عربي ودولي

إيران تؤكد مرونة أميركية تجاه بيع نفطها

| شينخوا – روسيا اليوم – رويترز – سانا

أعلن المساعد السياسي لوزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أبدى مرونة في موقفه تجاه السماح لطهران ببيع نفطها لدول أخرى.
وأكد عراقجي لإذاعة «معارف» الإيرانية أمس السبت أن إيران خاضت في الأشهر الماضية مفاوضات مكثفة مع فرنسا بشأن شروط عودة طهران إلى الالتزام الكامل بالمسؤوليات المترتبة عليها بموجب الاتفاق النووي، موضحاً أن مكالمات هاتفية متكررة جرت بين الرئيسين حسن روحاني وإيمانويل ماكرون في هذا الصدد.
وأشار الدبلوماسي إلى أن أهم الشروط التي طرحتها طهران يتعلق ببيع نفطها، إذ أكدت أن لديها خيارين: إما شراء الأوروبيين نفطها مباشرة، وإما إقناع واشنطن بإصدار تراخيص تسمح للشركات الأوروبية بابتياع النفط الإيراني».
ولفت عراقجي إلى أن ماكرون طرح مبادرة بهذا الشأن على نظيره الأميركي ترامب، وتابع: «كانت هناك مرونة في موقف الجانب الأميركي للسماح لنا ببيع نفطنا، بما يمثل فجوة في سياسة الضغط الأقصى الأميركية، وهذا هو النجاح الذي حققته سياسة المقاومة القصوى الإيرانية».
في سياق متصل أكدت صحيفة «وول ستريت جورنال» أن الدبلوماسيين الأوروبيين يلتفون على مبادرة فرنسية جديدة لتخفيف الضغط الممارس على طهران بفعل عقوبات واشنطن لقاء التزام إيران الكامل بالاتفاق النووي.
وأفادت الصحيفة أمس بأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أطلع نظيره الأميركي أثناء المشاورات بينهما في بياريتس الفرنسية على هامش قمة مجموعة السبع، على مبادرته الجديدة التي تهدف إلى تخفيف التوتر بين واشنطن وطهران وإقناع إيران بالعودة إلى الالتزام بجميع المسؤوليات المترتبة عليها بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015 الذي أصبح على وشك الانهيار إثر انسحاب واشنطن منها العام الماضي.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أوروبيين تأكيدهم أن المبادرة الفرنسية تقضي بالسماح لإيران ببيع ما لا يقل عن 700 ألف برميل من النفط يوميا، ما يتجاوز بضعفين صادراتها الحالية، بالإضافة إلى منحها خط ائتمان دولياً بمقدار 15 مليار دولار من دون تعرض هذه الأموال للعقوبات الأميركية.
من جانبه، وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف المبادرة الفرنسية بأنها بناءة، ومن المتوقع أن يصل مفاوضون إيرانيون إلى فرنسا خلال الأيام القليلة المقبلة لمواصلة العمل على هذه الخطة، حسب الصحيفة.
في المقابل فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على ناقلة النفط الإيرانية آدريان داريا وذلك في استمرار لإجراءاتها التعسفية المخالفة للقوانين الدولية.
بدوره أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن أميركا تحولت إلى تهديد جاد للنظام الدولي ودول العالم عبر انتهاجها الأحادية.
ونقلت وكالة أنباء «فارس» عن ظريف قوله في تصريحات صحفية: إن «أميركا في حالة تقديم واحدة من أقسى إستراتيجيات التفرد وبصورة متطرفة للعالم والتي بإمكانها تحطيم أساس النظام العالمي».
من جهة أخرى أعلن محمود واعظي مدير مكتب الرئيس الإيراني أنه لن يكون هناك لقاء بين الرئيس حسن روحاني ونظيره الأميركي دونالد ترامب في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.
وقال واعظي لوكالة أنباء «تسنيم» الدولية الإيرانية: إن «التحليلات التي تحدثت عن اللقاء عبر وسائل الإعلام الأميركية تهم أصحابها فقط» مؤكداً أنه لن يكون هناك أي لقاء من هذا القبيل.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock