سورية

روسيا تواصل انتقاد الضربة الأميركية بإدلب: غير منطقية وتثير القلق

| وكالات

واصلت روسيا لليوم الثاني على التوالي انتقادها للضربة الجوية التي نفذها جيش الاحتلال الأميركي في إدلب، واعتبرت أنها «غير منطقية ومتناقضة وتثير القلق».
وجاء في تعليق لوزارة الخارجية الروسية، على الضربات الجوية التي قامت بها القوات الأميركية ضد منطقة خفض التصعيد في إدلب بحسب وكالة «سبوتنيك» للأنباء: «تصرفات الولايات المتحدة غير المنطقية والمتناقضة تدعو إلى الحيرة والقلق، فمن ناحية، يطالب المندوبون الأميركيون في جميع المحافل، بما فيها الأمم المتحدة، بوقف تصعيد التوتر في منطقة إدلب، ويثيرون المشاعر فيما يتعلق بمعاناة المدنيين، متجاهلين الوجود الكثيف للإرهابيين، الذي اعترف به مجلس الأمن الدولي، ومن ناحية أخرى، يقومون بضربات كانت نتيجتها تدمير واسع النطاق وأعداد كبيرة من الضحايا».
وأثار البيان تساؤلاً مفاده، ما هي أفضلية القنابل الأميركية عن القنابل الروسية؟ ولماذا تعتبر الأهداف الإرهابية الأميركية «أكثر شرعية» من الأهداف الإرهابية التي دمرتها قوات الحكومة السورية بدعم من الطيران الروسي؟.
تعليق الخارجية الروسية جاء بعد يوم واحد على بيان لمركز المصالحة الروسي في سورية، أعلن فيه، أن القصف الأميركي على إدلب، أسفر عن سقوط ضحايا من المدنيين وحدوث أضرار، وعرض استمرار وقف إطلاق النار إلى الخطر.
في المقابل، قال متحدث باسم الخارجية الأميركية، في رده على بيان المركز الروسي: أن الضربة الأميركية التي استهدفت مجموعة من الإرهابيين، كانت بمثابة الرد الدقيق والموجه إلى رؤوس الجماعات الإرهابية المرتبطة بشبكة «القاعدة».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock