عربي ودولي

الخارجية اللبنانية تستنكر تعرض نظيرتها التركية لرئيس الجمهورية

| روسيا اليوم- الوكالة الوطنية

استهجنت الخارجية اللبنانية أمس في ردها على بيان الخارجية التركية، التعرض لرئيس الجمهورية، ميشال عون، بسبب خطابه بمناسبة بدء المئوية الأولى لإعلان دولة لبنان الكبير.
وأصدرت وزارة الخارجية والمغتربين بياناً أعلنت فيه أنها «تستهجن البيان الصادر عن الخارجية التركية في معرض ردها على كلمة رئيس الجمهورية اللبنانية بمناسبة بدء سنة المئوية الأولى لإعلان دولة لبنان الكبير».
وأضافت الوزارة: إنها «تؤكد أن كلمة فخامة الرئيس تضمنت سرداً لواقع بعض الأحداث التاريخية التي واجهها لبنان في ظل الحكم العثماني، وقد تخطاها الشعبان التركي واللبناني اللذان يتطلعان إلى أفضل العلاقات السياسية والاقتصادية في المستقبل، حيث ما يجمع البلدين أكثر بكثير مما يفرقهما، والتحديات المشتركة كبيرة تستوجب العمل معاً وليس التفرقة».
وختمت بالقول: «يهم وزارة الخارجية والمغتربين أن تؤكد أن التخاطب بهذا الأسلوب مع فخامة رئيس البلاد أمر مرفوض ومدان، وعلى الخارجية التركية تصحيح الخطأ، لأن العلاقات التركية اللبنانية أعمق وأكبر من ردة فعل مبالغ فيها وفي غير محلها. وستتابع الوزارة الإجراءات المطلوبة لتصحيح الخطأ بحسب الأصول الدبلوماسية ومنع الضرر بالعلاقات بين البلدين».
وكانت وزارة الخارجية التركية، قد أدانت يوم أمس الأول تصريحات الرئيس عون التي اتهم فيها الدولة العثمانية بممارسة إرهاب الدولة في لبنان، موضحة أن تصريح عون لا ينسجم مع علاقات الصداقة بين البلدين.
وقالت الخارجية التركية، في بيان: «ندين تصريحات الرئيس اللبناني عون المتحيزة حول الحقبة العثمانية، التي لا تستند إلى أي أساس واتهامه إياها بممارسة إرهاب الدولة في لبنان، ونرفضها جملة وتفصيلاً».
وأضاف البيان: «تصريحات الرئيس عون التي جاءت بعد زيارة وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو بأسبوع، لا تنسجم مع علاقات الصداقة بين البلدين وهي مؤسفة وغير مسؤولة».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock