الأولى

(G7) هذا العام للتقارب مع حلفاء سورية … ترامب يؤكد استعداده لدعوة بوتين إلى القمة القادمة.. وتوجّه للقائه روحاني قريباً

| وكالات

بينما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن استعداده لدعوة نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لحضور قمة مجموعة «السبع الكبار» في العام القادم، كشف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن احتمال عقد لقاء قريب بين ترامب والرئيس الإيراني حسن روحاني.
وفي مؤتمر صحفي عقده، أمس، على هامش قمة المجموعة في مدينة بياريتز الفرنسية، جدد ترامب موقفه إزاء استئناف صيغة «الثماني الكبار» بمشاركة روسيا، قائلاً: إنه «يرى في ذلك أمراً جيداً للأمن والاقتصاد العالميين»، بحسب ما ذكر موقع «روسيا اليوم» الإلكتروني.
ورداً على سؤال عما إذا كان مستعداً، بصفته رئيس دولة مستضيفة لقمة G7 المقبلة، لدعوة الرئيس الروسي إليها، قال ترامب: «أنا مستعد لدعوته»، مع أنه ذكر أنه غير متأكد من قبول بوتين هذه الدعوة، قائلاً: «إنه إنسان معتد بنفسه».
وفي السياق، أفادت صحيفة «الغارديان» البريطانية، نقلاً عن مصادر دبلوماسية شاركت بالقمة أن ترامب، تشاجر مع زملائه في قمة «G7» حول فكرة عودة روسيا إلى المجموعة.
وبيّنت المصادر، أن ترامب شدد على ضرورة مشاركة روسيا في المجموعة لأن ذلك يتيح مناقشة القضايا المتعلقة بإيران وسورية وكوريا الشمالية.
من جهته، علق الكرملين على الحديث عن عودة روسيا إلى المجموعة قائلاً، وفق «روسيا اليوم»: إنه سيكون من المستحيل العودة بدعوة من دولة واحدة فقط.
في الأثناء، أعرب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عن أمله في تنظيم قمة بين نظيريه الأميركي والإيراني، لخفض التوتر بين البلدين والتوصل إلى اتفاق محتمل، وذكر أنه أبلغ ترامب بمبادرات باريس الخاصة بخفض التوتر مع إيران.
وأفاد ماكرون بانطلاق مناقشات حول تنظيم قمة بين ترامب وروحاني، قائلاً: «آمل في أن نرى خلال أسابيع مقبلة، بناء على هذه المحادثات، قمة بين الرئيسين ترامب وروحاني».
وأضاف الرئيس الفرنسي: «وفرنا ظروفاً لعقد لقاء بين ترامب وروحاني والتوصل إلى اتفاق محتمل»، وذكر ماكرون، خلال رده على أسئلة الصحفيين، أن روحاني أبلغه أنه «منفتح على عقد لقاء مع ترامب».
بالترافق مع ما كشف عنه ماكرون، قال الرئيس الإيراني أمس، بحسب موقع «روسيا اليوم»: إنه لن يمتنع عن عقد لقاء مع أي شخصية في حال كان ذلك لمصلحة ومنفعة البلاد، منوهاً بأن طهران ستلجأ إلى جميع الوسائل لتحقيق مصالحها القومية.
وفيما يخص زيارة وزير الخارجية محمد جواد ظريف إلى فرنسا قال روحاني: «سنناقش نتائج زيارة ظريف إلى فرنسا مع المسؤولين المعنيين، سنعقد اليوم اجتماعاً لذلك».
من جانبه، قال ترامب، وفق «رويترز»: إنه لم يرغب في لقاء وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على هامش قمة «G7»، لأن الوقت لا يزال مبكراً على عقد مثل هذا اللقاء.
واختتمت قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى أعمالها في بياريتز بفرنسا، عصر أمس.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock