي كما يغني كل من الفنانين مراد ملحم ووليد توفيق.
وفي يوم 5/9 تقدم فرقة المهرة للفنون الشعبية عروضاً راقصة ويغني الفنان هادي خليل.
ويختتم حفلات المعرض يوم 6/9 عدد من فناني نقابة الفنانين وهم أحمد خيري وشادي عبد الكريم ومحمد حمودة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock