اقتصاد

موسكو تدين محاولات واشنطن تعطيل معرض دمشق الدولي … خبراء روس: معرض دمشق الدولي كان ولا يزال يشكل تظاهرة اقتصادية كبيرة

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن محاولات واشنطن تعطيل معرض دمشق الدولي تتناقض مع قرارات المجتمع الدولي بشأن سورية.
وقالت الخارجية الروسية في بيان لها: إننا نعتبر استمرار الولايات المتحدة علناً بحجب الجهود التي تبذلها القيادة السورية بعد الأزمة بشأن إعادة الإعمار في البلاد أمراً ضاراً بوحدة وسيادة سورية وسلامة أراضيها ويتعارض بشكل مباشر مع نص وروح قرارات المجتمع الدولي بشأن سورية بما في ذلك قرار مجلس الأمن الدولي 2254.
وأضاف البيان: إنه منذ الـ22 من آب «تظهر على الموقع الإلكتروني للسفارة الأميركية في سورية دعوات متتالية تحث على عدم حضور معرض دمشق وتهدد بفرض عقوبات من وزارة الخزانة الأميركية»، ونقلت سانا عن رئيس الجمعية الروسية للصداقة والتعاون مع البلدان العربية فياتشسلاف ماتوزوف قوله: «إن الشركات الروسية تنتظر إقامة معرض دمشق الدولي للمشاركة بفعالياته باعتباره تظاهرة اقتصادية مهمة ليس على صعيد سورية وحسب بل على الصعيد الإقليمي أيضاً».
وأشار ماتوزوف إلى أن هناك حاجة ملحة اليوم لمساهمة رجال الأعمال في عملية إعادة إعمار سورية موضحاً أن الشركات الروسية لا بد أن تكون في مقدمة هذه العملية للمساهمة في إعمار سورية وتطورها.
بدوره قال كبير الباحثين في مركز الدراسات العربية والإسلامية في معهد الاستشراق الروسي بوريس دولغوف في مقابلة مماثلة: «إن معرض دمشق الدولي كان ولا يزال يشكل تظاهرة اقتصادية كبيرة» موضحاً أن إحدى المهمات الكبيرة والملحة المطروحة أمام سورية حالياً تتمثل في إعادة إعمار الاقتصاد ومشروعات البنية التحتية ويجب بصورة بديهية إسهام الشركات الروسية في هذه العملية.
هذا ونقلت روسيا اليوم تصريحاً لوزير السياسة الصناعية في جمهورية شبه جزيرة القرم أندريه فاسيوتا، ذكر فيه أن وفداً من شبه جزيرة القرم سافر في بعثة تجارية إلى سورية، حيث سيشارك في معرض دمشق الدولي.
وبيّن أن الوفد ضم ممثلين عن الوزارات والإدارات المعنية، وكذلك عن مجتمعات الأعمال في شبه الجزيرة وبيت التجارة القرم -سورية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock