سورية

ظريف لبيدرسون: ضغوط أميركية لتقويض تشكيل وإطلاق «الدستورية»

| وكالات

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أمس، وجود ضغوط أميركية لتقويض عملية تشكيل وإطلاق لجنة مناقشة الدستور السوري الحالي، وذلك خلال لقائه المبعوث الأممي الخاص إلى سورية غير بيدرسون.
وذكر القسم الإعلامي بوزارة الخارجية الإيرانية في تقرير له، أن ظريف أكد خلال لقائه بيدرسون أمس في طهران حرص إيران على تسوية الأزمة في سورية عبر الحلول السياسية، والترحيب بكافة أوجه التعامل الايجابي بين دمشق ومنظمة الأمم المتحدة.
ونقل القسم الإعلامي عن ظريف قوله خلال اللقاء: أن «طهران لطالما شجعت استمرار التواصل بين الجانبين».
وأوضح التقرير الذي نقلته وكالة «إرنا» الإيرانية، أن الجانبين استعرضا خلال اللقاء آخر التطورات السورية وفرص التعاون المتاحة في هذا الخصوص، فضلاً عن جهود المنظمة الأممية والدول الضامنة لمحادثات السلام في «أستانا»، كما ناقشا سبل تفعيل مهام لجنة مناقشة الدستور السوري الحالي.
ونوه ظريف بجهود بلاده لمكافحة الإرهاب ودعم العملية السياسية في سورية، بما في ذلك تأسيس لجنة مناقشة الدستور في سياق التعاون مع الدول الراعية لمحادثات (أستانا) وممثلي الأمين العام للأمم المتحدة.
وأشار ظريف مجدداً، إلى الضغوط الأميركية الرامية إلى تقويض عملية تشكيل وإطلاق لجنة مناقشة الدستور.
بدوره، قدم بيدرسون، تقريراً حول جهوده منظمة الأمم المتحدة ومشاوراته مع الدول الأخرى في هذا الخصوص.
وكانت البعثة الأممية الخاصة إلى سورية قالت عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في 26 من الشهر الماضي: إن «بيدرسون يضع اللمسات الأخيرة لتشكيل لجنة مناقشة الدستور، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي «2254»، والعمل على وقف العنف في سورية».
ونشرت البعثة حينها صوراً من لقاء بيدرسون مع مندوب الجمهورية العربية السورية الدائم لدى مجلس الأمن، بشار الجعفري، في نيويورك، وأشارت إلى اجتماعات أخرى مقبلة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock