سورية

الجيش يواصل حصد الدواعش في البادية الشرقية.. والفلتان الأمني يقض مضاجع «قسد»

| حمص - نبال إبراهيم - دمشق – الوطن - وكالات

قضى الجيش العربي السوري أمس، على العديد من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية، بالترافق مع اقتحام القوات العراقية آخر معاقل التنظيم قرب الحدود السورية والأردنية، على حين تواصل الفلتان الأمني في مناطق سيطرة الميليشيات الكردية التي واصلت حملات الاعتقال بحق المدنيين بذريعة تورطهم بعمليات إرهابية.
وذكر مصدر عسكري في غرفة عمليات ريف حمص الشرقي لـــ«الوطن»، أن وحدة من الجيش والقوات الرديفة قامت بتمشيط عدة محاور على اتجاه المنطقة الممتدة ما بين المحطة الثالثة وسد عويرض في البادية الشرقية بهدف القضاء على فلول تنظيم داعش وتعزيز نقاطه الواقعة في عمق البادية، لافتاً إلى أنه وخلال عملية التمشيط قضت القوات العسكرية العاملة على عدد من مسلحي داعش ودمرت عدد من وسائط تنقلهم.
وأشار المصدر إلى أن قوة عسكرية أخرى تابعة للجيش اشتبكت مع مسلحي تنظيم داعش على اتجاه محيط منطقة سد وادي عويرض في بادية السخنة وتمكنت من إيقاع عدد منهم قتلى ومصابين.
بدوره، واصل الطيران الحربي غاراته على مواقع وأهداف متحركة لداعش في محيط باديتي تدمر والسخنة وعلى اتجاه المنطقة الممتدة باتجاه الحدود الإدارية المشتركة مع ريف محافظة دير الزور في أقصى ريف حمص الشرقي، ما أسفر عن تحقيق إصابات مباشرة في صفوف التنظيم وتدمير عدد من العربات التي كانت تقلهم وإيقاع عدد من مسلحيه قتلى ومصابين.
من جهته، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أن الجيش تصدى لهجوم نفذه مسلحو داعش لليوم الثاني على التوالي على مواقع لقوات الجيش والقوات الرديفة في بادية الميادين، وأن اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين على محاور في تلك البادية وبلدة بقرص وبادية بلدة الجلاء بالقرب من مدينة البوكمال شرق دير الزور.
وأشار إلى أن الطيران الحربي شارك في صد الهجوم عبر استهدافه لمحاور القتال الذي أدى إلى مقتل 3 مسلحين من التنظيم.
وأول من أمس أحبط الجيش هجوماً لإرهابيي التنظيم على مواقعه في بادية الميادين بمشاركة الطيران الحربي، وتم القضاء على 8 دواعش.
في غضون ذلك، أعلن «الحشد الشعبي» العراقي في بيان نقلته وكالة «سبوتنيك» الروسية أنه والقوات العراقية، «اقتحما أمس آخر معاقل تنظيم داعش، في صحراء الأنبار»، قرب الحدود السورية الأردنية.
وقال البيان: إن «قوات الحشد، وقطاعات عمليات الجزيرة، يقتحمان وادي الملصلي، الواقع في شرق مدينة عكاشات، غربي الأنبار، ضمن المرحلة الرابعة لعملية إرادة النصر».
جاء ذلك، على حين لا تزال حالة الفوضى والفلتان الأمني يقضان مضاجع مناطق سيطرة ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد»، حيث أقدم مسلحون مجهولون على إطلاق النار على أحد الأشخاص بالقرب من طريق الري في قرية الحوايج بريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى مقتله على الفور وفق ما ذكر «المرصد».
من جانبها ذكرت وكالة «سانا» للأنباء أن دراجة نارية مفخخة كانت مركونة جانب محطة انطلاق لسيارات الأجرة «تكسي» مقابل بناء المحكمة القديم في مدينة الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي انفجرت ما أسفر عن إصابة 6 أشخاص بجروح بينهم حالة حرجة تم نقلهم إلى مشافي المدينة لتلقي العلاج.
وكالات معارضة من جهتها أفادت بأن انفجار الدراجة المفخخة في مدينة الشدادي أدى إلى جرح أربعة مدنيين ومسلح في ميليشيا قوات «الأسايش» التابعة لما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية.
أما في مدينة الرقة، فقد واصلت الميليشيات الكردية حملات الاعتقال بحق المواطنيين تحت ذرائع واهية منها التعامل مع تنظيم داعش، حيث نقلت وكالات معارضة عن مصدر في «الأسايش قوله: إن ما تسمى «قوات مكافحة الإرهاب» التابعة لميليشيا «وحدات حماية الشعب» الكردية العمود الفقري لميليشيا «قسد» داهمت ليل الثلاثاء- الأربعاء منزلاً في حي «الطيار» بالمدينة واعتقلت 4 شبان بتهمة «التورط بأعمال إرهابية»، من دون ذكر تفاصيل إضافية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock