سورية

شهداء وجرحى بانفجار عبوات ناسفة من مخلفاتهم بريفي حماة ودرعا … رغم خرقه من قبل الإرهابيين.. وقف إطلاق النار شمالاً ما زال صامداً في يومه الثاني

| حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

لليوم الثاني على التوالي ساد هدوء حذر في شمال غرب البلاد، بعد سريان وقف إطلاق النار الذي وافق عليه الجيش العربي السوري من جانب واحد، باستثناء اعتداء مجموعة إرهابية على آلية عسكرية بريف حماة الشمالي الغربي، رد عليه الجيش باستهداف مواقع الإرهابيين بريف إدلب.
وأفاد مراسل «الوطن» بحماة، بأنه «لليوم الثاني على التوالي والهدوء شبه التام والحذر، يسود منطقة خفض التصعيد بريفي حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي».
بدوره بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن ثلاثة عناصر من الجيش استشهدوا صباح أمس باعتداء إرهابي على آلية عسكرية كانت تقلهم، شنته مجموعة إرهابية ترفع شارات ما يسمى «وحرض المؤمنين» في محور جورين بسهل الغاب الغربي.
وأوضح المصدر، أن الجيش رد على هذا الاعتداء بمدفعيته الثقيلة التي استهدف بها مواقعهم ونقاط تمركزهم في السرمانية بسهل الغاب الغربي وفي التح وأطراف جرجناز وأم جلال ومحور الكتيبة المهجورة بريف إدلب.
من جانبها نقلت وكالة «سبوتنيك» للأنباء، عن مصدر ميداني في إدلب قوله: «إن صوت المدافع هدأ مع بدء الهدنة وجنود الجيش (العربي) السوري المرابطين على جبهات ريف إدلب الجنوبي يراقبون خطوط التماس ومواقع الجماعات المسلحة وهم على جاهزية عالية للتعامل مع أي خرق من قبل الإرهابيين، كما تستمر وحدات الجيش بتمشيط المناطق المحررة حديثاً للتخلص من الألغام والعبوات الناسفة التي خلفتها الجماعات المسلحة في المنطقة».
من جانب آخر، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أن رتلاً عسكرياً جديداً تابعاً للاحتلال التركي وهو الثاني من نوعه خلال وقف إطلاق النار الحالي دخل إلى الأراضي السورية، مشيراً إلى دخول نحو 15 آلية فجر أمس عبر معبر «كفر لوسين» الحدودي، باتجاه نقاط المراقبة التركية بريف إدلب.
في غضون ذلك، ذكر موقع «العربي الجديد» الإلكتروني القطري الداعم للتنظيمات الإرهابية، أن وفداً عسكرياً تابعاً للاحتلال التركي أجرى أمس عملية استطلاع على الطريق الدولي حلب- دمشق، وسط ترجيحات بنية النظام التركي إنشاء نقاط مراقبة جديدة في المنطقة.
من جهة ثانية، بيَّنَ مصدر في قيادة شرطة حماة لـ«الوطن»، أن 3 مواطنين مدنيين استشهدوا، أمس، وأصيب اثنان آخران بانفجار عبوة ناسفة من مخلفات تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي في الأراضي الزراعية شمال صوران، في حين ذكرت وكالة «سانا» للأنباء، أن 6 مدنيين من عائلة واحدة «الأم والأولاد»، أصيبوا بجروح جراء انفجار لغم من مخلفات الإرهابيين بجرار زراعي في الأراضي الممتدة بين بلدتي تسيل وعدوان شمال غرب درعا تم نقلهم إلى مستشفى درعا.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock