شؤون محلية

حضور متواضع للتجار في ندوة الأربعاء التجاري حول العمل الجمركي … العميد حداد: مشكلة البيانات واسم المستورد سببتها ظروف الحصار وتحلّ بالتنسيق

| عبد الهادي شباط

وسط حضور متواضع للتجار في غرفة تجارة دمشق لم يتجاوز 30 تاجراً، وغياب رئيس الغرفة محمد غسان القلاع تم تبريره بالتزامن مع افتتاح الدورة 61 لمعرض دمشق الدولي، بحثت ندوة الأربعاء التجاري أمس العمل الجمركي، والتي اتسمت بتوجيه التجار الكثير من الملاحظات حول أداء الضابطات الجمركية، وتنفيذ المهام من قبل عناصر الجمارك خاصة فيما يتعلق بمسألة البيانات الجمركية واسم المستورد.
معاون الآمر العام للضابطة الجمركية العميد ميخائيل حداد بين أن الضابطة تنفذ مهامها وفق القانون، وأن العديد من الملاحظات التي تم طرحها يمكن حلها والتوافق عليها عبر التنسيق والحوار مع غرف التجارة، على حين اعتبر أن مسألة البيانات الجمركية واسم المستورد من المعوقات التي تعترض العمل، وهي من مفرزات الحرب على سورية وحالة الحصار المستمرة منذ سنوات، وأن موضوع البيانات يمكن نقاشه مع وزارة الاقتصاد.
وشرح حداد الكثير من النقاط حول قانون الضابطة الجمركية وكيفية تنفيذ المهام، وأنه يتم توعية وتأهيل العناصر الجدد بطبيعة المهام الجمركية والعمل دوماً على زيادة المهارات والخبرة لدى مختلف العاملين في الضابطات الجمركية، وأن معظم المهام يتم تنفيذها بحضور ممثل عن غرف التجارة أو الصناعة حسب جهة المهمة الجمركية.
ومن جانبه اعتبر مدير مديرية مكتب المدير العام للجمارك محمد الحاج أن الإدارة العامة للجمارك متعاونة وتحرص على تنفيذ مهامها بمهنية وفق الأنظمة المعمول بها، وأنها حريصة على أن تكون العلاقة تكاملية مع أصحاب الفعاليات التجارية والصناعية.
ونوّه بأنه لا يجب على أصحاب تلك الفعاليات والمحال التجارية القلق من الزيارات الجمركية لأن الغاية هي سلامة الاقتصاد ومكافحة التهريب ومصلحة المواطن في النهاية، وأنه من حقهم طلب المهام وأوامر التحري من دوريات الجمارك والاطلاع عليها والاستمرار في تشغيل الكاميرات لديهم أثناء تسجيل الضبط، وفي حال رصد مخالفة سيتم التعامل معها وفق القانون والأنظمة الخاصة بالعمل الجمركي.
ولفت إلى أن الهدف ليس عرقلة العمل التجاري وإنما مكافحة التهريب وعدم الضرر بالاقتصاد الوطني، وأنه في حال ورود أي إخبارية كاذبة أو كيدية يتم التعامل مع مصدر هذه الإخبارية لضمان عدم تكرارها والتسبب بضرر لبعض التجار.
من جانبه بين مدير الشؤون الجمركية في الإدارة العامة للجمارك باسل الصالح أن هناك تنسيقاً مستمراً مع وزارة الاقتصاد وغرف التجارة حول العديد من القضايا خاصة البيانات الجمركية وأن يتم العمل على حل مختلف المعوقات التي تعترض العمل الجمركي والتوجه بتنفيذ المهام نحو الانسيابية، وأنه في هذا الخصوص تم تقديم الكثير من التسهيلات والإجراءات للمشاركات في معرض دمشق الدولي بما يخدم المصلحة العامة ونجاح المعرض بدورته الحالية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock